السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني يُدشن “قسطرة كهربائية القلب للأطفال “
المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني يُدشن “قسطرة كهربائية القلب للأطفال “

المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني يُدشن “قسطرة كهربائية القلب للأطفال “

يقدم خدمة علاجية نادرة وبنسبة نجاح تتجاوز الـ 95 %
دشن المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني مؤخراً ، خدمة علاجية تعد الأولى من نوعها بالسلطنة في مجال علاج أمراض القلب ، تتمثل في اجراء ” قسطرة كهربائية القلب للأطفال ” بطاقم طبي متخصص يرأسهالدكتور إسماعيل بن عبدالله العبرياستشاري أمراض قلب أطفال وكهربائية القلب بالمستشفى .
ويأتي ذلك من حرص وزارة الصحة على الأرتقاء بجودة الرعاية الصحية النوعية في مجال أمراض القلب والشرايين ،ومن منطلق سعي وزارة الصحة ممثلة بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني بأهمية تعزيز الخدمات العلاجية النوعية بالمؤسسات الصحية بالسلطنة ، لاسيما أمراض القلب والشرايين ، باعتبارها المسبب الأول للوفيات على مستوى العالم فقد قامت الوزارة بابتعاث طاقم مكون من أطباء وفنيينإلى أرقى الجامعات والمراكز التخصصية بالولايات المتحدة الأمريكيةوكندا للدراسة والتدريب التخصصي في مجال كهربائية القلب، بهدف تدشين خدمة “قسطرة كهربائية القلب ” في السلطنة عوضاً من إرسال المرضى لخارج السلطنة من أجل تلقي العلاج .
حول هذا الموضوع ، وفيما يتعلق بخدمة “قسطرة كهربائية القلب للأطفال “، فقد أوضح الدكتور إسماعيل العبرياستشاري أمراض قلب أطفال وكهربائية القلبوالمشرف العام على الطاقم الطبي لقسطرة كهربائية القلب للأطفال بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني ، بأن تدشين خدمة قسطرة كهربائية القلب للأطفال يعد تتويجاً لجهود الوزارة ممثلة فيبالمستشفى السلطاني ، حيث أسهمت هذه الخدمة إلى تعزيز الرعاية الصحية النوعية في مجال أمراض القلب والشرايين بالسلطنةوالى استغناء المرضى وذويهم عن تكبد عناء السفر للخارج لتلقي هذا من النوع من العلاج ، ناهيك عن رفع مكانة خارطة السلطنة الصحية على مستوى الشرق الأوسط ، نظراً لندرة المراكز التخصصية بالعالم لهذه التقنية العلاجية ، وكون السلطنة تعتبر ثاني دولة خليجية وعربية تقدم هذا النوع من التدخل الطبي ”
وأضاف العبري : ” لقد أجرى فريق قسطرة كهربائية القلب منذ تدشين خدمة كهربائية القلب للأطفال وحتى الآن حوالي20 قسطرة ، بمعدل حالتين في الأسبوع الواحد ، وان نسبة نجاجهاتجاوزت 95% ، معتبراً أن ذلك الإنجازتحقق بفضل الله وجهود الكوادر الطبية العاملة في مجال كهربائية قلب الأطفال ، ونوه بأن الانجاز نفسه يعد مفخرة لموظفي المركز الوطني لطب وجراحة القلب ، نظراً لأن النسبة العالمية لنجاح قسطرة كهربائية القلب للأطفال تتراوح ما بين 80 % إلى90% ” .
وتابع العبري حديثه بأن طريقة قسطرة كهربائية القلب تتمثل في إجراء تخدير موضعي للمريض ، ومن بعد يقوم الكادر الطبي بإجراء رسم تخطيطي داخلي للقلب بواسطة أربع مجسات دقيقة ، يتم إدخالها عبر أوردة الفخذ ، ثم تأخذ هذ المجسات مسارها حتى تصل لموقع القلب ، بعدها يتم تحليل الأشارات الكهربائية لمختلف غرف القلب ، لتحديد العصب المسبب لتسارع كهربائية القلب ، وفي المرحلة الأخيرة يتم كيّ العصب عبر مجس يحتوي على موجات الراديو أو التبريد التجميدي ، علماً بأن هذه القسطرة تستغرق ما بين 2-4 ساعات “.
