الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / جعلان يضرب موعدا مع التاريخ ليلعب فى دورى عمانتل والمصنعة يهبط إلى المظاليم
جعلان يضرب موعدا مع التاريخ ليلعب فى دورى عمانتل والمصنعة يهبط إلى المظاليم

جعلان يضرب موعدا مع التاريخ ليلعب فى دورى عمانتل والمصنعة يهبط إلى المظاليم

حدث فى ملحق الأضواء
صور : صالح البارحي :
ضرب جعلان موعدا مع التاريخ الكروي العماني … بعد أن أكد تواجده مع الكبار بدوري عمانتل للمحترفين للموسم الكروي القادم 2017/2016م بتجاوزه المصنعة في مباراة الإياب لمباراتي الملحق لهذا الموسم 2/1 بمجمع صور باللقاء الذي جرت أحداثه مساء أمس أمام حضور جماهيري كبير شجع الفريقين من بداية اللقاء وحتى النهاية .
سجل هدفي العبور لجعلان لاعبه المحترف ابريما كمارا في الدقيقتين (20 ، 93) من عمر اللقاء مقابل هدف للمصنعة عن طريق محمد الغساني في الدقيقة (27) ، وبذلك يودع المصنعة دوري المحترفين بمرارة كبيرة وضحت على وجوه لاعبيه الذين أجهشوا بالبكاء عقب صافرة نهاية المباراة .
بداية سريعة
المصنعه بدأ بكبرياء الفريق القادم من دوري عمانتل للمحترفين ، حيث جاء مهاجما من البداية دون هوادة ، فحصل على الركنية الأولى عند الدقيقة الأولى لعبها محمد الغساني خادعت الجميع لكن مهاجمي المصنعة لم يتوقعوا تلك الهفوة الدفاعية لجعلان ليضيع هدف محقق من منطقة قريبة من المرمى ، وهي الفرصة التي ألهبت حماس المصنعاوية داخل وخارج الميدان ، فواصلوا العمل الهجومي عن طريق محمد الغساني والمحترف أندرسون بينا في بحث عن هدف مبكر يخلط أوراق مدرب جعلان المنذر العذاري .
جعلان الطامح في الصعود للأضواء للمرة الأولى في تاريخه يعتمد على الهجمات المرتدة فقط ، بعد أن ركن إلى أفضلية نتيجة مباراته في الذهاب (1/1) بإستاد السيب ، على أمل أن يبقي شباكه نظيفة وهي نتيجة تمنحه الصعود إن سارت الأمور كما خطط لها المدرب ، ومن إحدى هجماته السريعة التي انطلق فيها المحترف كمارا من الجهة اليسرى لمرمى المصنعة ليلعب كرة عرضية للمتمركز راشد علي الذي لعبها بيمناه لكن خليفة الجماحي يبعدها لركنية أولى لجعلان لم تأت بجديد (9) ، لتكون هذه الركنية هي بداية ظهور جعلان في الشق الهجومي ليحصل على ركلة مباشرة بعد عرقلة راشد المشايخي يلعبها محمد المشايخي يبعدها الجماحي تصل إلى عمر العلوي يلعبها قذيفة لا تصد ولا ترد لكنها تخطئ الشباك المصنعاوية (12) .

هدف جعلاني

المصنعة رضخ لتطلعات جعلان ، فتراجع للخلف وكثرت أخطاؤه الدفاعية على وجه التحديد ، فزادت الأخطاء المحتسبة ضد الفريق بالقرب من منطقة الجزاء ، وكما يقال ( كثرة الدق تفك اللحام ) ونظرا لتوالي الأخطاء الدفاعية ، فقد كان من البديهي أن يسجل جعلان هدف السبق في اللقاء كما هو متوقع ، فمن كرة (حائرة) بين أقدام دفاعات المصنعة يستفيد المحترف ابريما كمارا من الخطأ الذي وقع فيه خليفة الجماحي ليلعب كرته زاحفة على يسار سليمان الجديدي حارس المصنعة من خارج منطقة الجزاء مسجلا هدف السبق لجعلان عند الدقيقة (20) ليزداد الضغط على المصنعاوية في وقت مبكر .

