الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تراجع الطلب على الذهب في أسواق السلطنة
تراجع الطلب على الذهب في أسواق السلطنة

تراجع الطلب على الذهب في أسواق السلطنة

توقعات بعودة الإقبال مع قرب موسم الأعراس
كتب ـ ماجد الهطالي:
سجل الإقبال على شراء الذهب في أسواق السلطنة خلال الأشهر الماضية تراجعات نسبية في مختلف محافظات السلطنة في الوقت الذي توقع البعض أن تشهد الفترة القادمة طلبا جيدا على شراء الذهب مع قرب موسم الأعراس لكنهم لا يتوقعون أن يكون الطلب بنفس مستوى الأعوام السابقة.وبحسب عدد من تجار الذهب الذين التقاهم «الوطن الاقتصادي» الاسبوع الماضي فإن تراجع الطلب يعود للأوضاع الاقتصادية وتحديدا أزمة تراجع أسعار النفط أضف إلى ذلك تجنب بعض المستهلكين الذهاب إلى أسواق الذهب، نظرا لارتباطهم بأولوية توفير احتياجات شهر رمضان وعيد الفطر.
ذكر أحد تجار الذهب بسوق السيب أن هنالك ارتفاعا نسبيا في أسعار الذهب في الفترة الراهنة، ويرجع سبب الإرتفاع إلى موسم الاعياد في الهند، كما يزدهر عمل الباحثين عن جزيئات الذهب، جراء الحركة النشطة في متاجر المجوهرات ، حيث تعتبر الاعياد خاصة في الدول المستهلكة للذهب مثل الهند موسما يشهد إقبالا كبيرا على الشراء.واضاف ان الطلب على الذهب تراجع خلال الاشهر القليلة الماضية، ولعل السبب في ذلك قدوم شهر رمضان وعيد الفطر لكنني اتوقع ان يرتفع الطلب خاصة مع قرب موسم الاعراس، وفي ما يتعلق بالعيارات الأكثر طلبا من العمانيين قال هو عيار 21، أما الأجانب فيركزون على شراء عيار 22.وذكر محمد اسماعيل صاحب الحجر الأخضر للمجوهرات أن سعر الذهب يعتمد على البورصة وسعر الدولار، حيث تربطهما علاقة عكسية فكلما زاد سعر الذهب قل سعر الدولار والعكس صحيح ، وخلال الأزمة التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن فإن بعض العمانيين يقومون ببيع الذهب أكثر من الشراء.
ويقول حكمة الله البلوشي صاحب مجوهرات جبل شمس أن الإقبال على الشراء خلال نفس هذه الفترة من العام الماضي كان أكثر مما هو عليه اليوم، أما الأجانب وبالأخص الجنسية الهندية فهناك إقبال وصفه البلوشي بالمتوسط متوقعا خلال الأيام القادمة أن يشهد الذهب إرتفاعا أو نقصانا طفيفا. عبدالحليم عبد الحافظ الشعيبي صاحب مجوهرات الرميزان أن سعر الذهب أرتفع بشكل بسيط عن الايام الماضية، حيث بلغ سعر الأونصة 496.10 ريال عماني صباح الأمس. مضيفا أن سعر الذهب يعتمد على العرض والطلب فإذا زاد الطلب زاد السعر، ويضيف الشعيبي قائلا: في الصين مثلا تستخدم 40 طنا من الذهب سنويا، وفي الهند يستخدمون 70 طنا سنويا»، وهذا يدل على زيادة الطلب وبالتالي إرتفاع سعر الذهب، ويقول الشعيبي أن الإقبال على الشراء من جانب المواطنين قل بنسبة 50% من العام الماضي، ولعل السبب في ذلك يرجع إلى الأزمة النفطية، أما الأجانب فإقبالهم على شراء الذهب يكون شهريا خصوصا من الهنود.
فيصل محمد صاحب مجوهرات خالد ، أوضح أن عيار 21 هو الأكثر شراء من قبل العمانيين، حيث أن ارتفاع سعر الذهب الآن يرجع إلى البورصة وانخفاض سعر الدولار، وذلك بسبب العلاقة العكسية بينه وبين الذهب، ويضيف فيصل أنه مع نهاية الشهر يكون الإقبال من العمانيين متوسطا، وفي منتصف الشهر ضعيفا.

إلى الأعلى