الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / 3 من كل 5 من طلبة التعليم العالي الخاص يرون أن تعليمهم يؤهلهم لسوق العمل

3 من كل 5 من طلبة التعليم العالي الخاص يرون أن تعليمهم يؤهلهم لسوق العمل

مؤشر الرضا يسجل 48%
ـ تحسين كفاءة الهيئة التدريسية وتخفيض الرسوم الدراسية أبرز المقترحات
يرى 3 من كل 5 من طلبة التعليم العالي الخاص في السلطنة (61%) أن تعليمهم الجامعي يؤهلهم للالتحاق بسوق العمل بشكل جيد فيما بلغ المؤشر العام للرضا عن التعليم في الجامعات والكليات الخاصة 48% وفق ما بينته نتائج استطلاع رأي الطلبة حول جودة التعليم في الجامعات والكليات الخاصة (الدورة الأولى أكتوبر 2015) والذي أجراه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.
وبينت النتائج أن 15% من الطلاب بالتعليم العالي الخاص يعتقدون أن دراستهم الجامعية لا تؤهلهم بشكل جيد لسوق العمل وأن هناك جوانب قصور في تأهيلهم العلمي كما أعرب ربعهم تقريبا (24%) عن عدم تأكدهم بخصوص ذلك كما يعتقد الطلاب الذكور بدرجة أكبر من الإناث أن تعليمهم الجامعي يؤهلهم لسوق العمل بشكل جيد حيث كانت النسبة 66% بين الذكور مقابل 59% بين الإناث.
وأظهرت نتائج الاستطلاع أن طلبة العلوم التجارية والاجتماعية والأدبية هم الأكثر اعتقادا بملاءمة تأهيلهم العلمي لمتطلبات سوق العمل حيث إن 67% منهم يعتقدون ذلك يليهم طلبة العلوم الطبيعية والرياضية والطبية بنسبة 64% فيما تبين أن طلبة العلوم الهندسية والتقنية هم أقل الطلاب رضا عن تلبية تأهيلهم العلمي لمتطلبات سوق العمل حيث أعرب 55% منهم فقط عن رضاهم عن ذلك.
وفيما يخص جوانب القصور في التأهيل العلمي الجامعي يرى أكثر من ثلثي طلبة التعليم العالي الخاص (69%) أن محدودية التدريب العملي تأتي في المركز الأول لجوانب القصور حيث ذكروا أن ذلك من أهم العوامل التي تؤثر على منافستهم في سوق العمل بعد تخرجهم.
وجاء احتياج المناهج التعليمية إلى التطوير حتى تناسب متطلبات سوق العمل في المركز الثاني من الأهمية في جوانب القصور وبنسبة 46% يلي ذلك ضعف مستوى اللغة الإنجليزية بنسبة 42% أو أن التخصص نفسه غير مطلوب لسوق العمل أو زيادة أعداد المشتغلين فيه عن احتياج سوق العمل بنسبة 22% إضافة إلى بعض الجوانب الأخرى بنسب قليلة.
وحول التأهيل الدراسي في التعليم قبل الجامعي يرى 2 من كل 5 من طلبة التعليم العالي الخاص (38%) أن تعليمهما قبل الجامعي أهلهما بشكل جيد للالتحاق بالتعليم العالي فيما يعتقد 45% من الطلبة أنه لم يؤهلهم بشكل جيد للمرحلة الجامعية كما أعرب 17% عن عدم تأكدهم من ذلك.
وزادت نسبة الطالبات اللواتي يرين أن تعليمهن قبل الجامعي قد أهلهن بشكل جيد للالتحاق بالتعليم الجامعي عن الذكور حيث كانت نسبة الإناث 40% مقابل 33% للذكور فيما يرى 65% من الطلبة الذين حصلوا على تعليمهم قبل الجامعي من مدارس خاصة دولية أن تعليمهم أهلهم بشكل جيد للالتحاق بالتعليم العالي مقابل 36% من طلبة المدارس الحكومية.
وجاء ضعف مستوى اللغة الإنجليزية كأحد أهم جوانب القصور في التعليم قبل الجامعي والتي يعاني منها طلبة التعليم العالي كما يرى أكثر من أربعة أخماس الطلبة (83%) فيما جاء احتياج المناهج التعليمية إلى تطوير لتواكب المناهج الحديثة ومتطلبات سوق العمل بالمرتبة الثانية من جوانب القصور كما يراها 53% من طلبة التعليم الخاص فيما جاء عدم كفاية التدريب العملي والاعتماد على الدراسة النظرية بشكل أكبر بنسبة 45% ثم ضعف مهارات العرض والتواصل بنسبة 44% بالإضافة إلى ضعف مهارات البحث وكتابة البحوث العملية بنسبة 43%.
وحول معايير اختيار الكلية والجامعة الخاصة جاء الحصول على بعثة لدراسة التخصص كسبب أول بنسبة 45% ثم الاهتمام بمستوى التعليم والمناهج الدراسية في المرتبة الثانية بنسبة 34% ثم قرب الكلية أو الجامعة من مكان السكن بنسبة 24% كما أن هناك العديد من الأسباب منها النسبة التي حصل عليها الطالب في دبلوم التعليم العام أو كفاءة الهيئة التدريسية أو مستوى اللغة الإنجليزية بالكلية أو الجامعة.
وتشير نتائج الاستطلاع إلى أن ثلثي الطلبة تقريبا (65%) لديهم بعثات حكومية إما كاملة بنسبة 51% أو جزئية بنسبة 14% تغطي جزءا من تكاليف الدراسة كما أن 28% من الطلبة يدرسون على نفقتهم الخاصة أو تتحمل أسرهم تكاليف دراستهم فيما تعتمد نسبة قليلة من الطلبة (7%) على البعثات الخاصة سواء بشكل كلي بنسبة 5% أو جزئي بنسبة 2%.
ويدرس 58% من الطلبة الذكور على نفقتهم الخاصة مقابل 18% من الإناث فيما تعتمد 75% من الطالبات على البعثات الحكومية مقابل 33% من الذكور ويعتمد 86% من طلبة العلوم الطبيعية والطبية على البعثات الحكومية يليهم طلبة العلوم الهندسية والتقنية فيما توضح النتائج أن طلبة العلوم التجارية والاجتماعية والأدبية هم الأكثر اعتمادا على التمويل الذاتي بنسبة 35% والأقل استفادة من البعثات الحكومية (59%) كما وجد أيضا أن طلبة العلوم الهندسية والتقنية هم المستفيد الأكبر من البعثات الخاصة 9% وبالمجمل بلغ مستوى الرضا عن المؤشرات الفرعية للتعليم الجامعي الخاص 56% لكفاءة الهيئة التدريسية والإدارية و55% لجودة المرافق والتجهيزات و53% لجودة التعليم والأنشطة و48% لآليات تقييم الطلبة والتواصل معهم و29% للتكاليف المالية.
وقدم طلبة التعليم العالي الخاص المستطلعة آراؤهم مقترحات لتطوير التعليم في الجامعات والكليات الخاصة حيث جاء تحسين كفاءة الهيئة التدريسية وتأهيلها بشكل جيد كالمقترح الأهم والأول للطلبة بنسبة 71% كما أكد ثلثا الطلبة (65%) على أهمية تخفيض الرسوم الدراسية وأسعار الكتب ثم الاهتمام باللغات الأجنبية وخاصة اللغة الإنجليزية بنسبة 59% يليه استخدام التكنولوجيا الحديثة في التدريس والاهتمام بأخلاق الطلبة وسلوكياتهم بنسبة 56% لكل منهما.

إلى الأعلى