الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / إشاده واسعة ببرنامج (آصائل الهجن ) عبر إذاعة الشباب في دورتين برامجيتين متتاليتين
إشاده واسعة ببرنامج (آصائل الهجن ) عبر إذاعة الشباب في دورتين برامجيتين متتاليتين

إشاده واسعة ببرنامج (آصائل الهجن ) عبر إذاعة الشباب في دورتين برامجيتين متتاليتين

يعد الأول من نوعه وواكب موسم سباقات الهجن محليا وخليجيا
عفراء اليحيائية : لن نفوت على إذاعتنا كل ما من شأنه إثارة اهتمام الشباب العماني و يحافظ على الموروث في آن واحد
حمود القنوبي : آصائل الهجن لبى رغبات المستمعين ووصل إلى خارج الحدود في المتابعة والاستماع
أيمن الحبسي : ساعتين من عمر البرنامج أسبوعيا لم تخرج عن إطار الرياضة والتراث والفن العماني الأصيل
كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي :
اختتم برنامج (أصائل الهجن ) الذي يعد الاول من نوعه على مستوى اذاعة الشباب بالهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون حلقاته الاذاعية مؤخرا ، بعد رحلة استمرت 6 اشهر بدورتين برامجيتين متتاليتين ، تواصل فيها البرنامج مع المستمعين كل يوم خميس وعلى مدى ساعتين ، ليكون البرنامج الاذاعي الاول من نوعه الذي واكب احداث سباقات الهجن وكل ما يتعلق بهذه الرياضة التراثية العريقة طوال موسم السباقات الماضي في تواصل دائم ومستمر مع هذه الرياضة على المستوى المحلي والخليجي ، ليودع البرنامج جمهوره بعد رحلة ناجحة من التواصل بعالم سباقات الهجن .
وبعد النجاحات التي حققها البرنامج والرضى الجماهيري الكبير الذي ناله طوال حلقاته ، تحاور الوطن الرياضي الطاقم الذي قام بوضع برنامج (اصائل الهجن ) ضمن خارطة البرامج الاذاعية الناجحة التي دائما ما تقدمهااذاعة الشباب للجمهور لتصل لذائقة الجميع وتوصل الرسالة الاعلامية الاذاعية بذوق رياضي وتراثي عماني أصيل .
بداية قالت عفراء بنت أحمد اليحيائية مديرة إذاعة الشباب بالهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون : يكمن السر في اقتناص فكرة هذا البرنامج عبر إذاعتنا من خلال الجمع بين الرياضة والتراث ، حيث إننا في إذاعة الشباب حريصون كل الحرص على المحافظة على كل ما ينتمي لتراثنا العماني العريق، ومنها هذه الرياضة التراثية ” سباقات الهجن” التي برع الكثير من الشباب العماني في المحافظة على أصالتها بشكل متميز، من هنا انطلقت الفكرة لتواكب هذا الاهتمام و تسلط عليه الضوء أكثر وتسهم فيه من خلال برنامج يهتم بكل التفاصيل المتعلقة بالهجن. وما شجعنا أكثر هو دافعية فئة كبيرة من الشباب العماني و اهتمامهم بكل ما يتعلق بالهجن خصوصا و أن أعرق السلالات تتواجد أو يعود أصلها الى السلطنة
مؤكدة على انه لن يتم التفويت على إذاعتنا كل ما من شأنه إثارة اهتمام الشباب العماني و يحافظ على الموروث في آن واحد” .
وتحدثت اليحيائية عن الدعم المعنوي الكبير الذي حظي به البرنامج وقالت : نحن لم نتوقع بأن شؤون الهجن تحظى بكل هذا الاهتمام من قبل شريحة واسعة من الجمهور الى هذا الحد، حيث إن أصداء البرنامج قد وصلت الى دول الخليج الأخرى بشكل ملفت. الشعور بأن البرنامج كان ملتقى لملاك الهجن و المهتمين بشؤونها و متنفسا رحبا لهم كفيل بإنجاح الجهود المبذولة و أصبح هذا التفاعل هو الداعم الأكبر لاستمرار البرنامج لدورة أخرى بعد الدورة الأولى التي انطلق فيها.

واضافت عفراء اليحيائية : البرنامج كان يبث على الهواء كل خميس من الساعة الخامسة الى السابعة مساء. فيما يخص اختيار التوقيت فإن هذا التوقيت يصنف على أنه من ضمن فترة الذروة بالنسبة للبث الإذاعي في السلطنة ، حيث إن المستمعين أغلبهم على الطريق يقطعون المسافات بين محافظات السلطنة ويستمعون للإذاعة .
