السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / علاج جيني يعيد الأمل للمهددين بالعمى

علاج جيني يعيد الأمل للمهددين بالعمى

لندن ـ (الوطن):
أثبتت دراسة جديدة جدوى علاج جيني يمكنه تحسين الإبصار لدى المرضى المكفوفين المهددين بالعمى.
وبينت نتائج الدراسة السريرية التي قام بها باحثون بريطانيون أن خضوع المرضى للعلاج الجيني يحدث تحسنا ملحوظا في العينين على المدى الطويل ليكون هذا العلاج الجيني أداة النجاة لهؤلاء المرضى من الإصابة بالعمى.
وتقدم الباحثون المشرفون على هذه الدراسة بطلب الموافقة على بدء تجارب في العام القادم لعلاج أنواع أكثر شيوعا من العمى.
ويتضمن العلاج حقن جينات تصحيحية إلى الخلايا التى يشوبها خلل، خلف العينين، عن طريق استخدام فيروس تمت هندسته وراثيًّا لحمل النسخة الصحيحة من الجينات المعيبة، لوقف موت المزيد من الخلايا ومساعدتها على التجدد والعودة إلى العمل مجددا.
ووجد الباحثون أن العلاج لم يوقف المرض فحسب إنما أعاد إلى الحياة بعض الخلايا المحتضرة وتحسن رؤية المريض، وبشكل ملموس في بعض الحالات.
وشملت التجارب 14 شخصا من المملكة البريطانية الى جانب 18 شخصا من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وألمانيا. وقام الباحثون بتتبع جميع المشتركين لمدة أربع سنوات ونصف تقريبا.
وأكد الباحثون أن بالإمكان استخدام العلاج الجيني فى عدة مراحل بعد التشخيص المبكر كما قد يكون العلاج أكثر كفاءة لفئة الشباب، وذلك بسبب عدم تطور المرض بشكل كبير في ذاك الوقت.
وأوضح الباحثون أن العلاج يترك أثره على المدى الطويل، بمعنى أن بعض المشتركين تلقوا العلاج في بداية التجربة، ولم يعانوا من أي مشاكل في النظر بعد أربع سنوات ونصف من الخضوع له، كما أن المرضى ليسوا بحاجة للخضوع لهذا العلاج أكثر من مرة واحدة، فبمجرد إصلاح الضرر في الخلايا لن تعود للتضرر مجددا.

إلى الأعلى