الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : متظاهرون غاضبون يقتحمون مبنى البرلمان عقب إرجاء جلسته
العراق : متظاهرون غاضبون يقتحمون مبنى البرلمان عقب إرجاء جلسته

العراق : متظاهرون غاضبون يقتحمون مبنى البرلمان عقب إرجاء جلسته

قتلى وجرحى في تفجير انتحاري ببغداد
مقتل 91 إرهابيا في الموصل
بغداد ــ وكالات: اقتحم المئات من أنصار التيار الصدري أمس مبنى البرلمان العراقي من دون اعتراض القوات العراقية. وذلك عقب رفع جلسته الى الاسبوع القادم لعدم اكتمال النصاب القانوني.
وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن المتظاهرين انتشروا داخل البرلمان العراقي بعد اجتياز كل الحواجز الامنية للمطالبة بالإصلاحات الشاملة “. واوضح الشهود أن المتظاهرين دخلوا المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان سلميا
من دون القيام بأية أعمال عنف ، لافتين إلى أن القوات الامنية لم تعترض
تقدم المتظاهرين .وأوضح الشهود”جميع نواب البرلمان فروا من البرلمان”. وقال مشاركون في المظاهرة ” سيبقى المتظاهرون في البرلمان العراقي وحتى اشعار اخر، لا مكان للسياسيين الحاليين في العراق بعد اليوم ” ، واضافوا :” لقد انذرنا الحكومة والبرلمان واليوم ننفذ التهديد وسوف لن نخرج من مبنى البرلمان “. وجاء دخول المتظاهرين مقر البرلمان متزامنا مع كلمة وجهها الزعيم مقتدى الصدر انتقد فيها عدم تنفيذ الاصلاحات الحكومية. وأعلن الصدر أنه سيلجأ الى الاعتكاف لمدة شهرين رفضاً لعودة الفساد والمفسدين، مؤكدا أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يتعرض لضغوط كبيرة من قبل الراغبين بالمحاصصة، واصفا زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن للعراق بـ”المشبوهة”.
وفي سياق متصل، اعلنت مصادر في البرلمان العراقي رفع جلسة البرلمان الى الاسبوع القادم لعدم اكتمال النصاب القانوني. وذكر مصدر في الدائرة الاعلامية للبرلمان لوكالة الأنباء الالمانية ( دب ا ) ” ان البرلمان رفع جلسته الى الاسبوع القادم لعدم اكتمال النصاب “. وكانت كتلة الاحرار التابعة لرجل الدين البارز مقتدى الصدر قد اعلنت مقاطعة جلسة البرلمان العراقي اليوم السبت بسبب المحاصصة الحزبية في توزيع الحقائب الوزارية للحقائب المتبقية في التشكيلة الوزارية
الجديدة. وقال النائب عن تيار الاحرار مازن المازني ، في تصريح صحفي اليوم ،” قررت كتلة الاحرار عدم المشاركة في جلسة اليوم حتى تنتهي المحاصصة الطائفية في اختيار الوزراء الجدد”. وكان نواب البرلمان العراقي صوتوا يوم الثلاثاء الماضي، بعد جلسة عاصفة رفض نواب الاعتصام انعقادها ، على خمسة حقائب وزارية هي العمل والكهرباء والموارد المائية والتعليم العالي والصحة.
ميدانيا، قالت مصادر بالشرطة العراقية إن 17 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 40 آخرين عندما فجر انتحاري يقود سيارة نفسه قرب مجموعة من الزوار في ضاحية بجنوب شرق العاصمة بغداد. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع في سوق بحي النهروان. وكان الزوار في طريقهم إلى مرقد الإمام الكاظم في بغداد. وتحسن الأمن تدريجيا في بغداد بعدما كانت تتعرض لهجمات يومية قبل عشر سنوات لكن لا تزال هناك هجمات تستهدف قوات الأمن والمدنيين. وتأجج الصراع الطائفي في العراق بفعل صعود “داعش” الذي يحارب القوات الحكومية للسيطرة على مناطق في شمال وغرب البلاد.
من جانب اخر، صرح قائد في قوات البيشمركة الكردية السبت بان قوات البيشمركة تمكنت من السيطرة على قريتين استراتيجيتين من “داعش” في منطقة بشير في اطار العملية العسكرية التي انطلقت بمشاركة قوات عراقية وطيران التحالف الدولي في محافظة كركوك 250 كم شمالي بغداد. وقال الشيخ جعفر شيخ مصطفى قائد قوات 70 في قوات البيشمركة الكردية في تصريح صحفي ” لقد انطلقت عمليات تحرير قصبة بشير منذ فجر اليوم”. واضاف ” تمكنا من تحرير قريتي البو مفرج والمزرعة غرب بشير وبمساندة طيران التحالف الدولي”، موضحا انهما قريتان ذات بعد استراتيجي وان البيشمركة تواصل تقدمها لتحرير القصبة.
وفي الموصل، كشفت “قيادة العمليات المشتركة” بالعراق عن مقتل 91 إرهابيا من عناصر “داعش” بهجوم فاشل للتنظيم على قريتين جنوب الموصل. وذكرت القيادة، في بيان مقتضب أن “قوة من الفرقة 15 ومغاوير قيادة عمليات تحرير نينوى تمكنت من قتل 91 إرهابيا وإفشال محاولة تعرض لداعش على قريتي مهانة وخربدان جنوب الموصل”. وكانت قيادة عمليات نينوى قد أعلنت في الـ27 من ابريل الجاري، عن تحرير قرية مهانه وقرية كبروك، مضيفةً أن قطعات الفرقة 15 واللواء 72 وفوج مغاوير فرقة وفوج مغاوير العمليات، وبمساندة حشد العشائر والطيران التحالف، تتجه نحو مفرق العوسجة والحاج علي، جنوب الموصل.

إلى الأعلى