الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / فيصل العلوي ضمن المؤهلين للفوز بجائزة الصحافة العربية في فئة الحوار
فيصل العلوي ضمن المؤهلين للفوز بجائزة الصحافة العربية في فئة الحوار

فيصل العلوي ضمن المؤهلين للفوز بجائزة الصحافة العربية في فئة الحوار

لأول مرة في تاريخ الصحافة العمانية عن هذه الجائزة
مسقط ـ “الوطن” :
تعلن في دبي الأربعاء في ختام فعاليات منتدى الإعلام العربي أسماء الفائزين بجائزة الصحافة العربية، والتي تقدم للتنافس عليها في دورتها الحالية أكثر من 5,598 عملا، وهو الرقم الأكبر في تاريخ الجائزة منذ إطلاقها في العام 1999م، وقد كشفت الأمانة العامة للجائزة مؤخرا الأسماء النهائية المتأهلة للفوز، حيث وصل ولأول مرة في تاريخ الصحافة العمانية الزميل فيصل بن سعيد العلوي رئيس القسم الثقافي والفني في (الوطن) إلى هذه التصفيات ضمن الثلاثة مرشحين للفوز عن فئة الحوار الصحفي.
وقد تأهل الزميل فيصل العلوي للتصفيات عن حواره مع الروائي واسيني الأعرج والذي تطرق من خلاله إلى الرواية العربية وإشكالياتها والغوص في أعمال رواياته المختلفة إضافة إلى التعرض إلى ثورات الربيع العربي ودور المثقف فيها.
وترشح في نفس الفئة للتنافس على الجائزة ميرنا الهلباوي من صحيفة 7 ايام المصرية بحوارها مع فينت سيرف (مخترع الأنترنت)، إضافة إلى حوار قدمته مارلين خليفة من جريدة السفير ونشر الحوار في صحيفة الرياض السعودية وهو مع “نيكولا هينان” الصحفي الفرنسي الذي اعتقلته داعش لمدة عشرة أيام ثم أفرج عنه.
تتنافس هذه الحوارات على نيل جائزة الصحافة العربية في فئة الحوار الصحفي المؤمل الإعلان عنها يوم الاربعاء المقبل في ختام فعاليات منتدى الإعلام العربي في دبي الذي ينطلق غدا بحضور نخبة من أهم الرموز والقامات الإعلامية الرفيعة المحلية والعربية والعالمية من صناع القرار والخبراء والمتخصصين في مختلف فنون العمل الإعلامي، وممثلين عن أهم القنوات العربية والعالمية.
ومن أهم الأسماء والوجوه الإعلامية التي ستقدم الفقرات حسب توزيع الفئات، الإعلامية نبيلة عواد من سكاي نيوز عربية، والإعلامية جيسيكا عازار من قناة ام تي في، والإعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان، والإعلامية هبة الأباصيري من مصر، والإعلامي خليل الفهد من قناة ام.بي.سي، والإعلامية مدى طه من شبكة قنوات دبي، والإعلامية أسمهان النقبي من شركة أبوظبي للإعلام.
ويتوقع أن يشارك في حفل الجائزة أكثر من ألفي إعلامي من مختلف أرجاء الوطن العربي والعالم، كما سيتم بث وقائع الحفل ضمن تقنية البث المباشر على على قناة اليوتيوب الخاصة بالنادي. وكانت الأمانة العامة للجائزة أعلنت عن أسماء 43 مرشحاً للفوز بأبرز جائزة صحافية في العالم العربي على الموقع الإلكتروني للجائزة، إضافة لأسماء 62 محكماً من أعلام الصحافة والفكر من مختلف أرجاء الوطن العربي، ممن عملوا على تقييم أكثر من 5,500 عمل مشارك في هذه الدورة.
تجدر الإشارة إلى أن وصول صحفي من السلطنة إلى المرحلة النهائية ضمن ثلاثة للترشح للفوز بالجائزة يعد الأول من نوعه في هذه المسابقة العربية، حيث وضحّت لجنة المسابقة في رسالتها ان بلوغ الأعمال إلى هذه المرحلة المتقدمة من المنافسة هو بمثابة الفوز خصوصاً في ظل جودة الأعمال المتنافسة على مختلف فئات الجائزة، وقد قدمت للمترشحين شهادة تقدير من الأمانة العامة للمسابقة ومجلس إدارة جائزة الصحافة العربية لدور الأسماء المترشحة الفاعل في دعم مسيرة الإعلام، وإيصال الصوت العربي إلى العالم لخدمة قضايا الأمة ومصالحها.
