الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الخدمات الصحية بجنوب الشرقية تنظم حلقة عمل الوطنية لمرض الدرن
الخدمات الصحية بجنوب الشرقية تنظم حلقة عمل الوطنية لمرض الدرن

الخدمات الصحية بجنوب الشرقية تنظم حلقة عمل الوطنية لمرض الدرن

صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي:
نظمت المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة جنوب الشرقية ممثلة بمستشفى صور المرجعي وبالتعاون مع دائرة مراقبة ومكافحة الامراض المعدية بوزارة الصحة صباح أمس حلقة العمل الوطنية لمرض السل وذلك تحت رعاية سعادة عبدالله بن سالم المخيني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صور وبحضور الدكتور محمد بن إبراهيم الفارسي المدير التنفيذي لمستشفى صور المرجعي ومدراء الدوائر بالمحافظة وبرعاية من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
يأتي تنظيم هذه الحلقة تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي لمرض السل والذي يصادف الـ 24 من مارس من كل عام تحت شعار “لكل مريض اهميته”، واستهدفت الحلقة الكادر الطبي الذي يتعامل مع هذا الحالات والعاملين في مجال الحد من انتشار هذا المرض.
حضر حلقة العمل 230 مشاركا من ذوي الخبرة والإختصاص بالسلطنة ومتحدثين من وزارة الصحة والمملكة العربية السعودية والأطباء ونقاط الارتكاز لبرنامج السل والممرضين والفنيين العاملين في المختبرات الطبية والعاملين في مراكز الامراض المعدية من كافة محافظات السلطنة.
وقد القى الدكتور محمد بن إبراهيم الفارسي المدير التنفيذي لمستشفى صور المرجعي كلمة رحب فيه بالحضور وقال: ان مرض الدرن يعتبر من الامراض المعدية وينتقل عن طريق الهواء وقد يصيب أي عضو من اعضاء الجسم وغالبا يصيب الرئتين وقد يسبب الوفاة اذا لم يتم علاجه مبكرا والانتظام بأخذ العلاجات الدوائية.
وأضاف: لقد دأبت وزارة الصحة متمثلة في دائرة الامراض المعدية على تنظيم حلقات عمل في معظم المحافظات بهدف تسليط الضوء على الجهود المبذولة بالسلطنة لمكافحة هذا المرض ورفع جهود الوقاية والسيطرة عليه حيث تهدف الحلقة لهذا العام لمعرفه الوضع العام للمرض بالسلطنة وتدريب المختصين حول كيفية مكافحة المرض والوقوف على الجديد في هذا المجال وفهم الفحص الاكلينيكي للمرض وكيفية اجراء التشخيص الدقيق وإدارة المرض عند الكبار والصغار وزيادة الوعي بشان اهمية الفحص وإدارة السل الكامنة
ثم قام سعادة راعي المناسبة بتكريم المشاركين من مقدمي أوراق العمل والمساهمين.
بعدها بدأت فعاليات حلقة العمل حيث قدم الدكتور إدريس العبيداني مدير دائرة مراقبة الأمراض المعدية نظرة عامة عن البرنامج تطرق فيها عن الأهداف المرجوة من تنظيم الحلقة، اضافة الى عدد من الاحصائيات حول حالات الدرن الرئوي حيث قدِّرت الحالات الجديد المصابة بالسل في عام 2012 بنحو 8.6 مليون حالة، فيما بلغ عدد الذين قضوا بسبب هذا الداء 1.3 مليون شخص.وتشير الاحصائيات ان مرض السل ينتشر في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل بنسبة تزيد على 95٪ من الوفيات الناجمة عن السل، والمجتمعات الفقيرة والفئات الضعيفة هي الأكثر تضرراً بالداء.
واضاف ان مرض السل من بين الأسباب الرئيسية الثلاثة لوفيات النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عاماً.كما ُقدر في عام 2012 عدد الحالات المصابة بالسل بحوالي 500 ألف حالة و 74 ألف حالة وفاة فيما بين الأطفال.
وتواصلت فعاليات حلقة العمل بتقديم مجموعه من أوراق العمل، حيث قدم الدكتور محمد رضا اللواتي رئيس برنامج الوطني لمكافحة الايدز والسل والجذام في السلطنة نبذة عن وضع مرض السل في السلطنة وتحدثت الدكتور سحر الذوادي استشارية علم الأحياء الدقيقة من المملكة العربية السعودية بورقة عمل عن الفحوصات اللازمة لمرض السل، فيما قدم الدكتور ناصر البوسعيدي استشاري أول للجهاز التنفسي محاضرة عن المظاهر السريرية لمرض السل وطرق التعامل معه للمرضى والبالغين وقدمت الدكتورة نوال المسكري أخصائية الأمراض المعدية بالأطفال ورقة عمل عن مرض السل بالأطفال.
وتحدث الدكتور عبدالرحمن الراجحي استشاري الامراض المعدية للبالغين من المملكة العربية السعودية عن الدرن في حالة المناعة الضعيفه وطرق علاجها.
واختتمت حلقة العمل بمحاضرة عن مرض السل الكامن للدكتور سعاد المخيني أخصائية الامراض المعدية بمستشفى صور.

إلى الأعلى