الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: غرفة عمليات لقتال داعش

ليبيا: غرفة عمليات لقتال داعش

طرابلس ــ وكالات: أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية بطرابلس تشكيل غرفة عمليات مشتركة لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة الواقعة بين مصراتة وسرت. يأتي ذلك فيما أكد رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد، خلال زيارته مدينة طرابلس وهي أول زيارة لمسؤول رسمي عربي لليبيا منذ وصول حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج إلى ليبيا : “إن تونس تقف إلى جانب حكومة الوفاق الوطني بدولة ليبيا”.
وكلف المجلس الرئاسي الليبي، بشير محمد القاضي آمر لغرفة العمليات، المكلفة بمحاربة التنظيم الإرهابي، بالإضافة إلى عدد من الضباط الآخرين التابعين لرئاسة أركان المؤتمر السابق بعضوية الغرفة. وأعلن المجلس في بيان له في وقت متأخر أمس الأول الخميس الحظر على أي قوة عسكرية إجراء أي عمليات قتالية بهذه المنطقة خارج إشراف الغرفة العسكرية المشكلة من قبله. وكان المجلس وعد في بيان سابق له بتشكل قيادة موحدة تجمع كل القوى العسكرية في ليبيا لمحاربة التنظيم بداعش، إلا أنه في قراره التالي شكل غرفة عسكرية لمحاربة داعش في المنطقة الواقعة بين مصراتة وسرت فقط . وتشهد المنطقة قتالاً ضاريا منذ صباح أمس الأول الخميس إثر عملية انتحارية نفذها مقاتلو التنظيم في بوابة منطقة بقرين قبل أن يسيطر على المنطقة وكامل المناطق الساحلية غرباً، وصولاً إلى وادي زمزم والسدادة التي لا يفصلها عن مصراتة سوى 90 كم.
سياسيا وصل رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد فجر أمس الجمعة إلى طرابلس، وقال الصيد إن بلاده تعمل من أجل إنجاح المرحلة الانتقالية في ليبيا، التي وصفها بأنها “حساسة”، مشددا على “دعم تونس لتوطيد أركان الدولة في هذا البلد الشقيق”، وفق تعبيره. وقال الصيد في مؤتمر صحفي مشترك بمقر رئاسة حكومة دولة الوفاق الليبية بإحدى القواعد العسكرية البحرية بطرابلس “إن المسألة الليبية شأن ليبي صرف وتونس تدعم الأشقاء الليبيين في ما يقومون به قصد تمكينهم من بلوغ الأهداف التي رسموها” . وبحسب الصيد، “فإن لحكومة الوفاق الوطني بليبيا دورا تاريخيا ومهما في إرساء أسس الدولة وإحلال الأمن ومقاومة الإرهاب”. كما أشار الى أنه متفائل “بمستقبل هذا البلد الشقيق”، الذي قال “إنه سيستعيد مكانته المشعة في المنطقة”. من جهته ، قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج “إن الروابط بين ليبيا وتونس متينة جدا على مر التاريخ”، مبينا أنها روابط ” تجسمت في مرحلة الخيار السياسي الليبي ومن خلال موقف تونس الكبير الداعم خلال تواجدنا لفترة طويلة بها”، وفق قوله. وأشار إلى أنه “تم الاتفاق على تشكيل لجان مشتركة في خصوص بعض الإجراءات الأمنية في المعابر الحدودية وإعادة الرحلات الجوية عبر مطار تونس قرطاج الدولي”. كما بين السراج، “أن المنطقة تواجه تحديات كبرى تستوجب تنسيقا سياسيا واقتصاديا وأمنيا”. مشددا “على ضرورة تكثيف التنسيق الأمني من أجل مكافحة الإرهاب الذي ما فتئ يتمدد” .

إلى الأعلى