الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزير الشؤون الرياضية يشيد بالدور الفاعل والمشاركة الايجابية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي
وزير الشؤون الرياضية يشيد بالدور الفاعل والمشاركة الايجابية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي

وزير الشؤون الرياضية يشيد بالدور الفاعل والمشاركة الايجابية لمسابقة الأندية للإبداع الشبابي

في موسمها الثالث واشتمل على 11 مجالا متنوعا
احتفلت وزارة الشؤون الرياضية يوم الأربعاء الماضي بتكريم الفائزين في مسابقة الاندية للإبداع الشبابي لعام 2015/2016 وذلك تحت رعاية معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي الأمين العام لمجلس الوزراء وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وعدد من أصحاب المعالي والسعادة ورؤساء الاتحادات والأندية واللجان الرياضية وعدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وذلك بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية .
وقال معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية إن تنظيم هذه المسابقة وللعام الثالث على التوالي يأتي في إطار سعي وزارة الشؤون الرياضية بالاهتمام والنهوض بالشباب العماني في مختلف الأصعدة والمجالات الشبابية والرياضية والعمل على تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة الشبابية المختلفة .
وقد اشتمل البرنامج لهذا العام على 11 مجالا وهي الفنون التشكيلية والشطرنج والمسابقة الثقافية والبحوث والقصة القصيرة والتصميم الرقمي والإخراج السينمائي والشعر والتصوير الضوئي والتعليق الرياضي والمسرح .
وأشاد معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية بالدور الفاعل والمشاركة الإيجابية التي أبداها المشاركون في فعاليات البرنامج معربا معاليه في الوقت نفسه عن ارتياحه للنتائج التي حققها البرنامج .
كما أشاد معالي الشيخ بكافة الأندية الرياضية على ما قامت به من الإشراف على تنفيذ هذه المسابقة وتوجه معاليه بالشكر لكافة وسائل الإعلام وكذلك الجهات على الدور التي تقوم به في تغطية كافة الأنشطة الرياضية والشبابية .

وفي الختام : رفع معالي الشيخ أسمى آيات الشكر والعرفان لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – على عنايته الكريمة بالقطاع الرياضي والشبابي ، داعيا الله عز وجل أن يحفظه لعمان وشعبها ويمتعه بموفور الصحة والعافية.
وشهد البرنامج في نسخته الثالثة مشاركة كبيرة سجلت بعدد 5551 مشاركة ومشاركة في مختلف المسابقات والمجالات التي وضعتها اللجنة المشرفة على هذا البرنامج وسجلت اعلى المشاركات بشمال الباطنة 1066 مشاركا وبعدها الداخلية 1000 مشارك ومسقط في المركز الثالث 752 مشاركا وتمثلت المشاركة الأكبر في مسابقة الفنون التشكيلية والتي شارك فيها 883 مشاركا وبعدها مسابقة الشطرنج والتي شهدت مشاركة 786 مشاركا.
وجاء الحفل الختامي لإبداعات شبابية بإقامة عدد من الفقرات منها القاء الكلمة الافتتاحية لرئيس اللجنة خليفة العيسائي وألقت خلود المقرشية كلمة نيابة عن المشاركين والمشاركات وأصحاب المراكز الأولى في برنامج ابداعات شبابية وقدم بعدها سالم بن علي المقبالي قصيدة وطنية بعنوان شعب مخلص وقائد وفي وهو الحاصل على المركز الأول في الشعر الشعبي وألقى بعدها احمد حسين الفارسي الحاصل على المركز الاول في الشعر الفصيح قصيدة في الشعر الفصيح بعنوان ليل بركاء من نادي الشباب.

