الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / إرهاب الاحتلال يتصاعد ويطول البشر والحجر بالأراضي الفلسطينية
إرهاب الاحتلال يتصاعد ويطول البشر والحجر بالأراضي الفلسطينية

إرهاب الاحتلال يتصاعد ويطول البشر والحجر بالأراضي الفلسطينية

اقتحامات جديدة وتدنيس لـ (الأقصى)
القدس المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
تصاعد ارهاب دولة الاحتلال الاسرائيلي ليطول كافة الاراضي الفلسطينية حجرا وبشر، ففي الخليل أصيب مواطن من بلدة بيت أمر بجروح امس، جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص عليه في منطقة واد الحمص جنوب شرق مدينة القدس. وقال الناشط الإعلامي في بيت أمر محمد عوض إن الشاب خليل التعمري، أصيب بعيار ناري في قدمه اليمنى جراء إطلاق جنود الاحتلال النار صوبه في منطقة واد الحمص جنوب شرق مدينة القدس، ونقل إلى مستشفى الحسين في مدينة بيت لحم، لتلقي العلاج. كما واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزتها القمعية، تصعيد سياساتها التعسفية ضد الفلسطينيين، وفي السياق، ذكرت مصادر إعلامية عبرية امس الأحد، أن شرطة الاحتلال اعتقلت مساء السبت، 11 عاملا فلسطينياً، في منطقة مستوطنة “موديعين” المقامة على أراضي غرب رام الله، بحجة عدم حيازتهم تصاريح. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة اعتقلت أيضا السائق الذي كان يقلهم، وهو من سكان القدس المحتلة، مشيرة إلى إحالة المعتقلين إلى التحقيق من الجهات المختصة. إلى ذلك، استدعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن المقدسي المُسن مروان أحمد الهشلمون من سكان القدس القديمة للتحقيق، صباح امس، بمركز التوقيف والتحقيق “القشلة” في باب الخليل بالبلدة القديمة. وكان الاحتلال سلم أمس الاول، المواطن الهشلمون أمر الاستدعاء، بعد توقيفه لمدة ساعتين وتفتيشه، علما بأنه اعتقل قبل ذلك وسجن 6 أيام، وعرض على المحكمة بتهمة ما أسمته “الرباط في المسجد الأقصى”، وأفرجت عنه لاحقا بعد قرار بإبعاده عن الأقصى. وفي السياق، أفاد نادي الأسير في بيان له امس الأحد، بأن الاحتلال اعتقل ثلاثة مواطنين من محافظة رام الله والبيرة وهم: عمر عبد القادر حجاز (21 عاما)، وهشام عبد القادر حجاز (24 عاما)، وخالد توفيق إبراهيم (32 عاما). كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس، شقيقين من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وقالت مصادر أمنية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين معتصم وصقر مصطفى القواسمي، بعد مداهمة منزل ذويهما. ومن بلدة عتيل شمال طولكرم، أفاد نادي الأسير الفلسطيني في طولكرم بأن قوات الاحتلال اعتقلت امس الأحد، المواطن محمود راتب أبو سالم (37 عاما)، بعد مداهمة منزله وتفتيشه. ومن مخيم عايدة شمال بيت لحم، أفاد مصدر أمني بأن قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري “300″ على المدخل للمحافظة، اعتقلت الشاب مراد مصطفى حماد (24 عاما)، أثناء عودته من مدينة القدس المحتلة. كما سلمت تلك القوات الشاب عمر طالب البدن (28 عاما) من بلدة تقوع شرقا، بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة “عوش عتصيون” جنوبا، بعد دهم منزله، وتفتيشه. كما منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية السبت 6 مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة الحدودي بمدينة أريحا بالضفة الغربية، بحجة الأسباب الأمنية.
وذكرت الإدارة العامة للمعابر والحدود في بيان صحفي امس الأحد، أن 3207 مسافرًا تنقلوا في كلا الاتجاهين من المعبر السبت. وبينت أن عدد المغادرين بلغ 1200 مسافرًا، والقادمين 2007 مواطنًا، فيما أعادت سلطات الاحتلال 6 مسافرين. واخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بوقف العمل في مشروع خط المياه الواصل إلى خربة ابزيق شرق طوباس في الأغوار الشمالية. وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس، معتز بشارات إن ما يسمى بالتنظيم في الإدارة المدنية التابعة للاحتلال، سلم إخطارات وقف العمل لمشروع خط المياه الواصل إلى خربة ابزيق على 4.5 كيلومتر. وأضاف أن خربة ابزيق لا يوجد فيها مصادر مياه، ويقوم السكان بنقل المياه في صهاريج، ويبلغ سعر تكلفة كوب المياه الواحد 25 شيكلا. على صعيد اخر جدد مستوطنون اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك امس الأحد، من باب المغاربة عبر مجموعات صغيرة ومتتالية، تحرسها قوة معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال. كما أدى مستوطن ومستوطنة طقوسا تلمودية صامتة في منطقة باب الرحمة، المعروفة باسم “الحُرش” الواقعة بين المُصلى المرواني وباب الأسباط في الأقصى، بحماية عناصر من قوات الاحتلال. ونفذ المستوطنون جولات استفزازية داخل المسجد، وعادة ما يتوقفون في منطقة باب الرحمة للاستماع إلى شروحات من “حاخامات”، أو “مرشدين”، حول أسطورة “الهيكل المزعوم” مكان الأقصى، ويحاولون خلالها أداء طقوس وشعائر تلمودية في المكان، يحبطها حراس المسجد في معظم الأحيان”.
وتصدى المصلون وطلبة مجالس العلم بهتافات التكبير الاحتجاجية ضد اقتحامات وجولات المستوطنين، في الوقت الذي تواصل فيه شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها المشددة على دخول الشبان والنساء للمسجد، وتحتجز بطاقاتهم الشخصية، إلى حين خروجهم منه. كما أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيًا سبعينيًا من الداخل عن المسجد الأقصى 15 يوما, بعد مداهمة منزله في قرية عيلوط واقتياده إلى مركز المسكوبية في الناصرة.
وداهمت شرطة الاحتلال قبل أيام منزل الحاج يوسف عبود (70 عام) في قرية عيلوط قضاء الناصرة، واقتادته إلى مركز شرطة المسكوبية في الناصرة للتحقيق معه وسلمته أمر الإبعاد. وقال المسّن عبود لـ”كيوبرس” إنه “في الوقت الذي كنت فيه خارج البلدة، داهمت سيارة شرطة منزلي وهمّت بتفتيشه، لكنّ أبنائي رفضوا ذلك واضطررت للعودة إلى المنزل بسرعة، وفور وصولي اقتادني عناصر الشرطة بسيارتهم إلى مركز المسكوبية في مدينة الناصرة”.
في أحكام التجويد والتلاوة القرآن الكريم في المسجد الأقصى، لكنّ قرار الاحتلال بمنعه من دخول الأقصى يحرمه من ذلك.

إلى الأعلى