هدف التعادل

المصنعة وجد نفسه في موقف عصيب للغاية بعد هذا الهدف ، ليوجه مدربه ثائر عدنان لاعبيه بالتوجه للهجوم فقد ضاعت الحسابات أكثر عن ذي قبل ، ليبدأ في شن هجماته على مرمى حارب الحبسي لكنها بدون تركيز ، إلا أن الدقيقة (27) أبت إلا أن تعيد المصنعة للمباراة بعد أن احتسب الحكم ركلة مباشرة على حافة منطقة الجزاء الجعلانية ينبري لها (الخبير) محمد الغساني يلعبها بخبرة السنين على يسار حارب الحبسي هدف التعادل الثمين للمصنعة ليعيد المباراة لنقطة البداية .

نشوة مصنعاوية

الهدف أعطى المصنعة دفعة معنوية أكبر عن ذي قبل ليواصل مشوار الزحف صوب مرمى جعلان ، ليسدد سانتوس بقوة تعتلي شباك جعلان بعد تهيئة رائعة من خالد الهاجري ، وإنذار أصفر أول في اللقاء ضد جالو مطر لاعب وسط جعلان بعد مخاشنته اندرسون بينا (31) ، هدف ثان يضيع للمصنعة بعد أن لعب محمد الغساني كرة عرضية على طبق من ذهب لحمود السعدي إلا أن الأخير كان بعيدا عن اليقظة التي تسمح له التعامل مع الكرة بالطريقة المثالية وهو بداخل منطقة الجزاء الجعلانية (37) ، وخطأ دفاعي للمصنعة كاد يسفر عن هدف ثان لجعلان لولا رعونة المحترف الجعلاني ابريما كمارا في تسديد الكرة من زاوية ضيقة تمر أمام الجميع بلا تغيير في النتيجة (38) ، المصنعة واصل العمل بنفس الوتيرة وكاد يضيف الهدف الثاني من كرة طويلة خلف المدافعين لخالد الهاجري الذي سدد كرة قوية لكن الدفاع الجعلاني يبعدها في اللحظة الأخيرة لركلة ركنية بلا جديد (43) ، يعقوب عبدالباقي حكم اللقاء يعطي دقيقتين وقتا بدل ضائع لم تسعفا الفريقين بتغيير النتيجة لينتهي الشوط الاول بالتعادل الايجابي 1/1 .

الشوط الثاني
الشوط الثاني بدأ بهدف مشترك للطرفين … فالنتيجة الحالية لا تخدم الطرفين … وتسير بالمباراة إلى مراحل أخرى لحسم أمر الفريق المتأهل للمحترفين … حيث إن التعادل 1/1 هي ذات النتيجة التي انتهت عليها مباراة الذهاب … ومدرب جعلان يدفع بالعراقي علي كاظم في خط المقدمة بحثا عن هدف ثان … فانحصر اللعب في وسط الملعب بشكل واضح مع كثرة الأخطاء في التمرير والالتحامات القوية … وبطاقة صفراء ضد اندرسون بينا مهاجم المصنعة بعد مخاشنته عمر العلوي ، راشد المشايخي يحاول إعادة الحيوية للمباراة بتسديدة قوية لكنها سهلة بيد سليمان الجديدي ، وتدخل جديد للمدربين فيخرج من المصنعة اندرسون بينا ويدخل مبارك البلوشي في صفوف المصنعة ، ويخرج علي صابر من جعلان ويدخل سمير السنيدي بديلا عنه (62) ، وتغيير آخر للمصنعة بخروج ايمن البريكي ودخول بشار السعدي لتقوية الخطوط الخلفية خوفا من ولوج هدفا ثان ينهي كل شيء (67) .