سعيدة بالإنجاز
وقالت المشاركة ديما بنت عبدالكريم بن عبدالله الفارسية الحاصلة على المركز الثالث في مسابقة الالقاء الشعري على مستوى السلطنة وحصولها على المركز الأول بنادي الشباب والمحافظة بانها سعيدة بهذا الانجاز الذي حققته في مشاركتها في برنامج ابداعات شبابية في ظل المنافسة القوية التي شهدتها المسابقة خلال مراحلها الماضية وكان الطموح الحصول على المركز الأول إلا أنني راضية على ما تحقق والشكر الى كل ما ساهم في حصولي على هذا المركز من عائلتي والداعمين لي .. مشيرة إلى ان البرنامج كان ناجحا ونتمنى له الاستمرارية نظرا للنتائج الجيدة من الاعمال التي قدمها الشباب في هذا البرنامج والتي ستسهم في اثراء البلاد بالكثير من الإبداعات الشبابية وفي مختلف المجالات وإبراز طاقاتهم وقدراتهم.

برنامج ناجح
وقال علي بن محمد السرحاني الحاصل على المركز الأول مع زملائه من نادي الكامل والوافي في المسابقة الثقافية على مستوى السلطنة ان البرنامج كان ناجحا وخرجنا بفائدة كبيرة من هذه المشاركة والتي أسهمت في توسيع الجانب الثقافي لدينا وكانت المنافسة جيدة خلال مراحل المسابقة والجهود كبيرة في انجاح هذه البرنامج سواء من قبل الاندية او من قبل وزارة الشؤون الرياضية ونحن فخورون بهذا الانجاز وأكسبنا الجرأة والتحدي والاصرار.

احتفالية جميلة
وأضاف زميله حمد مسلم أن الاحتفالية كانت جميلة وهذا الحفل تكريم لمجهودات ونتائج الشباب التي تحققت وهو حافز لنا لتقديم الأفضل في المشاركات القادمة وتقدير في نفس التوقيت لجهود فئة الشباب في دعم هذا الوطن والنتائج التي تحققت سوف تسهم في اثراء مجالات مختلف ويجب الاستفادة منها في وضع برامج وفعاليات تصقل المواهب الشابة ونقدم الشكر إلى وزارة الشؤون الرياضية على دعمها المستمر لفئة الشباب.

حصيلة المستفيدين
وثمن سالم المقبالي الحاصل على المركز الاول في الشعر الشعبي الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الشؤون الرياضية في دعم قطاع الشباب وتفعيل دور الاندية في الجانب غير الرياضي وهو ما يزيد من حصيلة المستفيدين من النادي والاستفادة من مرفقاته وبرامجه ومثل هذه البرامج تحفيز الشباب على المشاركة كل في تخصصه ومجاله متمنين الاستمرارية في هذا البرنامج.

تعزيز الأنشطة
وقال محمد المشايخي مؤلف ومخرج مسرحية (زوبعة فنجان) من نادي بوشر والفائز بالمركز الأول الحمد له لقد حققت المسابقة أهدافها وأسهمت في تعزيز النشاط الثقافي في الأندية، وهي مبادرة جيدة من وزارة الشؤون ارياضية لتفعيل المسرح في الأندية الرياضية وبالتالي العودة الى بدايات انطلاق المسرح في السلطنة والتي خرجت من رحم الأندية الرياضية،وهاهي مسابقة الأندية للإبداع الشابي تعيد النشاط مجددا الى الأندية، مؤكدا ان المسابقة كانت محطة مهمة للتنافس الشريف بين الفرق المسرحية التابعة للأندية الرياضية وبالتالي أتاحت الفرصة لبروز عدد من المواهب المختلفة في مجالات التمثيل والإخراج والتأليف المسرحي والإضاءة والديكور وغيرها من جوانب المكملة للمسرح.
وأوضح لقد كانت المنافسات على مستوى السلطنة منافسة قوية وسجلت بروز مواهب واعدة كما كان ملتقى جميل لتبادل المعارف والخبرات ولتجارب المسرحية وصقل المهارات المختلفة لكل مكونات المسرح، متمنيا استمرار مثل هذه المسابقات لما لها من أثر طيب في استقطاب الشباب الموهوب الى الأندية وبالتالي تحقيق الأهداف التي من أجلها أنشئت الأندية الرياضية.

