الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان ينخفض بأكثر من دولار و”برنت” يرتفع لتعطل بعض الإمدادات

نفط عمان ينخفض بأكثر من دولار و”برنت” يرتفع لتعطل بعض الإمدادات

أوبك تؤكد أن السوق في سبيلها لاستعادة التوازن في النصف الثاني من العام
“جولدمان ساكس” يتوقع انخفاض الإنتاج الأميركي من الخام بواقع 650 ألف برميل يوميا هذا العام
مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يوليو القادم أمس 12ر41 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد اليوم انخفاضًا بلغ دولارًا واحدًا و66 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الاثنين الذي بلغ 78ر42 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر مايو الجاري بلغ 36 دولارًا و34 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك 6 دولارات و11 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر أبريل الماضي.
وارتفعت أسعار النفط أمس الثلاثاء حيث كان لتعطل الإنتاج في كندا وأماكن أخرى ـ والذي أدى إلى تقلص الإنتاج اليومي بواقع 2.5 مليون برميل ـ أثر فاق ما أحدثته المخاوف بشأن زيادة المخزونات وبوادر تخمة في المعروض من المنتجات المكررة.
وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بسعر 44.10 دولار للبرميل بزيادة 47 سنتا أو ما يعادل 1% عن سعر آخر تسوية.
وجرى تداول الخام الأميركي في العقود الآجلة بسعر 43.65 دولار للبرميل بزيادة 21 سنتا ليسجل الخام المزيد من التراجع عن برنت بفعل المخزونات القياسية الأميركية من الخام.
وعلى الرغم من تحسن الأوضاع في كندا بعد الحرائق يتوقع منتجون توقف الإنتاج لعدة أسابيع بسبب الحاجة لفحص المنشآت التي كانت قريبة من موقع حرائق الغابات مثل خطوط الأنابيب في الوقت الذي سيتعين فيه مغادرة من تم إجلاؤهم لمحطات الإنتاج قبل عودة العاملين بها إلى مواقعهم.
وأدى تعطل بعض الإنتاج في كندا والذي تقول إنرجي أسبكتس لاستشارات الطاقة إنه طال 1.6 مليون برميل يومياً إلى زيادة حجم تعطل الإنتاج العالمي إلى 2.5 مليون برميل يوميا منذ بداية العام وهو ما أدى إلى تقلص تخمة المعروض التي برزت في 2014 وإن كان بشكل مؤقت.
وكانت تلك التخمة أدت إلى تراجع أسعار الخام بنحو 70% قبل أن يبدأ التعافى في وقت سابق من هذا العام.
وقال بنك جولدمان ساكس: إنه يتوقع انخفاض الإنتاج الأميركي من الخام بواقع 650 ألف برميل يوميا هذا العام في حين قالت بي.إم.آي للأبحاث إن إنتاج آسيا سيهبط بنسبة 4.9% في 2016 بما يعادل 331 ألفا و500 برميل يوميا في الوقت الذي يتباطأ فيه الإنتاج أيضا في أميركا اللاتينية.
وأظهر مسح أجرته رويترز أن مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة ارتفعت على الأرجح للأسبوع الخامس على التوالي مع توقعات بأن تكون المخزونات زادت بواقع 500 ألف برميل لتسجل مستوى قياسيا يتجاوز 543 مليون برميل.
وقال بعض المتعاملين: إن نطاق 40 إلى 50 دولارا للبرميل قد يعكس سوقاً متوازنة بها وفرة في المخزونات.
من جهته قال محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة القطري والرئيس الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” أمس الثلاثاء: إن سوق النفط العالمية في طريقها إلى التعافي.
وقال الوزير القطري في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه أمس إن الربع الثاني من العام الحالي قد شهد ارتفاعاً ملحوظاً في الطلب العالمي على النفط نتيجة للزيادة في الطلب على منتجاته وخاصة على الجازولين.
وأوضح أنه من المتوقع أن يستمر الارتفاع وبمعدلات أكبر اعتباراً من الشهر القادم مع بدء موسم السفر وزيادة الطلب على وقود السيارات.
وأضاف الوزير القطري: أن الإنتاج العالمي من النفط في تناقص مستمر، وقد أدى إغلاق العديد من محطات الإنتاج عالي التكلفة، بالإضافة إلى تناقص عدد الحفارات العاملة، إلى انخفاض الإنتاج في الكثير من المواقع حول العالم، كما أسفرت مستويات أسعار النفط الحالية عن ضعف الرغبة في الاستثمار في القطاع.
وقال: إن السوق تسير في الاتجاه الصحيح وأن من المتوقع أن تعود إلى التوازن خلال النصف الثاني من العام الحالي.
ومن المقرر أن يجتمع وزراء الدول الأعضاء بمنظمة أوبك في العاصمة النمساوية فيينا في الثاني من يونيو القادم لبحث وضع سوق النفط والتوقعات بالنسبة للمستقبل.

إلى الأعلى