الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / طهران تقاضي واشنطن بسبب مصادرة أموال إيرانية

طهران تقاضي واشنطن بسبب مصادرة أموال إيرانية

طهران ــ وكالات: أعلن الرئيس الايراني حسن روحاني أمس الثلاثاء في خطاب نقله التلفزيون الرسمي ان ايران سترفع دعوى ضد واشنطن امام القضاء الدولي بتهمة مصادرة ملياري دولار من الودائع الايرانية المجمدة في الولايات المتحدة. يأتي ذلك في وقت أصبحت فيه دفاعاتها الجوية مزودة بمنظومة “اس 300″ الروسية الصنع، فيما نفت اجراء تجربة صاروخ باليستي.
وقال روحاني امام الاف الاشخاص في كرمان (جنوب-شرق) “سنتقدم قريبا بشكوى امام المحاكم الدولية في قضية ملف الملياري دولار. لن نسمح للولايات المتحدة بالاستيلاء على هذه الاموال بسهولة”. وكانت المحكمة الاميركية العليا قررت في 20 ابريل ان على ايران ان تدفع تعويضات بقيمة ملياري دولار من ودائعها المجمدة في الولايات المتحدة. ويطالب بهذه التعويضات اهالي نحو الف ضحية اميركية سقطوا خلال اعتداءات تمت بتدبير من طهران او بدعم منها، حسب هؤلاء الاهالي، خصوصا الاعتداء على مصالح اميركية في بيروت عام 1983 وفي العربية السعودية عام 1996. وكان روحاني علق على الموضوع في اواخر ابريل بالقول انه “سرقة مكشوفة” و”عار كبير” للقضاء الاميركي. كما قال انذاك “انه تصرف غير شرعي على الاطلاق ومخالف للقوانين الدولية والانسانية ولحصانة المصارف المركزية”. واضاف “انه انتهاك واعتداء صريح من جانب الولايات المتحدة ضد الشعب الايراني ستنجم عنه عواقب”. واتخذ قرار المحكمة الاميركية العليا في سياق التقارب الحساس والصعب بين الدبلوماسية الاميركية والايرانية، بعد عشرة أشهر على توقيع الاتفاق التاريخي حول البرنامج النووي الايراني في فيينا.
وأعلن وزير الدفاع الايراني حسين دهقان ان الدفاعات الجوية الايرانية باتت مزودة بمنظومة “اس 300″ الروسية الصنع، حسب ما نقلت عنه وكالة ايسنا. وصرح دهقان “نمتلك حاليا منظومة اس 300 الاستراتيجية”. وعرض قسم من منظومة الدفاع المضادة للصواريخ الروسية “اس 300″ خصوصا اسطوانات الصواريخ ونظام الرادار خلال عرض عسكري جرى في جنوب طهران في 17 ابريل. ووجهت الولايات المتحدة واسرائيل انتقادات الى روسيا حول الصفقة اذ تتيح منظومة “اس 300″ لايران تعزيز دفاعاتها الجوية ازاء اي هجوم محتمل خصوصا ضد منشاتها النووية. ووقعت ايران وروسيا في العام 2007 عقدا لتسليم المنظومة، الا ان موسكو علقت في العام 2012 عملية البيع عملا بقرار لمجلس الامن الدولي حول البرنامج النووي الايراني. في العام 2015، وقبل توقيع الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني بقليل، اجازت موسكو مجددا تسليم منظومة “اس 300″. ويخوض البلدان مشاورات لتسليم ايران مقاتلات روسية من طراز “سوخوي 30″، وهو ما انتقدته واشنطن ايضا. واعلن دهقان ايضا “قمنا بتصميم وتصنيع منظومة باور 373 الصاروخية وسنقوم بانتاجها بصورة مكثفة خلال العام الحالي”. وتابع ان المنظومة الايرانية الصنع “قادرة على مواجهة صواريخ كروز وطائرات من دون طيار وطائرات حربية وصواريخ باليستية”. واضاف دهقان “نحن قادرون على تصنيع المنظومات الصاروخية والمدفعية والدفاعة دون الحاجة إلى الاخرين”. وختم بالقول “ما نملك من منظومات الدفاع الجوي يكفينا ونقوم بتصنيع ما نحتاج إليه من منظومات الكشف والملاحقة والإعتراض داخل البلاد”.
وكان، وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان نفى صحة َما تناقلَتْه وِكالات الأنباء عنِ اختبار ايران صاروخاً بالستياً بمدى الفي كيلومتر ودقة ثمانية امتار قبل أسبوعين.وفي المقابل، أكد دهقان أن بلاده لا يمكن أن توقف خططَها الدفاعيةَ بما في ذلك الاختبارات الصاروخية. من جهتها، قالت الخارجية الأميركية “أخذنا علما بتصريحات وزير الدفاع الايراني حول تجربة الصاروخ الباليستي، وندقق في المعلومات التقنية. وأضاف المكتب الصحفي في الوزارة “إننا سنثير المسألة امام مجلس الأمن وفق القرار الأممي2231 .، الذي يناشد ايران عدم تطوير صواريخ وقدرات باليستية.

إلى الأعلى