وتنطلق فعاليات الدورة الخامسة عشرة لــ”منتدى الإعلام العربي” بجلساته التي تناقش أهم القضايا والموضوعات المتعلقة بقطاع الإعلام والمؤثرات التي تشكل واقعه وما يتركه من أثر كذلك في المجتمع، وذلك عبر تناول جديد ومن منظور الرسالة التي يحملها هذا العام وهي: “الإعلام… أبعاد إنسانية”.
وسيسهم في إثراء حوارات المنتدى، الذي تقام فعالياته على مدار يومي 10-11 مايو الجاري، في مركز دبي التجاري العالمي، نخبة من أهم الرموز المحلية والعربية والعالمية من الساسة وصناع القرار والكُتَّاب والمفكرين والقيادات الإعلامية والأكاديميين والخبراء والمتخصصين في القطاع الإعلامي، وأبرز الوجوه المؤثرة في فضاء منصات التواصل الاجتماعي، والذين سيجتمعون في دبي لمناقشة علاقة القيم الإنسانية بالإعلام على مختلف الأصعدة والتأكيد على قدرته في إحداث تحولات إنسانية إيجابية في محيطنا العربي، خارج إطار دوره النمطي سواء في سياقه الإخباري أو الترفيهي أو التثقيفي.
وتتضمن الدورة الـخامسة عشرة للمنتدى تنوعاً في الجلسات والعديد من التفاصيل والمكونات الجديدة تم اضافتها للمرة الأولى، ويأتي هذا التجديد في إطار عملية تطوير المنتدى بهدف إفساح المجال لمزيد من النقاشات وطرح عدد أكبر من الموضوعات على مائدة الحوار، وتمكين الحضور من الاطلاع على أفكار وتجارب رائدة ضمن المحاور التي سيتم التطرق إليها خلال يومي المنتدى، مع التأكيد على قيمة المتحدثين كل في مجال تخصصه، حيث حرص المنتدى على استضافة نخبة من أهم المؤثرين في المنطقة وأبرز الوجوه الإعلامية والخبراء المتخصصين في المنطقة والعالم.
وقالت منى غانم المرّي، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي ” رأينا أن الأبعاد الإنسانية للإعلام لا تقل أهمية في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها منطقتنا العربية، وكذلك العالم، عن باقي أدوار الإعلام، بل إنها تأتي في صلب رسالته، انطلاقا من مسؤولية الكلمة في تحويل واقع الناس دائما إلى الأفضل. لذا، رأينا أن من المنطقي أن يركز المنتدى على هذا المحور في محاولة جادة للإجابة على مجموعة من الأسئلة المهمة التي نطرحها من خلال أجندة شاملة، بالغة التنوع سواء من ناحية المتحدثين وهم من أهم النخب العربية، ونفخر بتواجدهم معنا لمشاركتنا أفكارهم ورؤاهم، وأيضاً من حيث الإطار التنظيمي للحدث لضمان أكبر مساحة ممكنة لجميع المشاركين سواء المتحدثين أو الحضور للتعبير عن آراءهم والتي ستشكل مجتمعة الصورة المثلى التي يمكن للإعلام من خلالها الاضطلاع بدوره المنتظر في سياقه الإنساني على الوجه الأكمل.

يُذكر أن منتدى الإعلام العربي، وهو إحدى مبادرات “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” واكب على مدار خمسة عشر عاماً تطورات المشهد الإعلامي العربي وما اعتراها من متغيرات أثّرت في الواقع العربي العام وتأثرت به سلباً وإيجاباً ، وتعد جائزة الصحافة العربية احد اهم الجوائز التي كرمت على مدار تاريخها وخلال 15 عاماً ما يزيد على 218 مبدعاً في عالم الصحافة ضمن الفئات المختلفة للجائزة والتي غطت مختلف التخصصات الصحافية وواكبت تطورات المهنة خلال عقد ونصف العقد من الزمان، محافظة على موقعها كأهم وأبرز منصات الاحتفاء بالمبدعين في رواق الصحافة، وأكثرها تأثيرا في ناحية التحفيز على الارتقاء بمستوى الإبداع الصحافي في شتى صوره وأشكاله.

إلى الأعلى