الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جامعة السلطان قابوس تختتم مسابقة “شاشتكم” بملتقى الإبداع الإعلامي 2016
جامعة السلطان قابوس تختتم مسابقة “شاشتكم” بملتقى الإبداع الإعلامي 2016

جامعة السلطان قابوس تختتم مسابقة “شاشتكم” بملتقى الإبداع الإعلامي 2016

بمشاركة 16 برنامجا تلفزيونيا على مستوى مؤسسات التعليم العالي
ضمن فعاليات ملتقى الإبداع الإعلامي 2016، أعلنت مسابقة “شاشتكم” التي تطرحها مجموعة الإبداع الإعلامي التابعة لقسم الإعلام بكليّة الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس مؤخراً عن أفضل برنامج تلفزيوني على مستوى مؤسسات التعليم العالي، وقد جاء بالمركز الأول برنامج “استجواب” الذي يصنّف على أنه برنامج شبابي بطابع سياسي؛ حيث إنه يقوم بمناقشة القضايا الاجتماعية والسياسية بطريقة عصرية وبطابع شبابي، وجاء برنامج “مبتعث” كثاني أفضل برنامج تلفزيوني، وهو برنامج يسلّط الضوء عن كثب على الطلاب المبتعثين ويتناول أخبارهم وانجازاتهم، ليتبعه بعد ذلك برنامج “فكرة” الذي أتى ليعالج ويصلح وينقد بعض المفاهيم والأفكار بالمجتمع، أما المركز الرابع فقد كان من نصيب برنامج “هنا قلمي”، وهو برنامج يهتم بالأدب والقضايا المستجدّة بالساحة الأدبية، ويهدف إلى إشراك الكتاب والأدباء في طرح آرائهم المختلفة.
وعلى مستوى الجوائز الفردية فقد حصل المعزّ الكلباني على جائزة أفضل معدّ، فيما حصل سعود الفارسي على جائزة أفضل مذيع ومحمد الريامي على جائزة أفضل مدير تسويق، أما جائزة أفضل تصوير فقد كانت من نصيب فريق برنامج “هنا قلمي” والذي حصل أيضًا على جائزة أفضل إخراج.
ويذكر أن المسابقة قد تلقّت برامج كثيرة للمشاركة على مستوى مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة بلغ عددها 16برنامجًا، جميعها حظيت بتقييم لجنة التحكيم المكونة من المختصين في مجال الإعلام أو من لهم علاقة بالمجال الشبابي الاجتماعي.
وحول الأهداف الكامنة وراء فكرة المسابقة قال محمد الشمّري رئيس مجموعة الإبداع الإعلامي إن المسابقة أتت لأجل تقريب ومحاولة تطبيق أفكار الشباب لوسائل الإعلام التقليدية، لاسيما التلفزيون، والحديثة المتمثّلة في اليوتيوب؛ حيث إن التلفزيون أصبح لا يشاهد بين فئة الشباب إلا في أوقات محدودة جدا، أما بالنسبة لليوتيوب فهو فضاء أرحب لإظهار إبداعات الشباب في تكوين قاعدة برامجية ذات جودة.
وأضافت أسماء بنت ماجد إدارية بالفريق المنظم للمسابقة أن المسابقة تعدّ نقطة انطلاق حقيقية للشباب العماني لإبراز مواهبهم وقدراتهم في هذا المجال، وفيما يتعلّق بالبرامج المشاركة في المسابقة أضافت أن للتنافس دورا في خلق جو من الإبداع؛ حيث يسعى كل فريق لصناعة عمل متكامل من الناحية الفنية والمضمون، وأوردت كذلك أن المسابقة ساعدت على إنتاج أفكار متنوعة في مختلف المجالات كما كشفت كذلك عن طاقات شبابية وكفاءات عالية.
وعن تنوع البرامج المشاركة بالمسابقة قالت شيخة المقحوصية إدارية بجماعة الإبداع الإعلامي: سعينا من خلال المسابقة إلى إبراز أفكار الشباب في المجال التلفزيوني، وفي نهاية المسابقة كان لنا ذلك؛ حيث تنوعت البرامج المنافسة بين السياسية والأدبية والاجتماعية والتي قُدّمت جميعها بطابع شبابي مغاير تمامًا لما نراه على الشاشة.
من جانبه قال المعز الكلباني مخرج برنامج “استجواب” والحاصل على جائزة أفضل معدّ أن حصوله على الجائزة كان نتاج مجهود متواصل استمرّ لثلاثة أشهر، وكذلك حصاد لثلاث حلقات سابقة تم انتاجها وحلقة أخيرة تم عرضها أمام لجنة التحكيم.

إلى الأعلى