الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تشارك في فعاليات الدورة الـ(33) لمؤتمر منظمة الفاو بإيطاليا
السلطنة تشارك في فعاليات الدورة الـ(33) لمؤتمر منظمة الفاو بإيطاليا

السلطنة تشارك في فعاليات الدورة الـ(33) لمؤتمر منظمة الفاو بإيطاليا

يناقش تطوير المصائد السمكية والأمن الغذائي والتنمية المستدامة

بدأت أمس الأول الاثنين بمقر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في العاصمة الإيطالية روما فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمؤتمر إقليم الشرق الأدنى والذي يستمر حتى 13 من شهر مايو الجاري وذلك بحضور ممثلي الجهات الحكومية المعنية ومسئولي منظمة (الفاو) والخبراء والمختصين من المنظمات الإقليمية والدولية وممثلي منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والجهات التمويلية وبيوت الخبرة، وتشارك السلطنة في المؤتمر ممثلة بوزارة الزراعة والثروة السمكية وبوفد يترأسه سعادة الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية.
وعقدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر برئاسة عبدالسلام ولد أحمد المدير العام المساعد لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والممثل الإقليمي للمنظمة في إقليم الشرق الأدنى وشمال افريقيا والذي ألقى كلمة قال فيها: لقد شهدت سنة 2015م نهاية فترة مهمة من تاريخ التعاون الدولي من أجل التنمية مع انتهاء الموعد الذي حددته الأسرة الدولية لتحقيق الاهداف الانمائية للألفية ويشير التقييم الأولي بأن تلك المرحلة كانت لها آثار متباينة بما يخص منطقة الشرق الأدنى وشمال افريقيا مكنت دولة في المنطقة من تحقيق هدف الألفية المعني بتحقيق الأمن الغذائي.
وأضاف أن الانجازات على المستوى الفردي للدول لا تعكس الصورة الحقيقية الكاملة للإقليم حيث أدت الظروف التي تشهدها المنطقة إلى ارتفاع غير مسبوق في أعداد النازحين واللاجئين والى تدهور اقتصادات كبيرة لبعض الدول في المنطقة مما يزيد من التحديات خلال الفترة القادمة.
بعد ذلك بدأت فعاليات المؤتمر التي تستمر لمدة خمسة أيام بجلسات عمل تناقش التحديات المتعلقة بالأمن الغذائي والتغذية والزراعة والمصائد السمكية على المستويين المحلي والإقليمي وتربية الأحياء المائية وتطوير قدرات العمل لدى صغار المزارعين والصيادين في دول الإقليم وتطبيق مبادرة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) التي تعرف بالنمو الأزرق لتحقيق التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية المستدامة لدول الإقليم.
ويستعرض المؤتمر أيضا مذكرة تتضمن ملخصاً عن التقدم المحرز في تنفيذ توصيات الدورة الثانية والثلاثين للمؤتمر الإقليمي للشرق الأدنى السابقة لهذه الدورة من خلال الإفادة عن الأنشطة والإجراءات المنفذة ما بين الدورتين وملخص عن توصيات الهيئات الإقليمية والاجتماعات الرئيسية في الشرق الأدنى ويشمل المنتديات الإقليمية على غرار الهيئة الإقليمية لمصايد الأسماك (الريكوفي) وهيئة الغابات والمراعي في الشرق الأدنى وهيئة مكافحة الجراد الصحراوي في المنطقة متضمنا ملخصات عن نتائج الاجتماعات الرفيعة المستوى على غرار حلقة العمل الإقليمية المتعددة لأصحاب المصلحة عن الأمن الغذائي والتغذية.
كما سيقدم ورقة عمل عن مبادرة النمو الأزرق ويقدم أمثلة عن فرص التنمية الاقتصادية والبيئية والاجتماعية المستدامة بين الدول المشاركة عن طريق التعاون مع منظمة (الفاو) حيث إن هذه المبادرة تدعم نظم الإنتاج المستدامة لمصائد الأسماك وتربية الأحياء المائية من خلال اكتساب فهم أفضل لخدمات النظم البيئية وتطبيقها.
وتسعى مبادرة النمو الأزرق إلى تحقيق تنمية مستدامة عبر المشاركة في المعارف واستخدام أنواع جديدة من التكنولوجيا وإيجاد نظام دعم مسانِد.
ويشهد اليومان الأخيران للمؤتمر انعقاد جلسات عمل لكبار المسؤولين ممثلي الجهات المعنية في المنطقة لمناقشة التحديات المتعلقة بالأمن الغذائي والتغذية والزراعة والمصائد السمكية على المستوى الوطني والإقليمي والتحديات والفرص المتاحة لزيادة الإنتاج وتحقيق قدرا معتبرا من الأمن الغذائي.
الجدير بالذكر أن المؤتمر الإقليمي لمنظمة (الفاو) والذي تترأس دورته الحالية الجمهورية اللبنانية ينعقد مرة كل عامين لضمان فعالية عمل منظمة (الفاو) في الدول الأعضاء ويعتبر أعلى اجتماع للفاو على مستوى الإقليم ويحدد أجندة عمل المنظمة وأولويات ميزانيتها للعامين القادمين.
ومن المقرر أن يصدر في ختام أعمال المؤتمر الحالي مشروع تقرير يتضمن توصيات ترفع إلى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) والبلدان الأعضاء في المنظمة لتحسين الأمن الغذائي والتغذية ولدعم الزراعة والتنمية الريفية في المنطقة.

