الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الشؤون الرياضية تعيد تشكيل اللجنة العمانية للجولف لعامين قادمين
الشؤون الرياضية تعيد تشكيل اللجنة العمانية للجولف لعامين قادمين

الشؤون الرياضية تعيد تشكيل اللجنة العمانية للجولف لعامين قادمين

أصدر معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية القرار رقم 91/2016 بتشكيل اللجنة العمانية للجولف لمدة سنتين وتضمن تشكيل اللجنة الجديدة برئاسة المهندس منذر بن سالم البرواني وأحمد بن فيصل الجهضمي نائبا للرئيس وعضوية كل من علي بن حميد آل صالح ومسعود بن عبدالله البرواني وغالب بن فوزي البوسعيدي وشريفة بنت طاهر بن محمد. وحول إعادة تشكيل اللجنة قال المهندس منذر بن سالم البرواني قدم المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف شكره لمعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية على إعادة تشكيل اللجنة، حيث قال بأن رياضة الجولف شهدت تطورا وتقدما ملحوظا في السنوات اﻷخيرة لاسيما في ظل إيلاء وزارة الشؤون الرياضية الرعاية لها والاهتمام مما استقطب الكثير من هواة اللعبة لمزاولتها وممارستها على نطاق واسع، وأن عدد الممارسين لرياضة الجولف من العمانيين واﻷجانب في ازدياد مستمر نظرا للإقبال الشديد الذي تحظى به حاليا، وأن لعبة الجولف في السلطنة شهدت قفزة كبيرة خلال العامين الماضين حيث إن اللعبة شهدت الكثير من الرقي من التطوير سواء على صعيد المعسكرات والمشاركات التي شاركت فيها المنتخبات الوطنية في مختلف المسابقات الخليجية والدولية والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير الجولف. وأضاف: لقد خضعت لعبة الجولف في السلطنة العام الماضي لتغيير جذري، وتطورت اللعبة بشكل لم يسبق له مثيل سواء أكان ذلك من حيث المشاركة في البطولات أو من حيث نسبة نجاح منتخباتنا أو مع البرامج التنموية التي تقيمها اللجنة العمانية للجولف. وقال: إن لعبة الجولف بدأت في السلطنة في ملاعب رملية إلا أن السلطنة تملك الآن أربعة ملاعب خضراء، تجذب فعاليات كبيرة للعبة الجولف مثل جولة التحدي الأوروبي وغيرها من البطولات الهامة في اللعبة.
وأضاف: سعينا منذ تولي زمام الأمور في اللجنة العمانية للجولف إلى زيادة عدد المسابقات المحلية وما يحدث الآن من وقائع ومستجدات هو ليس انتقاصا من عدد المسابقات المحلية بقدر ما هي قدرة على استقطاب الناس بحيث يصلون إلى مرحلة من التنافس ونحن حاليا نملك أجندة مسابقات متواصلة فضلا عن بعض المسابقات الدورية التي تستمر على مدار السنة وباستطاعتي القول إن عدد الممارسين للعبة الجولف بلغ في الوقت الحالي 750 من الذكور والاناث ما ينبئ بطفرة مبشرة للعبة، كما أن هناك توجها بإقامة بطولات للناشئين وأخرى مفتوحة للعموم من أجل إتاحة الفرصة أمامهم للانصهار في بوتقة اللعبة وأقصى ما نملك من طموح هو إفساح المجال أمام كل راغب وجاد في الانخراط باللعبة. وأشاد رئيس اللجنة العمانية للجولف بدور الجهات الراعية لبرنامج الفتيات والبرامج الإعدادية الأخرى، مؤكداً “رعاية الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال” للبرامج الإعدادية التي تقيمها اللجنة العمانية للجولف، في حين يقدم البنك الوطني العماني الدعم لبرنامج الفتيات، كما تقدم العديد من المؤسسات والشركات الأخرى الدعم التجاري في مختلف الفعاليات والبطولات، مشيرا إلى أن اللجنة العمانية للجولف لديها خطط طموحة تستهدفها على النحو اﻷمثل سعيا لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من الممارسين للعبة الجولف بيد أنها ما زالت قيد الدراسة في الوقت الراهن. وأشار البرواني إلى أن اللجنة العمانية لرياضة الجولف تم إشهارها بقرار وزاري من وزارة الشؤون الرياضية وبطبيعة الحال هي اللجنة المشرفة على الرياضة من حيث تنظيم البطولات واﻹشراف على اﻷندية وتفسير القوانين الدولية وتأهيل المدربين ومنح الفرصة لفرق المراحل السنية ومنتخب الفتيات من أجل ممارسة الرياضة فضلا عن إعطاء توجيهات ﻷعضاء اﻷندية من أجل حثهم على الانخراط بصفة أكبر في ممارسة اللعبة.

إلى الأعلى