الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : غارة أميركية تقتل زعيم (داعش) في الأنبار
العراق : غارة أميركية تقتل زعيم (داعش) في الأنبار

العراق : غارة أميركية تقتل زعيم (داعش) في الأنبار

- وزيرة دفاع إيطاليا تبحث أزمة سد الموصل

واشنطن ــ وكالات:
اعلن البنتاجون مساء أمس الأول، مقتل زعيم “داعش” الارهابي في محافظة الأنبار العراقية وثلاثة إرهابيين آخرين الجمعة في غارة جوية نفذها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. وصرح المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك أنه في السادس من مايو استهدفت غارة جوية للتحالف بلدة الرطبة في صحراء الانبار واستهدفت أبو وهيب “الامير العسكري” لمحافظة الأنبار الشاسعة غرب العراق. وقال ان ابو وهيب كان “عضوا سابقا في تنظيم القاعدة في العراق وظهر في تسجيلات الفيديو التي نفذ فيها داعش اعدامات”. واضاف “نحن نعتبره قائدا مهما في قيادة داعش وليس فقط في محافظة الانبار والقضاء عليه وازاحته من ميدان المعركة يشكل خطوة مهمة الى الامام”. واضاف ان ابو وهيب والارهابيين الثلاثة كانوا يتنقلون في آلية عندما استهدفتهم الغارة. الا انه لم يكشف عن تفاصيل ولم يحدد ما اذا كانت الغارة شنتها مقاتلة او طائرة بدون طيار. ويأتي مقتل ابو وهيب في سلسلة الهجمات التي تستهدف قيادات التنظيم الارهابي في العراق وسوريا حيث يسيطر الارهابيين على أراض شاسعة رغم الحملة الجوية المكثفة التي يشنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة منذ أغسطس 2014.
في سياق منفصل، قامت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي بزيارة لم يعلن عنها مسبقاً إلى العراق لمناقشة التفاصيل اللوجستية لنشر 450 جندياً لحماية العمال الذين سيجرون إصلاحات لسد الموصل. وتنشر إيطاليا نحو 750 جندياً في العراق في بغداد وأربيل، غير أن البعثة الجديدة من الجنود ستنشر على مسافة غير بعيدة من الموصل التي يسيطر عليها داعش على بعد أقل من 20 كيلومترا من السد أي في منطقة قتال محتملة. ووقعت الحكومة العراقية في فبراير الماضي عقدا بقيمة ثلاثمئة مليون دولار مع شركة إيطالية لإجراء إصلاحات ضرورية لسد الموصل، والذي ظهرت عيوب في بنائه منذ أنشئ في الثمانينيات من القرن الماضي. الى ذلك، ذكرت الشرطة العراقية أن “داعش” ارتكب جريمة بإحراق عائلة مكونة من خمسة أفراد بينهم ثلاثة أطفال اثناء محاولتهم الفرار من مناطق يسيطر عليها التنظيم غربي مدينة كركوك 250 كم شمال بغداد.وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن عناصر التنظيم اقدموا على حرق عائلة مكونه من خمسة افراد بينهم ثلاثة اطفال اثناء محاولتهم الفرار من تنظيم داعش في ناحية الرياض غربي كركوك . وأشارت المصادر إلى أن العائلة وقعت في كمين نصبه عناصر داعش لها .
على صعيد أخر من الاحداث، ذكر مسؤولون بقطاع النفط العراقي الثلاثاء أن فرق إخماد الحرائق لا تزال تعمل على إخماد النيران المشتعلة في بئرين للنفط الخام في حقل خباز النفطي غربي مدينة كركوك شمال بغداد بعد عمل تخريبي استهدفهما الأسبوع الماضي. وقال مسؤولون بشركة نفط الشمال، ومقرها مدينة كركوك، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “إن فرق الصيانة وإخماد النيران في شركة نفط الشمال تعمل على معالجة الحرائق في البئرين”، كاشفين أن عملية الإطفاء قد تتطلب ثلاثة أسابيع. ويقع حقل خباز النفطي، الذي يصل إنتاجه إلى 22 ألف برميل يوميا، بمناطق التماس بين القوات الأمنية وعناصر داعش. وتتولى شرطة نفط الشمال حماية آباره.

إلى الأعلى