حيث ترى بان الاذاعة قد وفقت في اختيار التوقيت ومما يدلل على ذلك التفاعل الكبير الذي حظي به البرنامج من قبل المستمعين.
وحول مدة البرنامج قالت مديرة اذاعة الشباب مدة البرنامج ساعتان أسبوعيا وهي مساحة كافية بالنظر لتنوع البرامج و الاهتمامات التي نلتزم بتوفير مساحات لها أيضا عبر إذاعتنا و كذلك لضمان عنصر التشويق لدى المستمع بانتظار كل جديد و البعد عن التكرار.
واكدت عفراء اليحيائية على انه وعند إطلاق أي برنامج فإنه يتم وضع أهداف حقيقية له إولا و نتمنى أن نلمس على أرض الواقع آثار تحقق هذه الأهداف. نأمل أن تكون الأصداء الإيجابية التي وصلت لنا عبر متابعينا دلالة على تحقق أهداف البرنامج، ومنها تعريف الجمهور وتحديدا فئة الشباب بهذا الموروث، فبدأ المهتم و العارف بهذا الموروث بمشاركة هذه المعرفة مع الآخرين و بدأت شريحة كبيرة من الشباب فعلا بالاهتمام بمعرفة معاني المصطلحات الجديدة المتعلقه بعالم الهجن بشكل عام.
وقالت مديرة اذعة الشباب : نظرا للنجاح الكبير الذي حققه البرنامج فإننا نؤكد بأنه سيعود مجددا بكل تأكيد و بشكل متطور و بحلة جديدة. ولكننا بانتظار الوقت المناسب الذي غالبا ما يكون بالتزامن مع فعاليات سباق الهجن المعروفة على مستوى السلطنة و الخليج .
وفي ختام حديثها توجهت عفراء بنت احمد اليحيائية مديرة إذاعة الشباب بالشكر والتقدير لمعالي الدكتور عبد الله الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون و سعادة نائب رئيس الهيئة و رئيس القطاع السمعي بالهيئة على دعمهم اللامحدود لكل ما هو جديد و دعمهم لكل ما يجعل من الإعلام العماني متفردا ، مبدعا ومحافظا على قيم المواطنة و الإرث الحضاري لهذا الوطن ، كما توجهت بالشكر لطاقم البرنامج الرائع والمخلصين من مستمعينا على دعمهم الذي يعد المحفز الأكبر لنا و المقياس لنجاح برامجنا.
من جانبه قال مقدم ومعد برنامج (اصائل الهجن ) حمود بن سالم القنوبي : تجربة برنامج اصائل الهجن كانت الاولى بالنسبة لي في عالم التقديم والاعداد الاذاعي ولله الحمد تكللت التجربة بالنجاح ، فكل التحديات التي واجهتني كان يقابلها اصرار من القائمين والمسوؤلين بالهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون القطاع السمعي بقناة الشباب على المواصلة والتشجيع وتذليل كافة الصعاب حتى تمكنا مع كل طاقم البرنامج من تسجيل بصمة ناجحة في عالم الاذاعة العمانية عبر برنامج اصائل الهجن الذي يعد البرنامج الاول من نوعه على مستوى قناة الشباب بإذاعة سلطنة عمان .
واضاف القنوبي : تابع البرنامج كل ما يتعلق بنشاط الهجن على المستوى المحلي والخليجي لا سيما الانجازات التي حققها المضمرون العمانيون على مستوى الخليج اضافة الى السباقات والنتائج التي اقيمت بالسلطنة ، كما تناول البرنامج مسابقات المزاينة والمحالبة وسباقات العرضة وكل ما يتعلق بالهجن والاصائل .