فرصة للتنافس
أما خديجة الشبلية الفائزة بالمركز الثاني للفنون التشكيلية فهي الأخرى لم تخفي فرحتها بالتكريم وقالت « إن منحي المركز الثاني في مجال الفنون التشكيلية والذي جاء عن لوحة طفولة هو انجاز ثاني احققه في مسابقة الأندية للإبداع الشبابي، حيث حققت العام الماضي ولله الحمد المركز الاول من نفس المجال، كما إن انجاز هذا العام يجعلني أواصل التحدي مع نفسي لتحقيق الأفضل دائما، وأضافت الشبلية أن مسابقة الاندية للإبداع الشبابي فرصة للتنافس مع مجموعة كبيرة وقوية من المتنافسين في مختلف ولايات السلطنة تعتبر فرصة ذهبية لتقييم نفسك وتراها في أي سرب تطير وتقييم مستواك في أي سماء هو، وأضاف خديجة الشبلية انها فرصة لتحفز ذاتك لتكون هي كما أنت تريد .. كما أن متعة الانجاز في خوضه فلا شيء يمنعنا من التحدي ما دمنا نستطيع.

إبراز قدراتك
فيما أوضحت رجاء البادية الفائزة بالمركز الثالث للشطرنج إناث بأن مسابقة الاندية للإبداع الشبابي فرصة كبيرة حتى ابرز نفسي وقدراتي في أي مجال أجيده فالمنطلق القائم عليه هذه المسابقة هادف جدا لجميع الشباب الطامحين، وعن حصولها للمركز الثالث أشارت البادية بأنها تشعر بفخر كبيرا للمركز والانجاز الذي حققته والذي وصلت إليه بجهد كبير جدا، وأضافت البادية بأن المستويات كانت قوية جدا ومتفاوتة ولكن بفضل من الله استطعت أن أثبت نفسي ومهاراتي في مجال الشطرنج بالجهود والتشجيعات التي حظيت بها من مجتمعي.

فخر الفوز
وأشار حسن بن محمد الكمزاري الفائز المركز الثاني في التصميم الرقمي (تصميم المواقع الالكترونية) بأن الفوز على مستوى النادي وتمثيل المحافظة والفوز على مستوى السلطنة لهو انجاز كبير يعتبر في مسيرتي الشخصية، وأضاف الكمزاري بأن هذا الفوز سيكون لي دافع لتحقيق المزيد من النجاحات وتطوير المهارات، كما أنها دافع نحو المشاركة في مسابقات مختلفة سواء كانت على المستوي المحلي أو الخارجي، أما عن العمل الذي فاز به فقد أوضح الكمزاري بأن العمل هو عبارة عن بوابة الكترونية شاملة لفعاليات محافظة مسندم تم تقسيمها إلى 4 تصنيفات شملت الفرق الأهلية والفرق التطوعية والجمعيات الأهلية والمؤسسات الحكومية.

استمرار في الموهبة
وأضح مصطفى يعقوب الريامي الحاصل على المركز الثاني في مجال الشطرنج بأن الفوز في المسابقة وعلى مستوى السلطنة انجاز يتحقق للمرة الاولى في مسيرتي الشخصية وأعطاني دافع لتقديم المزيد والاستمرار في مجال اللعبة حتى أصبح بمستوى عال، وأضاف الريامي بأن مسابقة الأندية للإبداع الشبابي فتحت لي آفاقا للاستمرار بالموهبة وتعزيزها في قادم السنوات والمسابقات، أما عن مستوى المسابقة فقد أشار مصطفى الريامي إلى أن المسابقة على مستوى النادي تكون أسهل عن تلك التي كانت على مستوى المحافظة ثم يرتقي المستوى ويصبح أكثر صعوبة على مستوى السلطنة لكونهم النخبة يشاركون فيها ولكن ولله الحمد استطعت تحقيق المركز الثاني، متمنيا في الوقت ذاته استمرار مثل هذه المسابقات لتحفيز الشباب وصقل مواهبهم.

سعيدة جدا
أما أنوار الهطالية الفائزة بالمركز الثالث في مسابقة البحوث فلم تخف سعادتها لتحقيق المركز الثالث في مجال البحوث والتي تحققه للمرة الأولى في مسيرتها الشخصية مشيرة بأنها في قمة السعادة لتحقيق هذا الانجاز وأنه دافع لتحقيق المزيد من النجاحات ودافع إضافي أيضا للعمل بصورة أكبر حتى استطيع تحقيق انجاز أكبر.

إلى الأعلى