الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الطريق إلى البيت الأبيض : ترامب يتقدم وساندرز ينتزع فرجينيا الغربية من كلينتون

الطريق إلى البيت الأبيض : ترامب يتقدم وساندرز ينتزع فرجينيا الغربية من كلينتون

واشنطن ــ وكالات: فاز دونالد ترامب بولايتين اضافيتين في الانتخابات التمهيدية بينما خسرت الديموقراطية هيلاري كلينتون امام بيرني ساندرز في فرجينيا الغربية حيث اثارت تصريحاتها حول الفحم جدلا. وفاز قطب الاعمال الملياردير في الانتخابات التمهيدية لولايتي فرجينيا الغربية ونبراسكا، في نتيجة غير مفاجئة كونه المرشح الاوحد بعد انسحاب سائر منافسيه من السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية. وعلق ترامب في تغريدتين “شكرا لفرجينيا الغربية وشكرا لنبراسكا”. لدى الديموقراطيين، اختار الناخبون في فرجينيا الغربية ساندرز سناتور فيرمونت (وكان ايضا فاز في انتخابات نبراسكا التمهيدية في مارس). وفاز ساندرز باكثر من 51% في مقابل 36% لكلينتون بعد احصاء اكثر 95% من الاصوات. وقال ساندرز لمؤيديه أمس الاول الثلاثاء في سان فرانسيسكو “اعتقد ان لدينا فرصة جيدة للفوز في عدد كبير من الولايات” الثماني المتبقية، حسبما نقلت عنه شبكة “سي بي اس نيوز”. وقال ساندرز في تجمع اخر في اوريغون “لقد فزنا الان في 19 ولاية وساكون واضحا جدا. نحن في هذه الحملة للفوز بالترشيح الديموقراطي”. واظهر استطلاع للراي في كوينيبياك ان ساندرز سيحقق نتيجة افضل من كلينتون ازاء ترامب في كل الولايات الثلاث في حال كسب ترشيح الحزب الديموقراطي. ويبدو ان وزيرة الخارجية السابقة التي هزمت باراك اوباما في هذه الولاية في العام 2008، تدفع ثمن تصريح ادلت به خلال حديثها عن الطاقات المتجددة، اذ قالت بانها تريد الحد من الوظائف في قطاع المناجم و”اغلاق” شركات التنقيب عن الفحم. وكان لهذه الجملة الصغيرة وقع كبير في المنطقة اذ اعلن ثلث الناخبين الثلاثاء ان عضوا على الاقل من اسرهم يعمل في قطاع الفحم. ومع ان كلينتون اعتذرت بعدها والمحت الى ان تصريحها اسيء فهمه، الا انها لم تنجح في اقناع العديد من سكان هذه الولاية التي يعتمد عدد كبير من الاسر فيها منذ اجيال على الفحم. الا ان خسارة كلينتون امس الاول لا تغير في ميزان القوى لكسب الترشيح الديموقراطي الى الانتخابات الرئاسية. كما ان الفوز في الولاية لا يشمل سوى 29 مندوبا يتم توزيعهم بشكل نسبي، وكلينتون تتصدر السباق الى عدد المندوبين بفارق كبير عن ساندرز. فهي جمعت قبل انتخابات الثلاثاء 2224 مندوبا وباتت قريبة جدا من العدد اللازم لحسم السباق وهو 2383 مندوبا، في حين ان ساندرز لم يجمع سوى 1448 مندوبا، بحسب تقديرات “سي ان ان”. وصرحت كلينتون في ولاية كنتاكي المجاورة التي تنظم انتخاباتها التمهيدية الاسبوع المقبل “اذا حالفني الحظ واصبحت مرشحة الحزب ساتطلع الى المناظرة مع ترامب في الخريف”. وتابعت كلينتون “علينا ان نوحد اميركا لان المنزل المنقسم من الداخل لا يمكنه الصمود. لا يمكن ان نواصل توجيه اصابع اتهام مواطنينا واهانتهم ولومهم والحط من كرامتهم”.
ويسعى ترامب الذي بات بلا منافس في الحزب الجمهوري الى توحيد الحزب الذي لا يزال قسم منه يعارض اسلوب الملياردير الشعبوي وشخصيته وسلوكه. ويرفض بعض منافسيه السابقين تقديم الدعم له خصوصا تيد كروز وجيب بوش. اما ماركو روبيو سناتور فلوريدا فقال انه سيؤيد مرشح الحزب لكن دون ان يذكر اسم ترامب كما انه لم يتراجع عن اي من تصريحاته السابقة والتي تتضمن انتقادات شديدة للملياردير. الا ان هذه المقاومة ليس شاملة كما يتبين بين اعضاء الكونغرس منذ اسبوع. فقد صرح ميتش ماكونيل زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ “لا يزال هناك متسع من الوقت قبل نوفمبر ويبدو حتى الان ان مرشحنا يتمتع بقدرة تنافسية عالية”، وذلك بالاستناد الى استطلاعات الراي التي اظهرت تساوي ترامب وكلينتون في ثلاث ولايات اساسية في الانتخابات الرئاسية وهي فلوريدا واوهايو وبنسلفانيا. من جهته اعلن جون ماكين مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية للعام 2008 “على الحزب ان يرص صفوفه”.

إلى الأعلى