الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: المجموعة الدولية تبحث الأزمة 17 الجاري
سوريا: المجموعة الدولية تبحث الأزمة 17 الجاري

سوريا: المجموعة الدولية تبحث الأزمة 17 الجاري

تركيا تتحدث عن خيارات مفتوحة
موسكو ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات: أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن القوى الدولية ستجتمع لمناقشة الأزمة السورية في فيينا في 17 مايو الحالي، وسط اندلاع القتال مؤخرا ما هدد بعرقلة جهود السلام في الوقت الذي تحدثت تركيا فيه عن خيارات مفتوحة على خلفية القذائف التي تسقط على بلدة كلس الحدودية.
وصرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية بأن وزير الخارجية سيرجي لافروف “يخطط” للمشاركة في اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم 17 بلدا الذي سيعقد في العاصمة النمسوية الأسبوع المقبل.
والمجموعة الدولية لدعم سوريا تضم 17 بلدا ومنظمة بينها الأمم المتحدة، إلا أنها لا تشمل أطرافا من داخل سوريا. وبدأت اجتماعاتها العام الماضي وعقدت عددا من الاجتماعات في إطار المساعي السياسية الدولية لانهاء الأزمة السورية.
وأجرى وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مساء أمس اتصالا هاتفيا مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف للبحث في ملف سوريا والاجتماع المقبل للمجموعة الدولية لدعم سوريا بحسب بيان لوزارة الخارجية الروسية.
واجتمعت المجموعة مرارا في فيينا ونيويورك ووضعت خارطة طريق للتوصل إلى تسوية دبلوماسية وسياسية في سوريا صادق عليها قرار دولي في ديسمبر.
إلى ذلك قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن جميع الخيارات مطروحة لوقف قصف بلدة كلس التركية القريبة من الحدود السورية.
ومن ناحية ثانية اتهم الرئيس التركي الدول الأوروبية بأنها ملاذات آمنة للأجنحة السياسية للجماعات الإرهابية وقال إن دعوة أوروبا لتركيا لتغيير قوانينها لمكافحة الإرهاب “كوميديا سوداء”. على حد قوله.
من جهة أخرى قال محامي رجل يشتبه بقتله طيارا روسيا بعد أن أسقطت طائرة تركية طائرته قرب الحدود بين تركيا وسوريا في نوفمبر الماضي إن محكمة تركية قررت أنه لا توجد أدلة كافية لمحاكمته.
وقال مسؤولون عسكريون روس في ذلك الحين إن الطيار تمكن من القفز من طائرته من طراز سوخوي-24 لكن مسلحين داخل سوريا قتلوه. ونجا الملاح لكن أحد أفراد مشاة البحرية الروسية قتل خلال عملية الإنقاذ.
وفي نهاية مارس ألقي القبض على ألبرسلان جيليك الذي كان يقاتل مع كتيبة تركمانية تدعمها تركيا في مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه في اتهامات غير متصلة بهذا الحادث.
لكن محاميه قال إن الادعاء استجوب جيليك أيضا بشأن دوره المزعوم في قتل الطيار الروسي. ولايزال جيليك محتجزا.
وقال مراد أوستونداج أحد محامي جيليك لرويترز عبر الهاتف “بعد فحص الأدلة المتاحة لصالحه وضده .. قرر ممثل الادعاء أنه لا توجد أسس يمكن الاستناد إليها لمحاكمته.”
وأضاف أنه لايزال محبوسا في إطار تحقيق منفصل في حيازة أسلحة بدون ترخيص.

إلى الأعلى