بحث حثيث

مع وصول الوقت للدقيقة (70) بدأت الامور تأخذ منحى القلق من الطرفين ، فالنتيجة الحالية لا تخدم الطرفين ، فبدأ البحث الحثيث نحو تسجيل هدف ثان من الطرفين لإنهاء الأمور في حينها ، ولكن بلا خطورة بعد أن اعتمد الطرفان على الكرات الطويلة خلف المدافعين وانطلاقات الغساني وحمود السعدي من جانب المصنعة ، وعلي كاظم وراشد المشايخي من جانب جعلان ، حمود السعدي يفعل كل شيء في كرة انطلق بها من منتصف ملعب المباراة ويتجاوز الجميع ويواجه حارب الحبسي حارس جعلان وجها لوجه لكنه يلعب الكرة برعونة شديدة تصطدم بالعارضة ويضيع هدف التقدم للمصنعة بشكل غريب (76) في أخطر فرص الشوط الثاني على الإطلاق حتى هذا الوقت ، ومحمد الغساني يحمل على عاتقه قيادة المصنعة في اللقاء بشكل مثالي للغاية ، فتجده يقود هجمة هنا ، وأخرى هناك ، ويوجه زملاءه ويهدئ دكة بدلائه من أجل إبقاء الوضع هادئا كما ينبغي ، إلا أن ذلك لم يجد مع أخصائي العلاج لفريقه وأحد أعضاء الجهاز الفني كذلك ليقوم الحكم بطردهما خارج حدود ملعب المباراة (81) ، ورأسية خالد الهاجري المركزة كادت تغالط حارب الحبسي بعد أن سقطت الكرة من يده في المرة الأولى لكنه يتابعها في اللحظة الأخيرة مفوتا فرصة هدف التقدم للمصنعة (82) .

مع دخول المباراة في دقائقها الخطرة جدا ، يظهر الفريقان بشكل مختلف من خلال نقل الكرة بسرعة للمناطق الأمامية لعلها تأتي بخبر سعيد دون الدخول في منغصات قادمة ، مما أظهر للعيان حالات الشد العضلي نظير الجهد المبذول ذهابا وعودة في الهجمات السريعة ، الدقيقة (89) كادت أن تعطي جعلان هدف الصعود للأضواء لولا رعونة كمارا بعد أن أخطأ سليمان الجديدي في التعامل مع الركنية ليسقطها أمام كمارا لكنه سددها ضعيفة في يد الجديدي رغم عدم مضايقته من دفاعات المصنعة .

هدف التاريخ

(4) دقائق وقتا بدل ضائع يمنحه الحكم قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة ، ولأن قراءة المدرب العراقي ثائر عدنان ليست كما ينبغي في الوقت القاتل للمباراة ، وخاصة بعد سقوط مدافعه لوقت طويل خارج الملعب بلا أي تدخل منه في تبديله بلاعب آخر كسبا للوقت وإنهاء للمباراة ، فإن العقاب متوقع من جعلان عنه طريق أبرز لاعبيه المحترف إبريما كمارا الذي وصلته كرة عرضية نموذجية من الجهة اليمنى لمرمى سليمان الجديدي يروضها على صدره بأريحية ويلعبها قوية في الشباك على يسار الجديدي هدفا تاريخيا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع صعد بجعلان لدوري عمانتل للمحترفين للمرة الأولى في تاريخه لتعيش جعلان فرحة تاريخية لم يسبق لها مثيل حتى ساعات متأخرة من صباح اليوم .

تشجيع مبكر
بدأت رابطة مشجعي الفريقين في المؤازرة والتشجيع قبل انطلاق المباراة بربع الساعة تقريبا ، تأكيدا على أهمية بث روح الحماس في نفوس اللاعبين نظرا لأهمية المباراة للطرفين كلا في مسعاه .

إلى الأعلى