الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / البنك الدولي يرفع توقعاته لأسعار النفط لعام 2016 ويعدّل توقعاته بشأن المنتجات الزراعية
البنك الدولي يرفع توقعاته لأسعار النفط لعام 2016 ويعدّل توقعاته بشأن المنتجات الزراعية

البنك الدولي يرفع توقعاته لأسعار النفط لعام 2016 ويعدّل توقعاته بشأن المنتجات الزراعية

واشنطن ـ “الوطن”:
أعلن البنك الدولي في أحدث طبعة له من نشرة آفاق أسواق السلع الأولية عن رفع توقعاته لأسعار النفط الخام لعام 2016 إلى 41 دولاراً للبرميل مقابل 37 دولاراً للبرميل، وذلك في ظل تحسن معنويات الأسواق وهبوط قيمة الدولار الأميركي وتوقع انحسار العرض الزائد في الأسواق.
وأوضح البنك أن أسواق النفط الخام انتعشت من مستوى متدن قدره 25 دولاراً للبرميل في منتصف يناير إلى 40 دولاراً للبرميل في نيسان في أعقاب تعطل الإمدادات النفطية من العراق ونيجيريا، وانخفاض الإنتاج في البلدان غير الأعضاء في منظمة أوبيك، ولاسيما النفط الصخري الأميركي، وقد أخفق كبار المنتجين في اجتماعهم في منتصف أبريل المنصرم في التوصل إلى اتفاق على مقترح تجميد الإنتاج.
وقال جون بافيس، الخبير الاقتصادي والمؤلف الأول لنشرة آفاق أسواق السلع الأولية “نتوقع ارتفاعاً طفيفاً في أسعار سلع الطاقة على مدار العام، وذلك مع عودة التوازن إلى الأسواق بعد فترة ارتفاع الامدادات النفطية .. إلا أن أسعار الطاقة يمكن أن تشهد مزيداً من التراجع إذا زادت دول الأوبك من إنتاجها بشكل كبير، ولم ينخفض إنتاج الدول غير الأعضاء بالأوبك بالسرعة المتوقعة”.
ومن المتوقع أن تتراجع جميع مؤشرات السلع الأولية الرئيسية التي يتتبعها البنك الدولي في عام 2016 مقارنة بالعام السابق، وذلك نتيجة لاستمرار زيادة الإمدادات، وفي حالة السلع الأولية الصناعية ـ التي تتضمن النفط والمعادن والمواد الخام الزراعية، نتيجة لضعف آفاق النمو في الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية.
ومن المتوقع أن تنخفض أسعار الطاقة، بما في ذلك النفط والغاز الطبيعي والفحم، بنسبة 19.3% في عام 2016 مقارنة بالعام السابق، وهو تراجع أكثر تدرجاً عن توقعات الانخفاض الكبيرة السابقة البالغة 24.7% في يناير، وستتراجع أسعار السلع الأولية الأخرى خلاف الطاقة، كالمعادن والفلزات والمنتجات الزراعية والأسمدة، بنسبة 5.1% هذا العام، وهو تعديل بالخفض من توقعات الانخفاض البالغة 3.7% في يناير.
وتذهب التوقعات إلى أن أسعار المعادن ستنخفض 8.2% في العام المقبل، وهي أقل من تنبؤات الانخفاض البالغ 10.2% في يناير، ويعكس ذلك توقعات بزيادة الطلب في الصين، وتشير التنبؤات إلى أن أسعار السلع الزراعية ستنخفض أكثر من توقعات يناير التي توقعت حصاداً جيداً آخر في معظم الحبوب والبذور الزيتية هذا العام، علماً بأن تراجع أسعار الطاقة يؤدي أيضاً إلى انخفاض أسعار السلع الأولية الزراعية.
ويقوض انخفاض أسعار السلع الأولية آفاق النمو في العديد من البلدان الغنية بالموارد التي شهدت ارتفاعاً في أنشطة الاستكشاف والاستثمار والإنتاج خلال فترة طفرة أسعار السلع الأولية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ووفقاً لنشرة آفاق أسواق السلع الأولية، فإن البلدان التي اقترضت واستثمرت بشدة تحسباً لتسارع معدل النمو قد تعاني في خدمة ديونها وتعزيز الاستثمارات عندما لا ترقى معدلات النمو إلى مستوى التوقعات نتيجة لتراجع أسعار السلع الأولية.
ومع انخفاض أسعار النفط والمعادن أمس ما بين 50% و70% عن مستوياتها وقت الذروة في أوائل عام 2011، اضطرت العديد من الاقتصادات الناشئة والنامية بالفعل إلى إيقاف أو تأجيل مشاريعها لتطوير الموارد الطبيعية.
وقال أيهان كوسي مدير مجموعة آفاق التنمية في البنك الدولي “يمكن أن تؤثر التأخيرات المتوقعة هذه سلباً على البلدان التي تعجز عن تحمل آثار هذه الانتكاسات، ومن شأن زيادة الشفافية وتحسين كفاءة الحكومات وإدخال تحسينات على أطر الاقتصاد الكلي أن يخفف من حدة هذا التعطل، وقد تفضل البلدان الانتظار حتى تبدأ الأسعار في الارتفاع ثانية قبل أن تشرع في تنفيذ مبادرات جديدة لتطوير مواردها الطبيعية”.
الجدير بالذكر أن “نشرة آفاق أسواق السلع الأولية” للبنك الدولي تصدر كل ثلاثة أشهر في يناير، وأبريل، ويوليو، وأكتوبر، ويقدِّم التقرير أيضاً تحليلاً تفصيلياً للأسواق لمجموعات السلع الرئيسية، ومنها الطاقة والمعادن والحاصلات الزراعية والمعادن النفيسة والأسمدة، ويعرض التقرير تنبؤات الأسعار لما يبلغ 46 سلعة أولية في عام 2016، جنبا إلى جنب مع البيانات التاريخية لأسعارها.

إلى الأعلى