الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / إطلاق المتحف الافتراضي ببيروت بالتزامن مع لندن وروما وباريس
إطلاق المتحف الافتراضي ببيروت بالتزامن مع لندن وروما وباريس

إطلاق المتحف الافتراضي ببيروت بالتزامن مع لندن وروما وباريس

بيروت ـ العمانية:
يشتمل معرض الفن الحديث اللبناني على حوالى 800 عمل لتشكيليين لبنانيين من مقتنيات وزارة الثقافة اللبنانية. ويتم عرض هذه الأعمال على الجمهور عبر موقع المتحف الوطني الافتراضي للفن الحديث الذي أطلقته وزارة الثقافة. ويتيح المتحف الاطلاع على مسار الحركة التشكيلية في لبنان، وتطورها عبر عشرات السنين. وهو يمثل رحلة ثقافية، يمكن التعرف من خلالها على المدارس والاتجاهات الفنية المتنوعة التي انتمى اليها فنانو لبنان، من أقصى النهج الكلاسيكي في الرسم والنحت وصولا إلى التجريد والاتجاهات الحداثية المعاصرة. كما يشكل المتحف ذاكرة توثيق للفن التشكيلي اللبناني في مراحل تطوره، ويُبرز تفاعل الفنانين اللبنانيين مع تجارب الفن الأوروبي، والعالمي عامة. وقد أفرد المتحف زاوية لأعمال الفنانين الواعدين إيمانا بدور الشباب في تجديد المسيرة الفنية، وأخرى للمقتنيات الفنية الخاصة بالأفراد كفعل مشاركة عملية بين الدولة والمواطنين لإغناء المسار التشكيلي. وزير الثقافة اللبناني ريمون عريجي قال لوكالة الأنباء العمانية إن هذا المتحف يؤمّن للزائرين والباحثين رحلة فنية ثقافية ممتعة، مضيفا أن هذا الحدث افتُتح في بيروت بالتزامن مع بوينس أيرس ولندن وروما وباريس ومدن أخرى حول العالم. وأوضح أن هذا المشروع جاء ثمرة للمشاركة بين القطاعين العام والخاص، بخاصة المؤسسات العاملة في ميدان الثقافة والفنون.
وقال الوزير إن هذا المتحف الافتراضي هو “بادرة رائدة في لبنان، لنشر ثقافة اللون والخط والحجم وتعبيرات القماشة”، مضيفا أن الفن “أحد وجوه المقاومة الثقافية التي من خلالها ننبذ الأحقاد والتحجر والسلفيات المدمرة في هذا الزمن الصعب، ونرتقي نحو إنسانية المجتمع”.

إلى الأعلى