الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أوكرانيا : بوتين يحث على خطوات دولية لإعادة ” الاستقرار”
أوكرانيا : بوتين يحث على خطوات دولية لإعادة ” الاستقرار”

أوكرانيا : بوتين يحث على خطوات دولية لإعادة ” الاستقرار”

لافروف ينفي سعي روسيا لعبور حدودها ويشير إلى إمكانية تبلور “مبادرة مشتركة” لحل الأزمة
موسكو – ( وكالات ) : حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على دراسة الاجراءات التي يمكن ان تتخذها الاسرة الدولية للتعاون من اجل استقرار الوضع في اوكرانيا . كما دعا نظيره الاميركي باراك اوباما الى العمل معا من اجل ذلك ، وعبر في الوقت نفسه عن قلقه من الوضع في ترانسدينستريا المنطقة الناطقة بالروسية في مولدافيا. وقالت الرئاسة الروسية في بيان ان بوتين وخلال اتصال هاتفي بين رئيسي الدولتين الجمعة ” اقترح دراسة الاجراءات التي يمكن ان تتخذها الاسرة الدولية للتعاون من اجل استقرار للوضع”. واضافت ان بوتين واوباما اتفقا على ان يناقش دبلوماسيوهما “قريبا احداثيات عملية لعمل مشترك”. وكان البيت الابيض اعلن مساء الجمعة ان الرئيس الروسي اجرى الجمعة اتصالا هاتفيا بنظيره الاميركي لبحث اقتراح اميركي حول مخرج للازمة في اوكرانيا التي تخشى غزوا روسيا لشطرها الشرقي بعد خسارتها شبه جزيرة القرم. وقال الكرملين ان بوتين عبر لنظيره الاميركي عن قلقه من “تدفق متطرفين يرتكبون بدون عقاب اعمال ترهيب ضد سكان مسالمين وبنى السلطة وقوات الامن في عدد من المناطق وفي كييف”. وتحدث ايضا عن الوضع في ترانسدينستريا المنطقة الناطقة بالروسية في مولدافيا الجمهورية السوفيتية السابقة الواقعة بين اوكرانيا ورومانيا وتقوم بعملية تقارب مع الاتحاد الاوروبي. وتتمركز القوات الروسية في هذه المنطقة وقامت مؤخرا بتدريبات عسكرية. وقد عبر الرئيس المولدافي نيكولاي تيموفتي عن قلقه من تكرار هذا السيناريو الذي سمح بالحاق القرم بروسيا خلال ثلاثة اسابيع. وقال الكرملين ان بوتين “لفت الى وضع الحصار بحكم الامر الواقع الذي تخضع له ترانسدينستريا مما ادى الى تدهور الظروف المعيشية لسكان المنطقة ويمس بحريتهم في التنقل ويضر بالنشاط الاقتصادي والتجاري العادي”. ودعا بوتين الى مفاوضات بصيغة “5+2″ اي بمشاركة مولدافيا وترانسدينستريا ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا وروسيا واوكرانيا، مع الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة بصفة مراقبين. الى ذلك , قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ان بلاده ليس لديها نية عبور حدود اوكرانيا. وقال لافروف في مقابلة مع تلفزيون روسيا -1 امس السبت إن روسيا لا ترى طريقاً لتطور اوكرانيا سوى الانتقال الى النظام الاتحادي. ووصف الدعوات التي تطالب موسكو بـ”تسليم” شبه جزيرة القرم بأنها “ميئوس منها تماما”. واضاف :”واضح بالنسبة لنا أنه ليس كل واحد موافق على قرار روسيا بضم القرم، لكن الأغلبية الساحقة من سكان القرم صوتوا تأييدا لذلك في استفتاء شعبي”. وتابع الوزير الروسي حديثه قائلا إن الدعوات الموجهة لبلاده بالتراجع عن هذه الخطوة كتلك الصادرة عن الغرب هي دعوات “ميئوس منها”. وقلل لافروف من التخوفات من حدوث غزو روسي وشيك لأوكرانيا. كما نفى اجراء بلاده مباحثات مع دول اخرى لإقامة قواعد بحرية جديدة بها. وقال لافروف في تصريحات نشرتها وكالة انترفاكس الروسية إن روسيا تجرى مفاوضات مع عدة دول حتي تتمكن سفنها من زيارة موانئها للخدمة واجراء عمليات الصيانة البسيطة ، ومؤكدا ان روسيا لاتبحث اقامة قواعد بحرية جديدة في الخارج. كانت صحيفة “جارديان ليبرتي فويس” الأميركية قد ذكرت الاسبوع الماضي أن الارجنتين وافقت على استضافة قواعد عسكرية روسية على أراضيها. غير ان وزارة الخارجية الروسية نفت هذا التقرير ووصفته بانه “اكذوبة استفزازية” بحسب وكالة ريا نوفوستي . وفي سياق متصل, أشار وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى إمكانية تبلور “مبادرة مشتركة” لحل الأزمة الأوكرانية. وقال لافروف إن المبادرة “التي يمكن طرحها على زملائنا الأوكرانيين” جاءت بعد اللقاءات الأخيرة التي تمت مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في لاهاي بالإضافة إلى لقاءات مع مسؤولين من ألمانيا وفرنسا ودول أخرى. غير أن لافروف ذكر أن الصيغة المعروضة حتى الآن لتكوين مجموعة اتصال خاصة بالأزمة الأوكرانية لا تزال غير مقبولة لكنه لم يدل بتفاصيل في هذا الشأن. من ناحية أخرى قال لافروف إن الصين تتفهم “المصالح المشروعة لروسيا وليس هناك شك في ذلك” رافضا القول بأن امتناع الصين عن التصويت في الجلسة الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة يعني إشارة على نأي الصين بنفسها عن روسيا في ملف القرم. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت الخميس مشروع قرار غير ملزم ينص على بطلان الاستفتاء الذى جرى في شبه جزيرة القرم يوم 16 مارس الجارى بشأن انفصال الإقليم عن أوكرانيا والانضمام إلى روسيا ، حيث حصل هذا القرار على تأييد 100 صوت مقابل اعتراض 11 صوتا، في حين امتنعت 58 دولة عن التصويت. وتابع لافروف أن موسكو لا تقف وحدها في قضية القرم معربا عن استغرابه حيال “الإصرار الذي يحاول به الساسة الغربيون إيجاد أدلة مصطنعة على أن روسيا أصبحت بعزلة”، وتابع :”لقد شاهدت الكثير في حياتي لكني اندهشت من أن تقوم دول جادة بتجنيد دبلوماسيتها بهدف لي ذراع العالم أجمع”. من جانبه, قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغه بأنه لا ينوي اتخاذ إجراء عسكري في جنوب وشرق أوكرانيا. وذكر بان كي مون بعد إطلاع مجلس الأمن الدولي على نتائج زيارته إلى روسيا وأوكرانيا مؤخرا “أخبرني الرئيس بوتين بأنه لا نية لديه لاتخاذ أي إجراء عسكري. في غضون ذلك , قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن وزير الخارجية سيرجي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري ناقشا أوكرانيا في مكالمة هاتفية امس السبت وموعد إجراء اتصال آخر. وقالت الوزارة إن المكالمة أجرتها الولايات المتحدة وجاءت بعد اتصال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة لبحث اقتراح دبلوماسي أميركي بشأن أوكرانيا.

إلى الأعلى