الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الألمان يعارضون إلغاء تأشيرات الدخول للأتراك

الألمان يعارضون إلغاء تأشيرات الدخول للأتراك

برلين ــ وكالات: واجهت توصية المفوضية الأوروبية بإعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول اعتراضا بين ساسة بارزين من الاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. وقال السياسي البرلماني البارز بحزب ميركل المسيحي الديمقراطي فولفجانج بوسباخ في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية في عددها الصادر أمس الخميس: “لا يزال هناك قلق بالغ داخل الكتلة البرلمانية لحزبنا حيال إلغاء التأشيرة، لأنها من الممكن أن تسفر عن توسيع نطاق الهجرة غير الشرعية على نحو لا يستهان به”. وأكد أن هناك حاجة لكيان مركزي لتسجيل الدخول إلى البلاد والخروج منها للاستعانة به حال ارتفعت الهجرة غير الشرعية بشكل واضح. يذكر أن المفوضية الأوروبية أوصت أمس الاول الأربعاء بإلغاء شرط الحصول على تأشيرة للدخول إلى الاتحاد الأوروبي بالنسبة للمواطنين الأتراك شريطة أن تنفذ تركيا شروط الاتحاد الأوروبي اللازمة لذلك. ومن جانبه أعلن وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية يواخيم هرمان المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري رفضه صراحة لإلغاء التأشيرة في تصريحات لصحيفة “كولنر شتات-أنتسايجر” الألمانية، وأشار إلى النزاعات الدامية بين الأكراد والأتراك التي حدثت خلال عيد الفصح في مدينة أشافنبورج بولايته، وقال: “إننا لا نرغب في مثل هذه النزاعات في بلادنا”. وأكد السياسي البارز في الوقت ذاته إنه لا يعارض تسهيلات الحصول على التأشيرة بالنسبة لرجال الأعمال الأتراك، ولكنه أشار إلى أن أي مواطن ألماني يسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية يحتاج لتأشيرة، وأكد أن ذلك لا يمس علاقة الصداقة الألمانية-الأمريكية. جدير بالذكر أن الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي البافاري يكونان الاتحاد المسيحي بزعامة ميركل الذي يشكل الائتلاف الحاكم في ألمانيا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

إلى الأعلى