الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية
قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية

قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية

رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن حملات دهم واعتقال بحق الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية. فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، شابا فلسطينياً بزعم طعنه ثلاث مستوطنات في مستوطنة “ارمو نتسيف” المقامة على أراضي المواطنين بحي جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة. ووصلت الى المنطقة قوة عسكرية كبيرة وشرعت بإغلاق الشوارع والطرقات، دون الكشف عن هوية الشاب، أو الافصاح عن ماهيّة ما حصل بسبب عدم وجود شهود عيان. وحسب مواقع اعلامية عبرية، تم نقل الشاب الى أحد مراكز التوقيف والتحقيق في المدينة بعد الاعتداء عليه بالضرب واعتقاله، في حين قالت مواقع أخرى ان قوات الاحتلال اعتقلت شابا فلسطينيا بزعم حيازته مقصا ومحاولته مهاجمة فتيات يهوديات قرب جبل المكبر واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الثلاثاء كذلك، مواطنين اثنين من قطنّة والعيزرية في القدس. وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد يوسف شماسنة بعد دهم منزله في قرية قطنّة شمال غرب القدس المحتلة، خلال عمليات دهم واسعة لمنازل المواطنين فيها. كما اعتقلت قوات الاحتلال الطفل محمد عمر أبو رومي (17 عاما)، من منزله في بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء، شابا فلسطينيا من قرية مراح رباح جنوب بيت لحم. وأفاد شهود عيان ومصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية فجرا، وداهمت عددا من منازل المواطنين، واعتقلت الشاب عماد يوسف الشيخ، بعد دهم منزل ذويه، وتفتيشه. وفي السياق، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الثلاثاء، منزلا قيد الإنشاء في قرية الولجة غرب بيت لحم، بحجة عدم الترخيص. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن جرافات الاحتلال هدمت منزل المواطن حسن نصر أبو التين في منطقة “عين جويزه” شمال القرية. وأضاف سكرتير المجلس القروي للولجة مجدي أبو التين في تصريحات صحافية، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المنطقة المذكورة، وقامت بإغلاقها بشكل محكم، ومنعت الدخول أو الخروج منها وإليها، وهدمت المنزل البالغ مساحته 250 مترا مربعا. وأشار إلى أن قوات الاحتلال سلّمت المواطن اخطارا بوقف البناء قبل حوالي أسبوع، إلى جانب عدد آخر من المواطنين. وفي الخليل، فتشت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، عدة منازل في بلدتي الشيوخ، وبيت أمر شمال محافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت بلدة الشيوخ، وفتشت عددا من منازل المواطنين، عرف من أصحابها: مصطفى خليل عيايدة. وأوضح الناشط الإعلامي في بلدة بيت أمر محمد عوض في تصريحات صحافية، أن قوات الاحتلال داهمت منطقة عرق اللتون شمال البلدة، واقتحمت منزل المواطن عزات عبد المعطي أبو ماريا (70عاما)، ومنزلي نجليه زياد واياد، واحتجزت عائلاتهم المكونة من 15 فردا في غرفة. وأشار إلى أن تلك القوات بعد مداهمتها لمنازل عائلة أبو ماريا، سكبت علبة دهان على أحد المنازل الثلاثة من الداخل، كما فتشت أرض زراعية وجدران استنادية خلف هذه المنازل، وانسحبت بعد ذلك إلى مستوطنة “عصيون” شمالا. وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في مدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي جورة بحلص، وعملت على إيقاف المركبات، وتفتيشها، والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة مرورهم وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الثلاثاء، مواطنا من بلدة كفر قليل جنوب نابلس بالضفة الغربية . وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال اعتقلت الطالب الجامعي براء العامر، عقب مداهمة منزله في البلدة. وفي جنين، اقتحم عشرات المستوطنين بحماية من جيش الاحتلال الإسرائيلي، ليلة أمس الأول، مستوطنة “ترسلة” المخلاة، ومارسوا أعمال عربدة جنوب جنين. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا مستوطنة “ترسلة” المخلاة بالقرب من قرية صانور وأقاموا طقوسا دينية ومارسوا أعمال عربدة، مرددين هتافات عنصرية. وفي الأغوار، أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الثلاثاء، لوقف العمل في خمسة منازل وخط مياه في قرية العقبة شرق طوباس بالأغوار الشمالية. وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس والأغوار الشمالية معتز بشارات في تصريحات صحافية، إن قوات الاحتلال أخطرت بوقف العمل في المنازل الخمسة، وبمشروع خط المياه، الذي يبغ طوله 3 كيلومتر الواصل إلى قرية العقبة. وأضاف أن قرية العقبة لا يوجد فيها مصادر مياه، ويقوم السكان بنقل المياه في صهاريج، ويبلغ سعر تكلفة كوب المياه الواحد 18 شيقلا، مشيرا إلى أن المنازل المخطرة تعود ملكيتها، لكلا من: ابراهيم يوسف حسين جابر، وسامح عبد الباسط سالم جابر، وفايق عبد الكريم صالح عبد الكريم، ومحمد نجيب محمد عبد الكريم. اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ الليلة قبل الماضية وامس الثلاثاء، 14 فلسطينيا من محافظات رام الله والبيرة، والقدس، ونابلس، وطولكرم، وقلقيلية، وبيت لحم، والخليل، تخللتها مداهمة وتفتيش عدد من منازل المواطنين. وأوضح نادي الأسير في بيان له، أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة مواطنين بينهم أطفال من محافظة رام الله والبيرة، وهم: كريستيانو سام زهران (16 عاما)، وسيف راسم حسين (17 عاما)، وحسن أحمد عنتوش (16 عاما)، وجميعهم من بلدة دير أبو مشعل، إضافة إلى حازم القواسمة (28 عاما). فيما اعتقل الاحتلال خمسة مواطنين من بلدتي قطنة والعيزرية في مدينة القدس المحتلة، وهم: وسام محمد حوشية، وحسن مصطفى حوشية، ومحمد يوسف شماسنة، ومحمد عمر أبو رومي (17 عاما)، إضافة إلى الطفل أحمد مازن أبو خضير (14 عاما) من شعفاط. كما اعتقلت تلك القوات من نابلس الشاب براء نواف العامر (21 عاما)، وحمزة فتحي قرعاوي (30 عاما) من مخيم عين شمس في طولكرم. كذلك جرى اعتقال المواطن محمد طاهر عصايرة (49 عاما) من بلدة عزون شرق قلقيلية، ومن بلدة مراح رباح جنوب بيت لحم اعتقل الفتى عماد يوسف الشيخ (16 عاما)، كما اعتقل المواطن شاهر يحيى أبو جحيشة من الخليل. وأصيب عدد من تلاميذ المدارس والعاملين في مركز الطوارئ التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل، اليوم الثلاثاء، بحالات اختناق جراء استهدافهم بقنابل الغاز، التي أطلقها جنود الاحتلال بشكل مباشر صوبهم وداخل المركز. وأطلقت قوات الاحتلال المتمركزة على ما يسمى حاجز “أبو الريش” في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل الغاز باتجاه تلاميذ المدارس ومركز الطوارئ الصحي، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز، وتم علاجهم ميدانيا من قبل طواقم الإسعاف. يذكر أن مركز الطوارئ يتعرض منذ سنوات لاعتداءات جنود الاحتلال المتمركزين في المنطقة، حيث جرى اقتحامه أكثر من مرة وإطلاق قنابل الغاز بداخله ورشه بالمياه العادمة، كما تتعرض طواقمه للمضايقات والمنع من الحركة. ويقدم المركز خدماته لما يزيد على ستين ألف مواطن من سكان المنطقة والأحياء المحيطة، ويعتبر الملاذ الصحي للمواطنين في منطقة تشهد اعتداءات شبه يومية من قبل المستوطنين وجنود الاحتلال. من جهة اخرى قاد الحاخام المتطرف “يهودا غليك” ومجموعات من المستوطنين أمس الثلاثاء، اقتحاما جديدا للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، وبحراسة كبيرة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة، والتدخل السريع بشرطة الاحتلال. ونفّذ غليك ومجموعته جولة استفزازية في المسجد، امتدت من باب المغاربة، مرورا بالساحة الأمامية للجامع القبلي، ثم منطقة المصلى المرواني، وصولا الى باب الرحمة قبل العودة بمسار آخر، والخروج من باب السلسة، وسط هتافات التكبير الاحتجاجية من قبل المصلين، ورقابة حذرة من حراس وسدنة الأقصى. وجدّد المستوطنون اقتحامهم للمسجد صباح أمس بمجموعات صغيرة ومتتالية، في حين واصلت قوات الاحتلال فرض اجراءاتها المشددة بحق الشبان والنساء، واحتجاز بطاقاتهم الشخصية خلال دخولهم للمسجد. من جهة اخرى منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 10 مواطنين من السفر عبر معبر الكرامة مع الأردن الاثنين، بحجة المنع الأمني. وأفادت الإدارة العامة للمعابر والحدود امس الثلاثاء، بتنقل 4524 مسافرً في كلا الاتجاهين من المعبر الاثنين. وقالت إن عدد المغادرين بلغ 2220 مسافرًا، والقادمين 2304 مواطنًا، بينما أعاد الاحتلال 10 مسافرين.

إلى الأعلى