الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / طاقم القارب مسندم يواصل تدريباته المكثفة استعدادا لخوض سباق حول جزيرة إيرلندا
طاقم القارب مسندم يواصل تدريباته المكثفة استعدادا لخوض سباق حول جزيرة إيرلندا

طاقم القارب مسندم يواصل تدريباته المكثفة استعدادا لخوض سباق حول جزيرة إيرلندا

يهدف إلى تحقيق إنجاز جديد
فهد الحسني: طاقم القارب يمتلك تاريخًا مشرفًا وخبرة لا يستهان بها ولدينا طموح كبير لتحقيق إنجاز جديد
يواصل طاقم القارب مسندم تدريباته المكثفة استعدادا للمشاركة في موسم سباقات الاوروبية والتي تبدأ يوم 18 يونيو المقبل حيث ستكون أولى مشاركات القارب في سباق نادي الابحار الملكي حول جزيرة ايرلندا والذي يسعى من خلاله طاقم القارب إلى تحقيق نتائج مشرفة حيث يتكون طاقم القارب من البحار فهد بن سعيد الحسني، وياسر بن سالم الرحبي وسامي بن هديب الشكيلي، ومعهم الأيرلندي داميان فوكسال والربان الفرنسي سيدني جافنييه وهذا الطاقم هو الطاقم الذهبي الذي حقق للسلطنة رقمين قياسيين خلال العامين الماضيين، وسينطلق هذه المرة في ذات المضمار البحري الذي حطم فيه خلال العام الماضي الرقم القياسي العالمي الذي كان قد بقي صامدًا لأكثر من 20 عاماً، ولكن هذه المرة لن يكون سباقًا مع الزمن، بل سباقًا مع قوارب أخرى من فئة المود70، لذلك يتوقع الطاقم العماني أن تكون بداية قوية في منافسات الموسم.
قضى هذا الطاقم آلاف الساعات من الإبحار والتدريب سوية خلال السنوات الماضية، ونشأت بينهم روح جماعية عالية أسهمت في إنجازاتهم التي حققوها خلال العامين الماضيين، ولا شك بأن الإبحار حول إيرلندا على متن قارب المود70 هذا الموسم سيعيد إلى قلوبهم ذكريات غالية، وسيشعل روح التحدي لديهم مرة أخرى لبدء الموسم بأفضل النتائج.
وعن الاستعدادات قال فهد الحسني: “يمتلك الطاقم تاريخًا مشرفًا وخبرة لا يستهان بها، وكان الموسم الماضي تحديدًا اختبارًا صعبًا لقوة الفريق وقدراته، وبرزت فيها إمكانات عالية وواعدة. أنا واثق بقوة فريقي وروحه المعنوية العالية، وطموحنا أن نفوز بهذا السباق وأن نواصل سلسلة الإنجازات والتفوق، ولكننا ندرك في الوقت ذاته بأن القوارب الأخرى كانت تجري تدريبات مكثفة خلال الأشهر الماضية، وسيكون التحدي حاميًا جدًا. أجرينا تدريبات مكثفة كذلك ونلاحظ تطورًا في أداء الفريق، وسيكون هذا السباق فرصة لوضع ما تعلماه على المحك”.
وأضاف الحسني: “صحيح أننا نحمل الرقم القياسي الحالي للإبحار حول إيرلندا، ولكننا نؤمن بأن المجال مفتوح دائماً لتحسين الأداء وتحقيق الأفضل، كما أن هناك احتمالية لكسر رقمنا السابق على يد الفائز في هذا السباق، بناء على الظروف الجوية. شعور رائع أن تنافس قوارب أخرى مثل فريق فايدو وكونسايس”.
تضمنت استعدادات الفريق للسباق تدريبات محيطية مكثفة بالإضافة إلى المشاركة في سباق جراند بركس جيادر في فرنسا الأسبوع الفائت والذي أحرز فيه الفريق العماني المركز الثالث في فئة ديام 24 على قارب العمانية لإدارة المطارات، وخلال عطلة نهاية هذا الأسبوع سيشارك الثنائي فهد الحسني وياسر الرحبي في سباق جراند بركس إكولي نافال في فئة قوارب جي80.
ويضيف فهد الحسني الذي يعتبر من أنجح البحارة المحيطين في السلطنة بأن الإبحار والمنافسة ضد الساعة يختلف عن الإبحار والمنافسة ضد قوارب أخرى، حيث قال: “ستكون المنافسة ضد قوارب أخرى في السباق حول جزيرة إيرلندا مختلفة بعض الشيء عن الإبحار لكسر رقم قياسي زمني. أعلم بأن القوارب الأخرى في فئة المود70 كانت تخوض تدريبات وسباقات طوال العام وأنهم حققوا نتائج جيدة، ولذلك سيكون الضغط علينا مضاعفاً للحفاظ على رقمنا القياسي ولهزيمة فرق قوية جدًا. ولكننا مع ذلك لن نستبق الأحداث ونفترض المستقبل، بل سنبذل كل جهدنا وسنبحر بأفضل ما لدينا من قوة وخبرة، وإذا فزنا سيكون ذلك إنجازًا رائعا سنفخر به جميعًا لأن القارب يضم الآن غالبية عمانية”.
وأكد البحار الأيرلندي داميان فوكسال على ذات الفكرة وقال بأن كسر الأرقام القياسية الزمنية يختلف تمامًا عن المنافسة ضد القوارب الأخرى، لأن النتائج في الحالة الثانية تقاس مقارنة بما تحققه القوارب المنافسة. وأضاف داميان: “سنركز في هذا الموسم على السباقات والمنافسات ضد القوارب الأخرى. وعندما نبحر ضد الزمن لا نعلم إن كنّا نبذل 100% من طاقتنا، ولكن عندما نبحر ضد قوارب أخرى فإن احتمالات الخسارة كبيرة جدًا إذا لم تكن الطاقة المبذولة عند الحد الأقصى، ويمكن للبحّار أن يعرف قدر الجهد الذي يبذله بالمقارنة مع القوارب المنافسة مباشرة. المنافسة ضد قوارب أخرى تشبه إلى حد ما لعبة الشطرنج، حيث إن تكتيكات القوارب الأخرى قد تلعب دورًا كبيرًا في رسم تكتيكاتنا أيضًا، لذلك فإن الفوز في هذا النوع من المنافسات مرتبط بقدر سيطرة الفرق على مضمار السباق وفرض تكتيكاته على الفرق الأخرى طوال الوقت. جميعنا على متن القارب العماني ندرك هذا وسنبذل أقصى ما لدينا من قوة”.
قبل بضع سنوات كان للقارب العماني مسندم الأفضلية للفوز في سباقات القوارب متعددة البدن حسبما يقول الأيرلندي داميان فوكسال، ولكن تزايد النشاط لدى الفرق الأخرى في فئة قوارب المود70 جعل المهمة أكثر صعوبة وأكثر متعة في الوقت ذاته. ويضيف فوكسال في هذا السياق: “يمكن ملاحظة الأداء المتميز للبحّارة على قارب كونسايس وفايدو، لذلك سيتوجب علينا بذل جهود مضاعفة لإحراز نتائج جيدة هذا العام. خصمنا هذا العام ليس الزمن بل بحّارة أقوياء، ونحن نعول على خبرتنا الكبيرة والتعاون بين أعضاء الفريق لتجاوز العقبات والفوز على الفرق الأخرى.

إلى الأعلى