الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مهرجان عمّان للرقص المعاصر.. من الفرجة إلى التعبير
مهرجان عمّان للرقص المعاصر.. من الفرجة إلى التعبير

مهرجان عمّان للرقص المعاصر.. من الفرجة إلى التعبير

عمّان ـ العمانية: كشفت فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان عمّان للرقص المعاصر عن جماليات هذا النوع من الفنون الأدائية وأهميته في إحياء الرقص التقليدي والتراثي والارتقاء به من مستوى الامتاع العفوي والفرجة إلى مستوى التعبير الفكري والفني. يهدف المهرجان الذي نظمه المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين، إلى «التعريف بتقنيات الرقص المعاصر وتعزيز التواصل الثقافي والفني والاجتماعي مع دول العالم ورموزه الفنية» بحسب ما قالته مديرته رانيا قمحاوي، مشيرة إلى أن الفرق المشاركة سبق أن قدمت عروضها في أعرق المسارح العالمية ونالت جوائز رفيعة المستوى.وقد حافظت العروض التي قدمتها فرق قادمة من تونس وأمريكا وإسبانيا وسويسرا، بالإضافة إلى الفرق الأردنية، على خصوصية الرقص التقليدي من جهة، وراعت تطورات الرقص المعاصر من جهة أخرى، بما يسمح بمد الجسور بين القديم والحديث، وابتكار لغة حداثية تناسب عصر الصورة، حيث التواصل مع الجمهور عبر حركات الجسد وإيماءاته. وكما هي حال دوراته السابقة، اشتمل المهرجان على برنامج ثري بالعروض الفنية وحلقات الرقص التي أشرف عليها خبراء في هذا المجال، بما يعزز دور هذا الفن سواء بما يمثله من ذاكرة ثقافية شعبية تقليدية؛ إذ لا تخلو مناسبة اجتماعية من الرقص تعبيرا عن الفرح، أو بما يمثله من مادة أساسية يمكن الاشتغال عليها لتعبّر عن قضايا فكرية وفلسفية واجتماعية عبر لغة الجسد. هو ما أكدته قمحاوي، معربة عن أملها في تطوير هذا الفن والمضيّ به قدما رغم الصعوبات التي تعيشها المنطقة العربية والعالم بعامة، وقالت: «لا بد من مواصلة البحث عن الإبداع بالرغم من المعاناة التي نعيشها في هذا الزمن من حروب ومآس إنسانية، لزرع الابتسامة على وجوه الأطفال وإدخال البهجة والسرور لجمهورنا من خلال الرقص».

إلى الأعلى