الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / شي علوم

شي علوم

تحليق طائرة السلام
هل أتت من خلف الغيوم ، أم أنها تحدت كل المطبات الهوائية وحلقت ، أو استفادت من تراجع الآخرين لتخرج إليهم بكل هدوء رغم التحديات وتوقعات البعض بالفشل هكذا هي طائرة السلام التي أتت لتعيد إلى ذلك النادي الذي يمثل ولايتي شناص ولوى إلى خارطة الأنشطة الرياضية بعد العاصفة التي مر بها النادي في العامين الماضيين ، وكما يقال بداية الغيث قطرة ، ولكن غيث الطائرة هذا الموسم اكتسح كل شيء في طريقه بالثلاثية من البطولة التنشيطية وصولا إلى لقب الدوري واختتم الموسم بلقب درع وزارة الشؤون الرياضية في لعبة الطائرة وسط منافسة ومفاجئة للأندية التي كانت تحتكر بطولات الطائرة ، ووجود نادٍ جديد على الساحة يستطيع أن يخطف الألقاب يساهم في إعادة خارطة المسار من جديد وقراءة الإحداثيات على رادار نشاط كرة الطائرة في الأندية التي أعتدنا عليها وخرجت هذا الموسم خالية الدسم من الألقاب ، وإذا كان السلام استطاع أن يحقق تلك الانجازات بفضل التحديات والطموحات التي أخذها على عاتقه المدرب الشاب جمال المعمري والذي قبل كل أنواع التحديات ليس على مستوى اللعبة فقط بل حتى على المستوى الشخصي والحياتي بالنسبة له ، ويعود السبب في ذلك لأنه يريد أن يوصل رسالة للكثيرين بأنه قادر على صناعة الانجازات إذا وجدت الأرض الخصبة التي ينطلق من خلالها سواء صعودا إلى الانجازات أو زراعة في تكوين قاعدة من اللاعبين الشباب للمرحلة المقبلة ، وهنا يكمن بيت القصيد هل يستمر الدعم المالي المساعد والمساند للسلام للمرحلة المقبلة ، لأن الأسماء التي يضمها السلام هذا الموسم كانت متواجدة وهم الأغلبية منهم في الأندية الأخرى وربما سيأتي نادٍ آخر ويدفع أكثر وينتقلون إليه ، ومن هنا يجب على السلام وغيرها من الأندية أن تبدأ في تكوين نفسها بلاعبيها ولا يمنع الاستعانة ببعض العناصر المؤثرة وفق قدرات كل نادٍ ، وما قام به السلام هذا الموسم رسالة للجميع بأن هناك أندية تعمل بصمت وقادرة على سحب البساط من تحت الآخرين ، فهل نشهد سلاما جديدا في الموسم القادم أو عودة طائرة الآخرين إلى قواعدها ، وكلمة شكر توجه للمدرب جمال المعمري على تفانيه وإخلاصه وطموحاته من أجل صناعة الانجاز.

يونس المعشري

إلى الأعلى