الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / رؤوس أحـلام

رؤوس أحـلام

مَــــــــوعِـــدْ
كمْ مضى من العُمرِ
وأنتَ تمضي أمامي
ثمَّ تنسى
أنْ تَضع مِندِيل زَهرٍ
على الطَــاوِلة
وعِطر موعِد !
كمْ مضى منَ العُمرِ
وأنتَ تنسى
أنْ تأخذني شَطر ذاكَ البَحرِ
كي يُصغي إلينا
نُحدِثهُ كعادتنا عن خِيامِ طُفولتنا
عنْ أبينا الّذي كانَ
يلبسُ “كوفية” عند الصَلاةِ
وكانَ البَحرُ
يَسمعُ ما قالهُ الفتى
فيُغرينا الهُروب
من صخبِ الحياةِ
فنُجرِّبُ الطَـيران
نُفتِّشُ في خرائِط جندِّي قَديم!
يااااااهٍ
كمْ أشتَاق لكْ
إلى دولٍ كنا ندخلها
إلى رَغِيفٍ ساخِنٍ
كنا نأكلهُ معاً في الطَريق
وإلى تأملنا
في مَلكوتِ اللهِ أحياناً
كيفَ تنسى
وقدْ أصبحتَ يا إبراهيم
أباً حنوناً
تفهم أبجديات الحبِ أكثر!
تَفهم أن حجم الأرض ما بينا
صارَ أقربْ..
تعالَ
فأنا بانتظارِ مجيئكَ
عِندَ آاااخــــر مُفترق

سميرة الخروصية

إلى الأعلى