الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الحكومة اليمنية تنتقد طرد مئات الشماليين من عدن
الحكومة اليمنية تنتقد طرد مئات الشماليين من عدن

الحكومة اليمنية تنتقد طرد مئات الشماليين من عدن

محادثات الكويت تحتاج وقتا لاتفاق ملزم
صنعاء ـ الكويت ـ وكالات: انتقدت الحكومة اليمنية عمليات طرد تعرض لها مئات من مواطني المحافظات الشمالية من مدينة عدن الجنوبية، اعتبرها الرئيس عبد ربه منصور هادي “مرفوضة”، بحسب وكالة أنباء “سبأ” الحكومية.
وقالت الوكالة إن رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر ناقش مع هادي “حادثة طرد المئات من المواطنين من أبناء المحافظات الشمالية من عدن مساء السبت”.
وأضافت أن رئيس الوزراء الذي يقيم، على غرار هادي، في الرياض نظرا لهشاشة الوضع الامني في عدن، “وجّه بوقف هذه الاعمال والممارسات غير الدستورية وغير القانونية والمنافسة لأبسط حقوق الانسان”، وانه “امر على الفور بالسماح لهم بالعودة وممارسة أعمالهم بصورة طبيعية”.
وألمح بن دغر بشكل غير مباشر الى مسؤولية عناصر في اجهزة الامن عما جرى، علما ان العديد من المنتسبين الى هذه الاجهزة يناصرون “الحراك الجنوبي” المطالب بالانفصال وعودة استقلال الجنوب.
ودعا بن دغر، بحسب “سبأ”، محافظ عدن ومدير الامن فيها الى “ضبط عمل كل الأجهزة التي تعمل تحت مسؤوليتهم، ومنعها من القيام بأية أعمال تخل بحقوق المواطنة، ومنها كرامة الانسان اليمني”.
وعكس هادي موقفا مشابها الاحد، اذ اعتبر ان “الممارسات الفردية لترحيل المواطنين من ابناء تعز وغيرها مرفوضة”.
وتعز (جنوب غرب) هي ثالث كبرى مدن اليمن، وكانت جزءا من اليمن الشمالي قبل توحيد البلاد مطلع التسعينات من القرن الماضي.
واعتبر هادي ان تعز “كانت وستظل العمق لعدن، فهي منا والينا وكذلك كل محافظات الوطن”.
واكدت مصادر محلية في عدن تعرض المئات من المواطنين الشماليين للطرد من المدينة حيث يقيمون.
ولا يزال العديد من سكان الجنوب ينظرون بريبة الى الشماليين المقيمين في مناطقهم، ويعتبرون انهم نالوا حظوة ومراتب حكومية واستملكوا اراض وعقارات بطرق غير قانونية، تعود الى السلطات الجنوبية السابقة.
وكان هادي المدعوم من التحالف العربي ، أعلن عدن عاصمة موقتة للبلاد بعيد سقوط صنعاء في سبتمبر 2014، بيد الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبد صالح.
من جانب آخر أكدت مصادر محلية يمنية سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح في قصف شنته مقاتلات التحالف على معسكر واقع تحت قبضتهم بمحافظة عمران (50 كم شمال صنعاء).
وقالت المصادر إن مقاتلات التحالف شنت نحو ثلاث غارات جوية على معسكر العمالقة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وقوات صالح.
وفي الكويت شدد المبعوث الأممي الخاص فى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في بيان صحفي صدر أمس على أهمية تقديم التنازلات لبلوغ حل سلمي شامل ومتكامل ، وقال :”يجب على المشاركين في مفاوضات الكويت أن يعكسوا تطلعات الشعب اليمني”.
وأكد ولد الشيخ أحمد على أن “العملية التفاوضية دقيقة وتستغرق وقتا كونها تهدف إلى التوصل إلى اتفاق ملزم على كافة القضايا الخلافية حتى يكون الحل شاملا وكاملا.”
وكان المبعوث الأممي الخاص لليمن قد أجرى سلسلة من الاجتماعات الثنائية مع الأطراف اليمنية فى الكويت من أجل التوصل إلى تفاهم حول مجموعة من القضايا.

إلى الأعلى