مشيراً إلى أنه توجد هناك مزايا لهذا التدخل العلاجي تتمثل في نسبة النجاح العالية للقسطرة الكهربائية ، التي قد تصل لأكثر من 90 % ، وإستغناء المريض عن أستخدام أدوية منظمة لكهربائية القلب ، وقدرته على مزاولة الأنشطة الحياتية بشكل أفضل مقارنةً بالسابق .
وأستطرد الدكتور اسماعيل قائلاً ” هنالك مجموعة من التحديات واجهت المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني من أجل تدشين خدمة قسطرة كهربائية القلب تمثلت في ندرة الكوادر الطبية المتخصصة في كهربائية القلب على مستوى العالم ،كما يعد كهربائية القلب من التخصصات الطبية الدقيقة التي تستدعي الاطلاع على أسس تنظيم كهربائية القلب والألمام بمسارات إضطربات القلب المختلفة ، إلى جانب الحاجة الماسة لكادر طبي متخصص يمتلك الدقة المنتاهية عند أجراء هذا النوع من القسطرة ؛ نظراً لصغر حجم قلب الأطفال ، مما يزيد من صعوبة وضع وتحريك القساطر داخل القلب “.
القسطرة بإستخدام جهاز تخطيط القلب ثلاثي الابعاد:
وأضاف العبري بأنه ” ومن التطورات التي حدثت مؤخراً في المركز الوطني لطب وجراحة القلب هو استخدام جهاز التخطيط ثلاثي الابعاد “3D mapping system” والذي يغني عن إستخدام الاشعة السينية ، حيث أنه من المعلوم أن تعرض جسم الانسان للاشعة بشكل مستمر يسبب آثار جانبية على الصحة ، ناهيك عن وجود دراسات طبية دولية تفيد بأن كثرة التعرض للأشعات قد تزيد فرص إحتمالية الإصابة بالأورام السرطانية ، ويذكر بأن هذا الجهاز يعتبر الأحدث في على مستوى العالم حيث ساهم في رفع نسبة نجاح قسطرة كهربائية القلب ” .
جدير بالذكر أن قسطرة كهربائية القلب هي عبارة عن قسطرة تداخلية بهدف رسم نبضات القلب من داخل الجسم ، ومعرفة توزيع كهرباء القلب من الداخل كما أن كهربائية القلب تلعب دور مولد داخلي لنبضات القلب والمسؤول عن إنقباضوإنبساط القلب ، ويبلغ عدد المعدل الطبيعي لعدد نبضات القلب حوالي 60-100 نبضة بالدقيقة في الراحة ، ولكن أحياناً يحدث إختلال لنبضات القلب ، وهو ما يتسبب في ارتفاع عدد النبضات من 180-260 نبضة بالدقيقة ، فيؤدي بالتالي الى حدوث مشاكل صحية عديدة للمريض أبرزها حدوث إغماء للمريض ، وإضطرابات لوظائف القلب الحيوية ، ونوبات خفقان حاد للقلب ، أو توقف كلي مفاجئ لوظائف القلب “، ويعزى اضطراب نبض القلب لمشاكل خلقية في عضلة القلب أو وجود عصبين ثنائي للقلب، بحيث تتسبب بمجموعة أعراض منها حدوث تسارع مفاجئ لنبضات القلب ، وهبوط معدل لضغط الدم بالجسم ، وإغماء المريض في بعض الأحيان ، ناهيك عن خطر حدوث الوفاة المفاجئة .
وللسيطرة على هذه الاعراض يتوجب على المريض تناول جرعات من الادوية بشكل يومي، كما يتؤجب عليهمراجعة اقسام الطوارى في حال حدوث نوبات اضطراب نبضات القلب ، من أجل تهدئة النبضات بواسطة طريق الحقن الوريدية أو الصعق الكهربائي ، أما بالنسبة للطريقة الأخرى والأحدث للعلاج فتتثمل في قسطرة كهربائية القلب التي غالباً ما تمنح المريض شفاء تاماً
بقي أن نذكر أن هذه الخدمة الطبية النوعية سوف تفتح آفاق علاجية للأطفال المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية في كهربائية القلب ، كما ستساهم في رفع مكانة خارطة السلطنة الصحية على مستوى الشرق الأوسط ، نظراً لندرة المراكز التخصصية بالعالم لهذه التقنية العلاجية .

إلى الأعلى