السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مجددا .. أجسام كاذبة تعقد لغز الطائرة المفقودة

مجددا .. أجسام كاذبة تعقد لغز الطائرة المفقودة

سيدني ـ وكالات: عقدت أجسام جديدة كاذبة جهود حل لغز الطائرة الماليزية المفقودة منذ 3 أسابيع حيث قالت السلطات الاسترالية إن السفن التي تبحث عن طائرة الرحلة “إم إتش 370″ انتشلت أجساما عائمة من المحيط الهندي، لكن هذه الأجسام ليس لها علاقة بالطائرة المفقودة.
وعلى ما يبدو فإن هذه أول مرة تنتشل أي من السفن الثماني في منطقة البحث الجديدة أجزاء حطام عائمة من المحيط الهندي، حيث انتشل قاربان، “هايشون
01″ الصيني وسفينة “إتش إم إيه إس ساكسس ” الاسترالية، “عددا من الأجسام من المحيط”.
وقالت هيئة السلامة البحرية الاسترالية : “لكن حتى الآن لم يتم انتشال أي أجسام تؤكد ارتباطها بالسفينة إم إتش 370″.
ومن الجو رصدت الطائرات أجساما أخرى ، لكن لم يتم انتشالها بعد.
وكانت الطائرة الماليزية متجهة إلى بكين واختفت بعد اقلاعها من كوالالمبور في الثامن من مارس الجاري.
وقالت في بيان :” لا يمكن التحقق من الأجسام التي رأتها الطائرات من الرحلة ام اتش 370 أو اسقاطها من الحسبان حتى يتم تحديد موقعها وتنتشلها السفن “.
وأضافت :” أبلغت السفينتان هايشون 01 و اتش ام ايه اس ساكسس انتشال عدد من الأجسام من المحيط ولكن لم يتم تأكيد حتى الآن أي من الأجسام مرتبطة بالرحلة “.
وتنقل سفينة أسترالية جهازا لتحديد موقع أجهزة التسجيل الخاصة بالرحلة وهي في طريقها للانضمام الى خمس سفن أخرى في منطقة البحث.
وبدأت بعض السفن في التوجه إلى منطقة جديدة أمس للبحث عن حطام طائرة الخطوط الجوية الماليزية المفقودة التي اختفت قبل ثلاثة أسابيع بعد ساعة من إقلاعها من كوالالمبور متجهة إلى بكين.
ونقلت عملية البحث بعد أن قال محللو بيانات إن سرعة الطائرة كانت أكبر من التقديرات الأولية مما يعني نفاد الوقود بشكل أسرع، وهو ما يرجح أن يكون الحطام على مسافة أبعد نحو الشمال.
ومع اقتراب عملية البحث من بيرث، يمكن للطائرات قضاء فترة أطول في عملية البحث فوق مياه أكثر هدوءا وأقل عمقا عن ذي قبل.
وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني ابوت في بيرث ” يجب علينا ألا نقلل من صعوبة هذا العمل، هذه البحار قاسية ونحن نحاول العثور على قطع صغيرة من الحطام في محيط شاسع”.
من جانبه، قال وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين إن البحث عن الطائرة المفقودة سيستمر”.
وأضاف هشام الدين إن محققي مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي لم يجدوا أي شيء من جهاز محاكاة الطيران الذي تم ضبطه في منزل قائد الطائرة الكابتن زهاري أحمد شاه ويمكن أن يوفر أدلة تساعد في البحث عن الطائرة المفقودة.
ولم يقدم هشام الدين تفاصيل حول التحقيق، مشيرا إلى أن الشرطة الماليزية تقدم المساعدة. وأضاف أن المفتش العام خالد أبو بكر سيكشف النتائج المرتبطة بجهاز المحاكاة قريبا.

إلى الأعلى