الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / نجم الإنشاد العماني .. احتفاء بإبداع الشباب وسط أجواء ونفحات إيمانية

نجم الإنشاد العماني .. احتفاء بإبداع الشباب وسط أجواء ونفحات إيمانية

يأتي عبر أثير إذاعة الشباب طيلة أيام شهر رمضان المبارك
كتب ـ خميس السلطي:
تحتفي إذاعة الشباب بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك المقبل لعام 1437 هــ، بالشباب العماني المبدع في مجال الإنشاد، من خلال برنامج المسابقات اليومي (نجم الإنشاد العماني)، الذي سيبث من الساعة 10 مساء وحتى 12 صباحا من كل يوم عدا يومي الجمعة والسبت.
هذا البرنامج يسعى إلى إبراز الأصوات الإنشادية العمانية ويتناول مواضيع الإنشاد بما فيها الوطني والاجتماعي والانساني والديني، وستقوم لجنة التحكيم المكونة من إبراهيم المنذري وجميل الجوزري وبدر الحارثي بتحكيم المسابقة واختيار المتنافسين بالاضافة إلى تصويت الجمهور اليومي، وستتم تصفية المنشدين على مراحل البرنامج طوال الشهر الفضيل وصولا إلى ثلاثة فائزين في ختام الشهر.

دعم وتحفيز
في هذا الإطار تقول معدة ومقدمة البرنامج مشاعل القاسمية: مع النفحات الطاهرة لشهر رمضان المبارك يطل برنامج “نجم الانشاد العماني ” كاول برنامج مسابقات اذاعي محلي بمشاركة محلية من شباب السلطنة وضيوف على مستوى اقليمي وعربي، يهتم بالاصوات الشجية وهي تترنم بالسحر والجمال انشادا وتلحينا، ويهدف البرنامج لابراز المواهب الانشادية واظهارها للمستمعين المحليين بالاضافة الى نقلهم للمحيط الاقليمي ثم العالمي من خلال اسماع اصواتهم ثم ابرازهم ودعمهم اعلاميا.
وحول الفكرة تقول القاسمية: جاءت فكرة البرنامج لتتناغم مع توجه اذاعة الشباب تحت ادارة عفراء بنت أحمد اليحيائية مديرة إذاعة الشباب لدعم المواهب الشبابية وتحفيزها وفق المنظور الشامل والتوجه العام للهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون في هذا المجال.
أما عن آلية الاعداد لهذه المسابقة، فهي بلا شك ليست بالامر السهل فعلى الرغم من كون البرنامج من البرامج التي تبث مباشرة على الهواء الا إنه يتطلب جهدا اكبر في عملية الإعداد المسبقة والتنسيق مع الضيوف والمشاركين، وخصوصا ان البرنامج سيستضيف نخبة من الضيوف من داخل وخارج السلطنة المتميزين في مجال الانشاد سواء عن طريق الحضور المباشر أو عن طريق الاتصال بهم خلال فترة البرنامج، كما ان البرنامج يتعدى كونه مجرد برنامج مسابقات تقليدية ليتخطى ذلك ليكون برنامجا تفاعليا مع الخبراء والمختصين بالاضافة الى تقديم معلومات ونبذات عن أشهر المنشدين المحليين والدوليين وسير حياتهم وابرز مشاركاتهم وانجازاتهم، سواء كان هؤلاء المنشدون من الضيوف الكرام او المتسابقين، والهدف من ذلك يتعدى مرحلة الابراز فقط ليتجاوزه الى ما هو اهم من خلال الاستفادة من خبرات الاخرين والأستفادة من مواهبهم وانجازاتهم لصقل الموهبة الانشادية والانتقال بها للمراحل التالية.

