السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : استئناف مشاورات السلام بالكويت .. وخلافات تعرقل تقدمها

اليمن : استئناف مشاورات السلام بالكويت .. وخلافات تعرقل تقدمها

قوات أميركية لدعم التحالف
رهينة فرنسية تناشد إطلاق سراحها
الكويت ــ عواصم ــ وكالات:
استأنفت أطراف الوفود اليمنية المشاركة في مفاوضات السلام بالكويت، مشاوراتها برعاية الأمم المتحدة، أمس السبت، وذلك باجتماع بين وفدي الحكومة والحوثيين، دون حسم القضايا الخلافية أو التقريب بين وجهات نظر الطرفين، ما أدى إلى تعطل عقد جلسات عمل اللجان الثلاث المنبثقة عن الوفدين، حسب ما كان مقررا.
يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه الولايات المتحدة رسميا إرسال قوات محدودة إلى اليمن في إطار التعاون مع التحالف العربي، خصوصا في مجال المعلومات. فيما بثت وسائل إعلام يمنية شريط فيديو يظهر موظفة فرنسية من أصل تونسي تعمل لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اختطفت بصنعاء وهي تناشد الحكومتين اليمنية والفرنسية للعمل على إطلاق سراحها.
وأكدت مصادر مشاركة في مفاوضات السلام اليمنية بالكويت أن تصلب مواقف الطرفين، وتمسك كل طرف بوجهة نظره، لاسيما مواقف وفد الحوثيين، لا يزال تعيق أي تقدم في المحادثات. ومن المقرر أن تستأنف جلسة محادثات ثنائية يواصل خلالها المبعوث الأممي جهوده لإقناع وفد الحوثيين بالتقيد بجدول الأعمال المقرر من قبل الطرفين، والدفع باتجاه عقد جولات مشاورات للجان الأمنية والعسكرية والمعتقلين واللجنة السياسية.
وكان مقررا أن تعقد أمس السبت في الكويت جلسات النقاش للجان الثلاث المنبثقة عن الاجتماعات المشتركة لوفدي الحكومة اليمنية والانقلابيين، وهي اللجنة الأمنية والعسكرية واللجنة السياسية ولجنة المعتقلين والأسرى. وفي ظل التباينات الكبيرة بين الطرفين، كان من المقرر أن تبحث اللجان ملف الانسحابات وتسليم السلاح والآليات التنفيذية، إضافة إلى قضية استعادة مؤسسات الدولة من قبضة الحوثيين، واستئناف العملية السياسية، وكذلك ملف المعتقلين والأسرى والمخطوفين. وفي الجانب السياسي، يطالب الوفد الحكومي بإعادة مؤسسات الدولة وإنهاء الانقلاب، ثم إحياء العملية السياسية، بينما يرى الحوثيون ضرورة توسيع المشاركة وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
ميدانيا، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، الكابتن جيف ديفيز، في بيان صحافي، إن الجيش الأميركي قدم حتى الآن مساعدات في الدعم بالمعلومات والاستشارات والمساعدة في التخطيط للعمليات، فضلا عن المساعدة الطبية وإعادة التزود بالوقود في الجو، لافتا إلى أن “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لا يزال مصدر تهديد أمني خطير للولايات المتحدة ولشركائها في المنطقة”، مرحباً بطرده من المكلا وإضعافه والقضاء عليه في اليمن. ورفض المتحدث باسم البنتاغون الكشف عن عدد أفراد القوات الأميركية في اليمن، إلا أنه قال إن “عددها صغير جدا”، مشيراً إلى أن هذه القوة وصلت على مدى الأسبوعين الماضيين وتعمل حالياً من موقع ثابت. وفي وقت سابق أعلن الجيش الأميركي قتل 10 عناصر من القاعدة خلال غارات بطائرات من دون طيار في الأسبوعين الماضيين، وفي سياق منفصل عن العمليات الخاصة في اليمن.
الى ذلك، ظهرت موظفة فرنسية تونسية تعمل لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في شريط فيديو بثته وسائل اعلام يمنية مساء أمس الاول الجمعة، في اول ظهور لها منذ اختطافها في صنعاء قبل خمسة أشهر. وأكدت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء ريما كمال لوكالة فرانس برس صحة شريط الفيديو. وظهرت الرهينة نوران حواس ترتدي حجابا وتقرأ نصا تؤكد فيه أن اللقطات صورت “الأربعاء 13 أبريل 2016″. وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال على تويتر الجمعة أن “نوران حواس الموظفة في اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمختطفة في اليمن منذ ديسمبر الماضي، تحمل الجنسيتين الفرنسية والتونسية”. وعادت المتحدثة باسم اللجنة الدولية في صنعاء للتأكيد على أن المرأة التي “ظهرت في الفيديو هي زميلتنا التي اختطفت في الأول من ديسمبر”، مضيفة أن المنظمة “تواصل اتصالاتها وجهودها” في اليمن والخارج “لتحرير نوران حواس”. ورفضت كمال الإشارة بأي شكل إلى الخاطفين أو أسباب الاختطاف.
على صعيد اخر من الاحداث، قتل ضابط برتبة عالية في الجيش اليمني بالرصاص أمس السبت في عدن كبرى مدن الجنوب حيث ينشط الارهابيون، بحسب ما أشار مسؤول أمني لوكالة فرانس برس. وقال المسؤول إن رجلين يستقلان دراجة نارية أطلقوا النار على العقيد بدر اليافعي، ما أدى إلى مقتله على الفور في حي خور مكسر في عدن، مضيفا أن المهاجمين لاذا بالفرار.

إلى الأعلى