الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقيع عدد من اتفاقيات التدريب المقرون بالتشغيل شملت التخصصات المهنية والحرفية
توقيع عدد من اتفاقيات التدريب المقرون بالتشغيل شملت التخصصات المهنية والحرفية

توقيع عدد من اتفاقيات التدريب المقرون بالتشغيل شملت التخصصات المهنية والحرفية

بتكلفة إجمالية 271.825.000 ريال عماني

مسقط ـ (الوطن):
وقع أمس معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة عدد من اتفاقيات المشاريع الوطنية لتدريب عدد من القوى العاملة الوطنية في عدد من التخصصات المهنية والحرفية تلبية لاحتياجات سوق العمل بالتعاون مع المؤسسات التدريبية الخاصة المعتمدة من الوزارة ويأتي ذلك في إطار تنفيذ برامج التدريب المقرون بالتشغيل.
وصرح سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل قائلا: تأتي هذه الاتفاقيات في إطار اهتمام الوزارة بإعداد الباحثين عن عمل لتشغيلهم في المهن والوظائف التي تم تدريبهم عليها حيث تم التوقيع على تدريب وتأهيل (102) متدرب ومتدربة في مختلف التخصصات مثل ميكانيكية المركبات الثقيلة وتمديدات الكهرباء للمنازل ومهنة الصراف بمبلغ وقدره (271.825.000) ريال عماني.
وأضاف: بلغ عدد اتفاقيات المشاريع الوطنية الموقعة خلال هذه السنة (27) اتفاقية لتدريب (1197) مواطنا ومواطنة وذلك في جهات تدريبية إدارية وفنية وحرفية حيث بلغ عدد الملتحقين في المجالات الإدارية (352) مواطنا متمثلة في مهن المبيعات وأمناء صندوق وأمين مخزن وأعمال الطباعة والرسم بمساندة الحاسب الآلي وخدمة العملاء. كما بلغ عدد الملتحقين في المجالات الفنية (700) مواطناً متمثلة في مهن المعدات الثقيلة والميكانيكا والكهرباء والتمديدات الكهربائية وتركيب وتثبيت المعدات الثقيلة والميكانيكا والكهرباء والتمديدات الكهربائية وتركيب وتثبيت المعدات وأعمال التشطبيات والنجارة واللحام وأعمال البناء.
وقال سعادته: بينما بلغ عدد الذين التحقوا بدورات تدريبية في المجال الحرفي (145) مواطناً في المجالات الحرفية المتمثلة في إعداد الطعام والطهي والاستقبال وتقديم الأطعمة والمشروبات وخدمات السفر والسياحة وخدمات الضيافة الجوية.
وأكد سعادة وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل بأن لدى الوزارة خطة للتدريب المقرون بالتشغيل يتواصل تنفيذها لتوقيع المزيد من الاتفاقيات لتمكين أبنائنا الباحثين عن العمل من التدريب والتأهيل ليستطيعوا القيام بواجبهم والمشاركة في بناء سوق العمل.

إلى الأعلى