الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / دمشق تتهم المسلحين بخرق التهدئة في حلب وموسكو ترى أنهم السبب بتأزم الوضع
دمشق تتهم المسلحين بخرق التهدئة في حلب وموسكو ترى أنهم السبب بتأزم الوضع

دمشق تتهم المسلحين بخرق التهدئة في حلب وموسكو ترى أنهم السبب بتأزم الوضع

دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
اتهمت دمشق التنظيمات الإرهابية بخرق الهدنة في حلب. نافية قصف الجيش السوري مخيم النازحين في أدلب. فيما اعتبرت موسكو أن الارهابيين سبب التصعيد في حلب ورأت أن السبب الرئيسي لتأزم الوضع في المدينة يأتي بسبب التصرفات الاستفزازية للإرهابيين، بحسب تعبيرها وليس بسبب الجيش السوري.
وأتهمت وزارة الخارجية السورية تنظيمات مسلحة مدعومة من أنظمة عدة دول، بخرق اتفاق التهدئة في حلب وبينت الخارجية في رسالتين إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن حول خرق هدنة حلب وتفجيري ريف حمص أن “جريمة انتهاك نظام الهدنة في حلب تكشف الوجه الحقيقي للتنظيمات المسلحة وأنها لا تريد لحلب سوى الدمار والنار”.
إلى ذلك نفى مصدر عسكري سوري الأنباء التي تحدثت عن استهداف الجيش السوري لمخيم اللاجئين بريف أدلب، الذين فروا من حلب هربا من العمليات القتالية هناك. وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان ” لا صحة للأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام المغرضة حول استهداف سلاح الجو السوري مخيماً للنازحين في ريف إدلب ” وأضافت القيادة في بيانها ” تتوفر معلومات مؤكدة بأن بعض المجموعات الإرهابية بدأت في الآونة الأخيرة وبتوجيه من جهات خارجية معروفة بضرب أهداف مدنية بشكل متعمد لإيقاع أكبر عدد من الخسائر في صفوف المدنيين واتهام الجيش العربي السوري ” وأشارت القيادة إلى أن استهداف الإرهابيين لأهداف مدنية هو محاولة لصرف الأنظار عن الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية بحق الشعب السوري واستخدام تلك الأعمال كورقة ضغط في المسار السياسي والتغطية على حالة التخبط والإحباط والفشل نتيجة الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب. من جهتها أكدت وزارة الخارجية الروسية أن السبب الرئيسي للتصعيد في حلب يرتبط باستفزازات الإرهابيين وليس بعمليات الجيش . كما دعا الكرملين إلى دعم الهدنة في سوريا، مؤكدا أن خطوات القوات الجوية الروسية المتبقية في هذا البلد تأخذ في الاعتبار ضرورة الحفاظ على الهدنة. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أمس، تعليقا على أنباء أشارت إلى احتمال مشاركة القوات الروسية في قصف مخيم للنازحين في محافظة إدلب: “تتبنى روسيا والقوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا موقفا مسؤولا للغاية لكيلا تضر بأجواء الهدنة الهشة. كما امتنع الكرملين عن الإجابة على سؤال حول مشاركة الطيران الروسي بقصف مخيم النازحين في أدلب . قائلا إنه يجب توجيه السؤال بهذا الشأن إلى وزارة الدفاع الروسية المعنية بمثل هذه المسائل، ولم يستبعد أن يكون الحديث عن مشاركة طائرات حربية روسية في هذا القصف جزءا من حملة نشر معلومات كاذبة تهدف إلى تشويه صورة القوات الروسية.

إلى الأعلى