واوضح مقدم برنامج اصائل الهجن : ان البرنامج استطاع خلال حلقاته الاسبوعية ان يتناول عدة فقرات منها ، فقرة اخبار اصائل الهجن التي تتناول كل الاخبار المتعلقة بالهجن على مدى اسبوع بشكل سريع ، كما استطاع البرنامج استضافة العديد من الشخصيات على مستوى المسؤولين بالاتحاد العماني لسباقات الهجن او على مستوى المضمرين والعديد من الشخصيات التي نظمت واقامت فعاليات خاصة بالهجن ، اضافة الى شعراء وفنانين وبيطريين مهتمين بعلاج الهجن ، كما تكون البرنامج ايضا من فقرة (ذاكرة اصائل الهجن ) التي سلطت الضوء على اختيار مقتطفات من تعليق على اشواط فازت بها هجن عمانية على المستوى الخليجي ، كما قدم البرنامج خلال حلقاته مسابقة متعلقة بانجازات هجن الهجانة السلطنة طوال سنوات ماضية يطرح على شكل مسابقة اسبوعية رصدت لها جوائز نقدية لايجاد متنفس من التفاعل مع المستمعين ، كما تواصل البرنامج بشكل مستمر باستضافة شخصيات على مستوى عالم سباقات الهجن عبر الاتصال المباشر حيث تم استضافة شخصيات من داخل وخارج السلطنة .
واكد مقدم ومعد البرنامج حمود بن سالم القنوبي على ان البرنامج استطاع ان يغطي معظم الجوانب المتعلقة بنشاط الهجن طوال موسم كامل ، حيث قام بتغطية بطولة كأس الخليج التي اقيمت في شهر نوفمبر من عام 2015م ، حيث قام بتقديم حلقة خاصة من الميدان لتغطية الحدث ، كما تواصل البرنامج مع كافة الختاميات التي أقيمت بدول مجلس التعاون اضافة الى اكبر السباقات التي اقيمت بالسلطنة وخارجها ، اضافة إلى مسابقات المزاينة حيث شكل البرنامج محور هام للتواصل مع كافة الفعاليات بمختلف محافظات السلطنة ، واستطاع أن يجذب شريحة واسعة من الجمهور ، فمن ناحية استطاع البرنامج يلبي رغبات ملاك ومضمري ومحبي رياضة سباقات الهجن والمزاينات و ركض العرضة ، ومن ناحية أخرى فإن البرنامج عرف الجمهور والمستمعون خصوصا من شريحة المجتمع والمقيمين بالسلطنة من غير ملاك ومربي الابل بعدد من المصطلحات والمسميات بعالم الهجن ، مما ساهم في نجاح البرنامج وتألقه وايجاد شريحة واسعة من المستمعين الذين يبحثون عن الجديد .
وفي ختام حديثه توجه المعد والمقدم لبرنامج أصائل الهجن بالشكر والتقدير لكل القائمين على برنامج اصائل الهجن والمسؤولين بالهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون (إذاعة الشباب ) وكافة طاقم البرنامج على التعاون المثمر الذي كان سبب النجاح ، كما تقدم بالشكر والتقدير للمستمعين الذين تواصلوا مع البرنامج معربا عن امله في ان تتجدد البرامج الاذاعية الخاصة بالهجن خلال الفترة القادمة والمواسم الجديده .
من ناحيته : اعرب المخرج ايمن بن محمد الحبسي مخرج برنامج اصائل الهجن عن ارتياحه الكبير لتفاعل المستمعين مع البرنامج والاصداء المرحبة بفكرة البرنامج وفقراته واخراجه ، خصوصا وان البرنامج يعد الاول من نوعه على مستوى السلطنة ، الا انه استطاع ان يسجل اسمه بين اهم البرامج التي تقدم عبر قناة الشباب باذاعة سلطنة عمان .
وقال الحبسي : تكمن أهمية البرامج في مدى حرص المستمعين على متابعتها ، وبرنامج اصائل الهجن استطاع ان يوجد له جمهور غفير من المتابعين ، وتبين ذلك من خلال الرسائل النصية التي تأتي للبرنامج وتواصل المستمعين عبر الاتصال والسؤال عن البرنامج .
وأضاف : مثل هذه البرامج التي تلامس التراث العماني دائما ما تكون من البرامج المفضلة لدى الجمهور المستمعين ، والمسؤولين بإذاعة الشباب أدركوا ذلك الاهتمام من المستمعين لذلك تواصل البرنامج مع مستمعيه على مدى فترتين برامجيتين متتاليتين حتى استطاع أن يغطي موسم السباقات الماضي بشكل مميز .
وقال المخرج ايمن الحبسي : بما ان البرنامج كان رياضي تراثي فقد حرصنا ان يكون كل وقت البرنامج ممزوج بروح الاصالة العمانية من خلال الفواصل الفنية التي ركزنا خلالها على الاغاني والفنون الخاصة بالهجن والتي تتغنى بفن التغرود والهمبل والطارق حيث تواصلت حلقات البرنامج على مدى دورتين برامجيتين بمزيج من الروح العمانية الأصيلة .

إلى الأعلى