الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: تمديد هدنة حلب لـ3 أيام والإرهابيون يخرقونها بقذائف على المدنيين
سوريا: تمديد هدنة حلب لـ3 أيام والإرهابيون يخرقونها بقذائف على المدنيين

سوريا: تمديد هدنة حلب لـ3 أيام والإرهابيون يخرقونها بقذائف على المدنيين

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أعلن مركز تنسيق “حميميم” للمصالحة في سوريا، عن تمديد الهدنة المؤقتة في شمال محافظة اللاذقية ومدينة حلب لمدة 72 ساعة فيما خرق الإرهابيون الهدنة بإطلاق قذائف صاروخية تستهدف المدنيين في الأحياء السكنية.
وبدأ سريان هدنة محلية مؤقتة هشة في مدينة حلب منذ الساعات الأولى من فجر الخميس الماضي، وفي شمال محافظة اللاذقية بدأ سريان الهدنة في 29 أبريل بعد انهيار اتفاق هدنة أوسع في غرب سوريا توسطت فيه واشنطن وموسكو.
وقال مركز حميميم في نشرته اليومية إن قرار التمديد الذي جاء بمبادرة روسية، يهدف إلى منع التصعيد في المنطقتين.
وذكر مركز تنسيق “حميميم” للمصالحة في بيان أن بلدتين جديدتين انضمتا إلى الهدنة في سوريا خلال الساعات الـ 24 الماضية ليصل عدد البلدات التي انضمت إلى الهدنة إلى 94 بلدة، في حين يبقى عدد الفصائل المسلحة التي أعلنت عن التزامها بشروط وقف الأعمال العسكرية على حاله وهو 52، مشيرا إلى وجود محادثات بشأن الانضمام إلى نظام الهدنة، تجري مع أحد القادة الميدانيين للمسلحين في محافظة دمشق.
إلى ذلك انتهكت المجموعات الإرهابية نظام التهدئة المعلن في حلب عبر إطلاق عشرات القذائف الصاروخية على عدد من الأحياء السكنية في مناطق متفرقة من المدينة.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة حلب قوله إن المجموعات الإرهابية “استهدفت ظهر أمس أحياء جمعية الزهراء وميسلون والراموسة والإذاعة وبنيامين بعشرات القذائف الصاروخية” ما أسفر عن “إصابة شخص بجروح وأضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة”.
تجدر الإشارة إلى أن نظام التهدئة لا يشمل تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين وغيرهما من التنظيمات المدرجة على لائحة الإرهاب الدولية.
كما استهدفت المجموعات الإرهابية بقذائف صاروخية قريتي نهر البارد وعين الكروم في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.
وذكر مصدر في قيادة شرطة محافظة حماة أن “10 قذائف صاروخية سقطت على قريتي عين الكروم ونهر البارد” شمال غرب مدينة حماة بنحو 45 كم ما تسبب بأضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة للأهالي”.
ولحقت أضرار مادية بالممتلكات جراء سقوط قذائف صاروخية وهاون أطلقتها التنظيمات الإرهابية التابعة لما يسمى “جيش الفتح” الإرهابي على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين شمال مدينة إدلب.

إلى الأعلى