الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : مع ذكرى النكبة.. مكافأة أميركية لكيان الاحتلال

رأي الوطن : مع ذكرى النكبة.. مكافأة أميركية لكيان الاحتلال

فيما يبدو أنه مكافأة لكيان الاحتلال الإسرائيلي على ضرباته المتوالية لعملية السلام رصدت الولايات المتحدة لحليفها الرئيسي بالمنطقة مكافأة تبقي على تهديد يطول أمده لما يقرب من 10 سنوات قادمة.
ففي خضم الذكرى الـ68 لنكبة الشعب الفلسطيني ومعاناته من جرائم الاحتلال بجيشه ومستوطنيه صرح مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة بصدد إتمام رزمة مساعدات عسكرية هي الأكبر التي ستتلقاها دولة الاحتلال من واشنطن.
ففي حفل أقامته سفارة كيان الاحتلال الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة بمناسبة ما يسمى تأسيس “إسرائيل” والذي يوافق ذكرى النكبة قال رئيس طاقم موظفي البيت الأبيض دنيس ماكدونو إن بلاده تجري اتصالات مع “إسرائيل” لمنحها رزمة المساعدات تلك، مجددًا الالتزام بما يسمى الحفاظ على أمن “إسرائيل”، الأمر الذي تلقفه الطرف الإسرائيلي واعتبره إشارة على تجاوز الخلافات بشأن الاتفاق النووي مع إيران.
وفيما دأب الاحتلال على المطالبة برفع الدعم العسكري السنوي الذي يتلقاه من الولايات المتحدة من 3 مليارات دولار سنويًّا إلى 3,7 مليار دولار.. يأتي السخاء الأميركي على كيان الاحتلال الإسرائيلي ليرفع هذا الدعم وفقًا لما تسرب عن هذه الصفقة إلى خمسة مليارات دولار سنويًّا ولمدة عشر سنوات قادمة؛ أي بنسبة تزيد على 40% من المساعدات الدائمة التي تقدمها أميركا للاحتلال الإسرائيلي.
وهذا السخاء الأميركي الذي يعد غير مسبوق يأتي بمثابة تكريس للاحتلال وهضم الحق الفلسطيني مع إعطاء كيان الاحتلال الإسرائيلي وضعًا أقوى يجعله يرفض أي مبادرة للسلام، وهو ما تجلى في تصريح المدير العام لوزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي الذي جاء متزامنًا مع الإعلان عن هذه الصفقة، والقاضي بمعارضة حكومة الاحتلال للمبادرة الفرنسية التي تقوم على تنظيم اجتماع وزاري دولي في الـ30 من مايو الجاري بدون حضور فلسطيني أو إسرائيلي، يمكن أن يؤدي في حال نجاحه، إلى مؤتمر دولي قبل نهاية العام الجاري.
كما أن احتمالية أن تشمل هذه الصفقة أسلحة نوعية جديدة مثل منظومات صواريخ لطالما طالب بها كيان الاحتلال الإسرائيلي وتعثرت إثرها المفاوضات حول حزم المساعدات تعطي الكيان المحتل تفوقًا يجعله مصدر تهديد على أمن واستقرار المنطقة.
إن استمرار المراهنة على الطرف الأميركي في عملية السلام أمر يثبت يومًا بعد يوم عدم جدواه في ظل الانحياز الأميركي التام لكيان الاحتلال الإسرائيلي، الأمر الذي يفرض على أعضاء المجتمع الدولي الساعين بجدية إلى تحقيق السلام كسر الاستئثار الأميركي بالقضية الفلسطينية، ويكون البديل لمسارات دبلوماسية متنوعة كتلك التي بدأها الفلسطينيون في الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها.

إلى الأعلى