الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: شكوك حول تأخر إعلان نتائج الانتخابات في بيروت

لبنان: شكوك حول تأخر إعلان نتائج الانتخابات في بيروت

بيروت ــ وكالات: بعد أكثر من 36 ساعة على اقفال صناديق الاقتراع، لم تصدر السلطات اللبنانية نتائج الانتخابات البلدية في بيروت، في تأخير غير مسبوق على رغم نسبة الاقبال الضعيفة، ما اثار تساؤلات واسعة لدى المواطنين وعلى مواقع التواصل. ونشرت وزارة الداخلية على موقعها الالكتروني بدءا منذ مساء امس الاول نتائج الانتخابات في اربعة اقضية في محافظتي البقاع وبعلبك الهرمل، في غياب اي نتائج رسمية لانتخابات بيروت التي شهدت منافسة كبرى بين لائحة “البيارتة” التي تضم ممثلين عن الاحزاب الكبرى ابرزها تيار المستقبل بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ولائحة “بيروت مدينتي” الممثلة للمجتمع المدني وغير المدعومة من اي جهة سياسية. واثار هذا التاخير انتقادات واسعة لدى المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما داعمي لائحة “بيروت مدينتي” التي حازت نسبة عالية من الاصوات، وفق نتائج اولية. وكتبت ناشطة على موقع فيسبوك “لدي سؤال واحد فقط.. ماذا يعني اننا حتى الآن لم نعرف مصير نتائج الانتخابات البلدية؟” متوجهة إلى السلطة بالقول “مم تخافون؟ نحن فنانون وشعراء ومهندسون.. إلى هذه الدرجة نخيفكم؟”. وشكك ناشط آخر بأسباب التأخير، لا سيما ان نسبة الاقبال في بيروت بالكاد ناهزت العشرين في المئة، فكتب على حسابه على فيسبوك “التزوير وقع.. لا ريب في ذلك”. وذكرت صحيفة “السفير” اللبنانية في عددها أمس ان التأخير في اصدار النتائج مرتبط بالفرز اليدوي للأصوات. واضافت “قضاة وموظفون واعضاء بلدية حاليون انكبوا على فرز الاصوات لاكثر من 24 ساعة متواصلة حتى لم يعودوا يميزون بين الارقام التي بين ايديهم من شدة الارهاق”. و”توضيحا لما يصدر على وسائل التواصل الاجتماعي من شكاوى حول التأخير في إعلان نتائج الانتخابات البلدية والاختيارية”، اكدت وزارة الداخلية في بيان ليل الاثنين ان “دورها في العملية الانتخابية ينتهي عند تسليم صناديق الإقتراع إلى لجان القيد المعنية التي يرأسها قضاة عدليون”. وتتولى وزارة العدل في لبنان من خلال عدد من الموظفين والقضاة التابعين لها عملية فرز الاصوات والتدقيق في النتائج قبل تسليمها إلى وزارة الداخلية لنشرها. وخلال السنوات الماضية، اعتادت وزارة الداخلية اللبنانية نشر النتائج خلال 24 ساعة من انتهاء عملية الاقتراع كحد اقصى، بحسب ما يقول موظفون شاركوا في عمليات الفرز. وكانت الاحزاب السياسية الكبرى لا سيما تيار المستقبل وحزب الله استبقت الاثنين صدور النتائج الرسمية، فأعلن “المستقبل” فوز اللائحة التي يدعمها بكامل مقاعد المجلس البلدي في بيروت، في وقت اعلن الحزب فوز لوائحه في مدينة بعلبك وعشرات البلدات والقرى في شرق لبنان.

إلى الأعلى