..وتشارك في اجتماعي وزراء الصناعة الـ (42) والتجارة الـ (53) بالرياض ..غداً
الرياض ـ العمانية: تشارك السلطنة ممثلة بوزارة التجارة والصناعة في الاجتماع الـ (42) للجنة التعاون الصناعي (وزراء الصناعة) بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاجتماع الـ(53) للجنة التعاون التجاري (وزراء التجارة) بدول مجلس التعاون الذي يعقد بمقر الامانة العامة لمجلس التعاون بالرياض غداً الخميس.
ويترأس وفد السلطنة في الاجتماعين معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة.
وقال سعادة عبدالله بن جمعة الشبلي الامين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية: إن وزراء الصناعة سيناقشون عدداً من المواضيع المتعلقة بالصناعة والتي هي حصيلة جهود مكثفة قامت بها العديد من اللجان المختصة التي تعزز التعاون الصناعي الخليجي المشترك.
وأوضح سعادته انه من المواضيع التي سوف يناقشها معالي الوزراء في الاجتماع الـ (42) للجنة التعاون الصناعي مشروع وثيقة ” الإطار العام والخطة الاستراتيجية لتنمية الصادرات الصناعية غير النفطية لدول مجلس التعاون (2016م ــ 2030م) والضوابط المعدلة لاعفاء مدخلات الصناعة من الضرائب (الرسوم) الجمركية بدول المجلس وتوصيات المؤتمر الخامس عشر للصناعيين الخليجيين لدول مجلس التعاون المنعقد بدولة الكويت.
وأضاف سعادته: أن معالي الوزراء سينظرون في موضوع تعديل الرسم المفروض على واردات حديد التسليح بدول المجلس وكذلك ما تم بشأن متابعة تصديق الدول الأعضاء على قانون (نظام) مكافحة الإغراق والتدابير التعويضية والوقائية لدول مجلس التعاون بالإضافة الى المواضيع الاخرى المتعلقة بالصناعة ذات الاهتمام المشترك والتي تخدم الصناعة الخليجية.
وأشار سعادة الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية والتنموية بالامانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى أن أصحاب المعالي الوزراء سيناقشون في الاجتماع الـ(53) للجنة التعاون التجاري عددًا من المواضيع المدرجة على جدول أعمال اللجنة الهادفة إلى دعم التبادل التجاري بين دول المجلس وإزالة العقبات التي تعترض انسياب السلع والخدمات بين دول المجلس.
وذكر سعادته أنه سيتم إقرار قانون المنافسة الموحد لدول مجلس التعاون وقانون آخر لمكافحة الغش التجاري بدول المجلس بالإضافة إلى توصيات عدد من اللجان الفرعية وفرق العمل المكلفة بدراسة عدد من المواضيع التجارية ومن أوراق العمل المتعلقة بمسيرة التكامل الاقتصادي لدول المجلس فيما يتعلق بتوحيد إجراءات تسجيل الأنشطة الاقتصادية والتجارية بما يخدم مسيرة العمل الإقتصادي المشترك.
كما سيطلع الوزراء على الترتيبات الجارية لاقامة المعرض المشترك السادس عشر لدول مجلس التعاون المقرر إقامته خلال الفترة من 27 إلى31 أكتوبر من العام الجاري في مدينة الرياض .

إلى الأعلى