الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “أنغام صحراوية” معرض فني تشكيلي لعلي المرشودي بالمركز العماني الفرنسي
“أنغام صحراوية” معرض فني تشكيلي لعلي المرشودي بالمركز العماني الفرنسي

“أنغام صحراوية” معرض فني تشكيلي لعلي المرشودي بالمركز العماني الفرنسي

ضم 20 لوحة فنية تقترب من الواقع العماني المعاش
كتب ـ خميس السلطي: ـ المصدر:
احتضن المركز العماني الفرنسي أمس الأول المعرض الشخصي للفنان علي المرشودي الذي حمل عنوان (أنغام صحراوية) تحت رعاية سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم العالي.
المعرض الفني التشكيلي ضم 20 لوحة فنية في الفن السريالي مقتربا من الواقع المعاش في البيئة العمانية الصحراوية وتفاصيلها الدقيقة اليومية المتمثلة في العلاقات الإنسانية والاجتماعية والتراثية ، إضافة إلى إظهار رؤية الفنان في خيرات الأرض التي يرى حضورها بصور أخرى مماثلة من حيث الألوان القريبة من الروح والقلب، كما ضم المعرض عددا من التماثيل الفنية التي شكلت التجربة الأولى للفنان والتي تصب ضمن الفكرة الفنية التي جاءت بها اللوحات الفنية.
تضمنت ليلة افتتاح المعرض عددا من الفقرات من بينها جولة فنية لراعي الحفل الذي استمع إلى شرح مفصل عن اللوحات الفنية المشاركة قدمها له الفنان المشرودي ، إضافة إلى النقاشات المفتوحة التي قدمها محبو الفن في السلطنة الذين توافدوا للتعرف على مقتنيات المعرض ومكوناته الفنية، حيث أوجدوا اطروحاتهم وبيان تفاعلهم حول المعرض.
في هذا الإطار قال الفنان علي المرشودي: أنا سعيد جدا بهذا الاحتفاء والحضور الفني من أجل معرضي الشخصي الذي يعبر عن حرص الفنان التشكيلي ومحبته للتعرف على كل ما هو جديد، فقد قدمت عددا من اللوحات التي تحاكي الواقع المعاش في بيئتنا العمانية الفريدة، وأشكر المركز العماني الفرنسي على دعوتي لاحتضان هذا المعرض وهذا ليس بغريب عليهم، فهم دائما يعملون على استقطاب الفنان العماني والتواصل معه وهذا أمر عهدناه منذ فترة ليست بالقصيرة، كما أتمنى أن تتواصل الزيارات من قبل المهتمين بالفن التشكيلي للتعرف على المعرض ومقتنياته.
الجدير بالذكر أن الفنان علي المرشودي بدأ حياته الفنية عام 1985م برسم أعمال واقعية من الطبيعة، مستلهما اعماله من الموروثات العمانية، كما أخذ من الصحراء وحياة البداوة إلهاما خصبا لإنتاج أعماله الفنية، وشارك في العديد من المعارض الداخلية والخارجية منها المعرض التشكيلي الخامس لشباب مجلس التعاون الخليجي بالدوحة عام 1989م والمهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالمحرس (تونس) عام 2001م، حصل على العديد من شهادات التقدير.

إلى الأعلى