حضور متوقع
وحول الحضور المتوقع للبرنامج وآلية اختيار لجنة التحكيم تقول المذيعة مشاعل القاسمية: برنامج “نجم الانشاد العماني” وحسب الزخم المخطط أن يكون عليه وبالحضور المتوقع ان يجده والاصداء المرتقبة له، لابد ان يصاحبه كوكبة متميزة من المتخصصين في مجال الانشاد وتقييم الاصوات واختيار وتحفيز طبقات الصوت، ومن هنا جاء الاختيار الدقيق للجنة التحكيم، بدءا من الموسيقار جميل الجوزري وهو صاحب حس مرهف للاصوات، كما يشاركنا الملحن إبراهيم المنذري بحسه الراقي لينتقي افضل الاصوات ويقييم مستوياتها ومختلف ترددات الصوت ويمايز بينها من خلال خبرته الواسعة وباعه الطويل في هذا المجال، وفي مثل هذه المسابقات لا بد لأصحاب الاختصاص من ان يكون لهم حضور حيث ان الانشاد ساحتهم ومن هنا يكتمل عقد لجنة التحكيم بالمنشد العماني المبدع والمتميز دائما المنشد بدر الحارثي.
وحول التجربة المرتقبة لإعداد وتقديم هذا البرنامج تقول المذيعة مشاعل: لا شك أن تجربة تقديم برنامج بهذا الحجم في وقت مبارك وفضيل ليس بالامر السهل لكنه هو تحد جديد لي كمقدمة ومعدة للبرنامج، وأنا قبلت هذا التحدي ولأعد جمهوري ومستمعي اذاعة الشباب بان أبذل قصارى جهدي لأكون وكما عودتكم دوما عند حسن الظن، ولابراز هذه المواهب بما يليق بها وبما يليق بذائقة المستمعين الكرام ويملأ اوقات الشهر الفضيل لهم بكل ما هو مفيد ومثر ويتلاءم مع النفحات المباركة.
وتضيف: كما يعلم الجميع ان اوقات شهر رمضان الفضيل باجوائه العائلية ونفحاته المباركة تمتد لأوقات متأخرة من الليل حيث ان تبادل الزيارات والخروج لقضاء الحاجيات يبدأ فعليا بعد صلاة التروايح ولذا كان وقت البرنامج ممتدا من الساعة العاشرة ليلا الى الساعة الثانية عشرة، حيث نعد مستمعينا ومتابعينا باثراء ذائقتهم خلال هذه الفترة ويوميا من الاحد الى الخميس بكل ما هو مميز وجميل من انشاد والقاء ومعلومات تخص هذا المجال، وبالنسبة للمشتركين فبانتظارهم جوائز وهدايا مميزة ومفاجآت جميلة سيعلن عنها في حينها.

رسالة لصفات حميدة
أما مخرج البرنامج جلال الخويطري فيقدم رؤيته من الجانب الإخراجي ويعلق حول هذا الأمر قائلا: “نجم الإنشاد العماني” فكرة تجسدت في داخلي منذ دخولي إلى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وذلك إيمانا بأن الإنشاد رسالة جميلة وهادفة ومواضيعها متنوعة تجسد الحياة الاجتماعية والصفات الحميدة وتعبر عن حب الله وحب الوطن والقائد، ولقد تم تخصيص البرنامج في شهر رمضان المبارك لأن شهر رمضان شهر روحاني بأجواء مختلفة تجعل المستمع يستمتع بسماع الأناشيد بديلا عن الأغاني فهو الوقت المناسب لانطلاقة هكذا برامج تتناسب مع هذا الشهر الفضيل، وبما أن برنامج نجم الإنشاد العماني في انطلاقته ونسخته الأولى، ففكرة البرنامج عبارة عن مسابقة فنية في مجال الإنشاد نسعى لدعم المنشد وإبراز موهبته وجمالية صوته وحضور وروعة إبداعه وأدائه فهناك لجنة تحكيم قائمة بدور كبير جدا.

خصوصية المسابقة
وحول خصوصية المسابقة يقول المخرج جلال الخويطري: المسابقة خصصت للذكور فقط من سن 14 سنة فما فوق والنظام المعمول به نظام التأهل والخروج فيعتمد على حضور المنشد وأدائه أمام لجنة التحكيم وكذلك جمهوره للتصويت له في البرنامج، فقد بدأ العمل بإستقبال المشاركين منذ بث الترويج لاستقبال المشاركات على رقم الواتس أب 96404033 من خلال إرسال الصوت والإسم الثلاثي ومن ثم سيتم اختيار الأصوات المناسبة للمشاركة في البرنامج الذي سيبث مباشرة في شهر رمضان المبارك علما بأن التسجيل مستمر لغاية تاريخ 20 مايو من هذا الشهر، وبإذن الله تعالى ستكون لي رؤية خاصة وفريدة ومختلفة في إخراج هذا البرنامج بصورة مشرفة تليق مقام النشيد والمنشد والمسابقة من كل النواحي والجوانب الإبداعية وسأشرف على المنشدين قبل مشاركاتهم أمام لجنة التحكيم والجمهور وكما تعلمون بأن إعداد هكذا برامج فنية فيها الجهد الأكبر والمتعة والفائدة في نفس الوقت فسأكون عونا للمذيعة المتألقة مشاعل القاسمية في إعداد البرنامج.
وفي ختام حديثه يقول المخرج جلال الخويطري: تحية شكر وتقدير لإدارة إذاعة الشباب وعلى رأسهم مديرة إذاعة الشباب ” عفراء بنت أحمد اليحيائية ” على التحفيز والتشجيع والوقوف والنهوض بهذا البرنامج منذ البداية فلساني عاجز عن شكري لها، فشكرا للجميع ونتمنى التوفيق لكل منشد على أرض السلطنة.

إلى الأعلى