الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «الفنون التشكيلية» تفتتح المعرض الفني المشترك «فـي الظل فـي الشمس»
«الفنون التشكيلية» تفتتح المعرض الفني المشترك «فـي الظل فـي الشمس»

«الفنون التشكيلية» تفتتح المعرض الفني المشترك «فـي الظل فـي الشمس»

بواقع 30 عملا فنيا وبهدف تبادل الخبرات والمعارف
مسقط ـ « الوطن»: تنظم الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني المعرض الفني التشكيلي المشترك «في الظل في الشمس»بالتعاون مع السفارة الإيطالية بمسقط للفنان التشكيلي العماني محمد المعمري والفنان التشكيلي الايطالي اتيليوفروجولي.تحت رعاية سعادة السفير ناصر بن محمد البوسعيدي رئيس دائرة المراسم بوزارة الخارجية وذلك مساء اليوم في الساعة السابعة والنصف مساءً وذلك بمقر الجمعية بحي الصاروج .حيث تمثل هذه المعارض حلقة وصل ومد جسور التعاون بين الجمعية العمانية للفنون التشكيلية والفنانين التشكيلين في مختلف العالم والذي هذا بدوره يعزز من تبادل الخبرات المعارف بين الفنانين .ويتضمن المعرض 30 عملا فنيا .وُلد الفنان التشكيلي أتيليو فارجيولي في سالو عام 1933، ودرس الفنون في أكاديمية بريرا في ميلانو حيث تتلمذ على يد فيوتي وريججاني.عرض أتيليو فارجيولي في عام 1956 أولى لوحاته ورسوماته في معرض غاليريا البرتي في بريشيا. وكان اهتمامه كبيرًا بفان جوخ وبيور كلور.افتتح معرضة الفردي الأول للرسومات في جاليريا سبوتورنو عام 1961 كما افتتح عام 1962 معرضه الفردي الأول للوحات في فيديلي في ميلان،وأصبح بعدئذ لديه العديد من المعارض الجماعية.وقد حدثت العملية التصويرية فارجيولي نظرًا لتعمق وثقل الأسباب العاطفية والوسائل الرسمية. فهو رسام مرتبط بالواقع وتظهر في أعماله مواضيع العنف والخوف ولكن تُسيطر المناظر الطبيعية على انعكاسه العاطفي. وقد دفعته حرب فيتنام إلى رسم الرموز. أما الفنان محمد المعمري تُعد الروابط الاسرية أهم ما يشغل باله وفي منزله حوّل غرفته إلى استديو رسام مجهز بالكامل بهدف تعزيز استكشاف محمد الأول في المشهد الفني الذي ما زال فعالًا حتى هذا اليوم. فقد بدأ عمله وهو لا يدرك أسلوبه الفني شأنه في ذلك شأن غيره من الفنانين ولكنه اهتم كثيرًا برسم الصور الواقعية في سن مبكر. وبدأت حياته المهنية كرسام تشكيلي متبعًا جانب سريالي في أسلوبه رغم اعتماده على الحرية في التعبير عن الأفكار والمشاعر الداخلية في موضوعاته.بدأ محمد بعدئذ بالتركيز أكثر على رسم الواقع وألا يشتمل إلا على القليل من التأثيرات السيرالية.هذا وواصل محمد تصوير أعمال حول المواضيع العُمانية وتقاليد الشرق الأوسط التي انبثقت من العوامل المظلمة والشبيه بالحلم في الحياة. وواصل مشاركته في العديد من المعارض المحلية والدولية.

إلى الأعلى