الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: قوات أميركية للعمليات الخاصة وواشنطن ولندن مستعدتان لتخفيف حظر التسلح

ليبيا: قوات أميركية للعمليات الخاصة وواشنطن ولندن مستعدتان لتخفيف حظر التسلح

واشنطن ــ عواصم ــ وكالات: كشف مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة نشرت عناصر من قوات العمليات الخاصة في شرق وغرب ليبيا منذ أواخر العام الماضي، أسند إليها مهمة التحالف مع شركاء ليبيين قبل هجوم محتمل ضد داعش. في وقت قالت فيه واشنطن ولندن أنهما مستعدتان على رفع حظر التسلح عن ليبيا. فيما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية أمس عقوبات على عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي المعترف به دوليا والموجود في طبرق “لعرقلته التقدم السياسي في ليبيا”.
ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” في موقعها الإلكتروني أمس الجمعة، عن مسؤولين أميركييين، اشترطوا عدم تسميتهم، قولهم “إن إجمالي عدد هذه العناصر أكثر من 25 عنصراً وأنهم يعملون حول مدينتي مصراتة وبنغازي، سعياً وراء كسب حلفاء محتملين بين الجماعت المسلحة المحلية وجمع معلومات عن التهديدات”. ويعكس الدفع بهذه العناصر في بلد ملئ بالتهديدات من جانب الميليشيات قلق إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إزاء قوة فرع داعش في ليبيا والتوقعات واسعة النطاق بشأن شن حملة ممتدة ضد التنظيم. ورفض المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك تقديم معلومات محددة عن فرق التقييم، ولكنه قال “إن عسكريين يجتمعون مع العديد من الليبيين من مختلف التوجهات في مسعى لمساعدتهم في تهيئة مناخ آمن، وهذا المسعى جزء من استراتيجية أكبر لإدارة أوباما لحشد الفصائل الليبية المتناحرة خلف حكومة الوفاق الوطني الجديدة التي يعتقد المسؤولون الأمريكيون أنها في وضع جيد لمكافحة داعش”.
من جانب آخر، أفاد مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة مستعدة لتخفيف الحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى ليبيا، وذلك بهدف دعم حكومة الوفاق الوطني الليبية على محاربة تنظيم داعش وسط أنباء عن تمركز قوات أميركية في موقعين بليبيا. وقال مسؤول كبير في الادارة الأميركية طالبا عدم نشر اسمه أنه “اذا أعدت الحكومة الليبية قائمة مفصلة ومحكمة بالأشياء التي تريد أن تستخدمها لمحاربة تنظيم داعش ، واستجابت لكل متطلبات الاعفاء، فاعتقد أن أعضاء مجلس (الأمن الدولي) سينظرون ببالغ الجدية في هذا الطلب”. وأضاف “هناك رغبة صحية جدا داخل ليبيا بالتخلص من تنظيم داعش واعتقد أن هذا أمر يجب علينا أن ندعمه ونستجيب له”.
من جانبه، قال السفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت لـشبكة “سكاي نيوز عربية” إن بلاده تدعم حكومة الوفاق، ومستعدة للنظر في رفع حظر توريد السلاح إلى ليبيا، في حال طلب المجلس الرئاسي ذلك.
على صعيد آخر فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي المعترف به دوليا والموجود في طبرق “لعرقلته التقدم السياسي في ليبيا”. وقال مسؤول أمريكي “قرار اليوم يبعث رسالة واضحة بأن الحكومة الأمريكية ستواصل استهداف أولئك الذين يقوضون السلام والأمن والاستقرار في ليبيا”. يأتي هذا التحرك بعد قرار مماثل من جانب الاتحاد الأوروبي ضد صالح في أبريل.

إلى الأعلى