السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ

مبتدأ

يأتي ملحق أشرعة الثقافي في عدده الحالي بعناوين مختلفة ومتنوعة، محاولا أن يكون أكثر قربا من القارئ وتطلعاته المتعددة، حيث الشعر والقراءات الأدبية والقصص القصيرة، إضافة إلى بيان واقع الفن التشكيلي وخصوصيته.
في هذا العدد يقدم الكاتب والباحث أحمد بالخير مقالا حول اللغة العربية، بعنوان أخطاء شائعة، وهنا يسلط الضوء على الكثير من هذه الأخطاء في اللغة وآليات العمل على تصحيحها، أما السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وهو المدير العام المساعد للمديرية العامة للآداب بوزارة التراث والثقافة فيقدم لنا قراءة في التراث الثقافي غير المادي والتنمية في السلطنة، حيث يشير في مقدمة قراءته أن الثقافة تعتبر من أهم العناصر المكونة للمجتمعات وتعتبر جزءا مهما منها، ولذلك تحرص الدول والحكومات على تنمية هذا العنصر ووضع الخطط الاستراتيجية وفقا للمعطيات الثقافية للمجتمع وتسعى الحكومات في مختلف الدول للتركيز على التنمية الثقافية ذات الانعكاس الاقتصادي كإنشاء المتاحف والمسارح.
أما الكاتب خالد بن سعيد العنقودي فيقدم مقاله في هذا العدد حول الرحلات والمغامرات في السفر وهنا يختار بيرنيه الساحرة ، فيشير بقوله إن في جبال (بيرنيه) الفرنسية وعند بزوغ خيط فجر كل يوم أغادر الكوخ الذي أقيم فيه بمعية الرعاة، وهو جبل حافل بالغابات حيث، كنا نشق هذه الجبال عابرين تخوم حافة تشرف على هاوية سحيقة ونحن نسير ببطء خوفا من السقوط في الهاوية مغامرين بحياتنا حيث علينا اقتياد قطيع من الأبقار وهي تسير عند التخوم وسط أصوات الأجراس والتي تدلت من أعناقها ونحن نهم برعيها، أما الأصوات الأخرى التي كنا نسمعها هي أصوات أجراس الخيول التي باتت ترعي في هذه المرتفعات، وهي ذات عنق طويل وقد علقت فيها هذه الأجراس حتى يتمكن الرعاة من الوصول إليها.
أما الكاتب السعودي عقيل المسكين فيقدم لنا قراءة أدبية نص “كذبة نيسان” للشاعرة فاطمة سلمان آل قريشة وهنا يتطرق المسكين إلى وحدة الأسلوب وتماسك الموضوعية، والالتزام بقواعد النثرية الفنية، وشروط وأسس وأركان وأعمدة النص الشعري المنثور.
وسنتعرض أيضا كتاب “التواصل الاجتماعي” ، للباحث وأستاذ علم الاجتماع حلمي ساري، حيث يعد عملا مميزا في مجال الاتصال والتواصل الاجتماعي”، لأن المؤلف استطاع الحديث عن الظاهرة الاتصالية بأبعادها النفسية والاجتماعية والثقافية والإعلامية. أما الباحثة والتشكيلية التونسية دلال صماري، فتشارك أشرعة بقراءة في تجربة الفنّانة التشّكيلية التونسيّة ربيعة رنشي والتي تقول إن تجربة الفنانة التشكيلية التونسية ربيعة رنشي تعيش مع الرسم الخطي تجربة حقيقية لها وظيفة إشباع مطالب روحية ومعنوية، فللفنانة تطلعات خيالية تريدها أن تتحقق وأسئلة تبحث لها عن أجوبة.
كما يقدم الكاتب إيهاب حمدي رؤية فنية في فيلم “العائد” .. ملحمة العذاب البشري والأمل، وأشار حمدي إلى أن هذه الملحمة تصور صراع الانسان والطبيعة من جهة، وصراع الانسان ضد الانسان من أجل البقاء من جهة أخرى. فالفيلم الذى انتظره عشاق ليوناردو دي كابريو، والذي كثر حوله الحديث في الاعلام قبل اطلاقه للشاشات بسبب الشائعات يأخذنا الى عالم غريب نوعا ما عن شاشات العرض السينمائية الى منطقة جغرافية وفترة زمينة مختلفة عما تدور حوله أغلب الأفلام المعروضة في هذا التوقيت من العام.
مع تفاصيل أخرى حاضرة في السرد والشعر والمقال، يقدمها ملحق أشرعة الثقافي في هذا العدد.

إلى الأعلى