الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التميز والتنوع” عنوان الموسم الخامس لدار الأوبرا السلطانية مسقط “2016 ـ 2017″
“التميز والتنوع” عنوان الموسم الخامس لدار الأوبرا السلطانية مسقط “2016 ـ 2017″

“التميز والتنوع” عنوان الموسم الخامس لدار الأوبرا السلطانية مسقط “2016 ـ 2017″

يبدأ سبتمبر القادم ويشمل عروضا عمانية وعربية وعالمية في فنون الأوبرا والباليه وحفلات الجاز
كامل بن فهد: خمس سنوات رائعة من النجاح الباهر ساهمت في بناء السمعة التي اكتسبتها الدار كرائدة في التنّوع والتميّز وتقديم أعلى مستويات الجودة
الدار تشارك جمهورها فرحة ذكرى تأسيسها الخامسة بعروض وحفلات موسيقية وأنشطة تفاعلية .. أكتوبر القادم
كتب ـ إيهاب مباشر:
حققت دار الأوبرا السلطانية مسقط قفزة كبيرة ونجاحا باهرا على الصعيد العالمي، منذ افتتاحها في الثاني عشر من أكتوبر عام 2011م، وصولا إلى موسمها الخامس، وقد تمكنت خلال هذه الفترة من ترك انطباع متميز وأثر طيب في قلوب آلاف الجماهير من السلطنة وخارجها.
وتفاعلا مع ما تركه زخم فعالياتها، والحضور الجماهيري اللافت، والنجاح العالمي المبهر، أعلن مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط، عن موسمها الخامس 2016ـ 2017م في مؤتمر صحفي تحدث فيه صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد، عضو مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط، والبروفيسور عصام الملّاح مستشار مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط للبرامج، والدكتور ناصر الطائي مدير إدارة مكتبة دار الأوبرا السلطانية مسقط ومستشار مجلس الإدارة، وأمبيرتو فاني، مدير عام الدار.
ويشمل الموسم الجديد للدار عروضا من السلطنة والدول العربية والعالمية من فنون الأوبرا والباليه، وحفلات الجاز وعروضا عالمية وبعض الاحتفالات بالمناسبات الخاصة.
وستفتح دار الأوبرا السلطانية مسقط خلال هذا الموسم أبوابها لجمهورها لمدة ثلاثة أيام في شهر أكتوبر 2016م لمشاركتها فرحة ذكرى تأسيسها الخامسة، ولأول مرة سوف تقوم الدار بتقديم برنامج متكامل من إنتاجها “نحتفل بعمان” يعرض في الهواء الطلق للاحتفال من خلال سرد القصص بمشاركة فنانين من السلطنة وخارجها، وإنتاج “الأوبرا” الذي يقدم للجمهور نظرة عن تاريخ الأوبرا من خلال أعظم لحظاتها.

نجاح باهر
يقول صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد، عضو مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية مسقط : لقد شهدنا على خمس سنوات رائعة من النجاح الباهر ساهمت في بناء السمعة التي اكتسبتها دار الأوبرا السلطانية مسقط كرائدة في التنّوع والتميّز وفي تقديم أعلى مستويات الجودة، مما جعلها تتربع في قلوب الآلاف في عُمان وحول العالم. ويسرني أن أنوه تحديدا إلى النجاح الذي حققناه على صعيد إشراك أجيال الشباب سواء من عُمان أو من جميع أنحاء العالم. فخلال موسم 2015-2016 زاد عدد متابعينا عبر وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك” و”انستجرام” زيادة ملحوظة، ويسعدنا أن نعلن عن اكتمال مشروع الموقع الإلكتروني الجديد الذي سيظهر بحلة جديدة معتمدين في تصميمه على أحدث التقنيات. كما أننا سنطلق في وقت لاحق من هذا العام تطبيقًا جديدًا للهواتف الذكية بتصميم يتماشى مع الموقع الإلكتروني بحيث يتمكن الجمهور من حجز العروض والفعاليات والأنشطة المقامة في دار الأوبرا السلطانية ورواق الأوبرا جاليريا والحصول على معلومات بشأنها بشكل مباشر وسريع. وأخيرًا، يطيب لنا أن نعلن عن خفض أسعار تذاكر المستويين الأول وصفر (المناطق “أ” و”ب” و”ج”) لكي نتيح لجميع رواد الأوبرا فرصة مثالية للاستمتاع بما نقدّمه لهم.”

روميو وجوليت
يفتتح الموسم الجديد في 29 سبتمبر 2016 مع أوبرا “روميو وجولييت” وهي أوبرا شاعرية من تلحين الموسيقار الفرنسي، شارل غونو (1818-1893) ومقتبسة عن مسرحية شيكسبير الكلاسيكية وستكون من أداء “أوبرا مونت كارلو” العريقة.

عروض أوبرا رائعة من ست دول
ستقدم عروض الأوبرا الستة من ست دول مختلفة هي إمارة موناكو وألمانيا وفرنسا وروسيا وايطاليا وبلجيكا. وبالإضافة إلى الأوبرا الافتتاحية “روميو وجولييت”، سيشمل موسم دار الأوبرا السلطانية مسقط 2016-2017 مجموعة متنوعة من الأعمال تقدمها فرق أوبرالية ذات شهرة عالمية لاسيما ملحمة فاغنر الرومانسية العظيمة، “لوهنغرين” التي ستقدّمها فرقة “مهرجان ريتشارد فاغنر في ويلز” واوبرا “دون جيوفاني” وستقدّمها ” اوبرا دي ليون”، ورائعة تشايكوفسكي العاطفية “يوجين أونيجين” التي ستقدّمها “اوبرا ستانيسلافسكي موسكو”، واوبرا روسيني الكوميدية الرائعة “الفتاة الإيطالية في الجزائر” من فرقة “أوبرا ماجيو موزيكال في فلورنس” وتحفة بيزيه الساحرة “صائدو اللؤلؤ” التي ستنقلنا إلى غموض وسمو الشرق فرقة دار أوبرا والونيا الملكية البلجيكية.

فن الأداء الغنائي
تشهد خشبة مسرح دار الأوبرا السلطانية مسقط خلال الموسم الجديد الظهور الثاني لنجم الأوبرا الأول والتينور العالمي بلاسيدو دومينغو في حفلين مميزين. الأول سيكون حفلا ساهرا يغني فيه دومينغو بصحبة “أوركسترا مهرجان بيرشيا وبيرغامو الفيلهارمونية” بقيادة يوجين كون. وفي أمسية أخرى، سيقود المايسترو بلاسيدو دومينغو الأوركسترا السيمفونية السلطانية العُمانية. كما ستتألق في الموسم الجديد مغنية السوبرانو الروسية آنا نتريبكو مع زوجها التينور يوسف إيفازوف حيث سيؤديان مجموعة من الأغاني الخالدة التي تحمل بصمة مؤلفين معروفين أمثال بوتيشني وفيردي.
وأخيرا، سوف يلمع اسم الباريتون الإنجليزي سايمون كينليسايد في الحفل الساهر الذي اعتادت الدار على أن تختتم به السنة حيث سيغني أغاني رائعة من ألبومه الذي حقق رواجًا كبيرًا.

عروض من إنتاج دار الأوبرا السلطانية مسقط
في بادرة تمثل مرحلة انتقالية هامة في تاريخ دار الأوبرا السلطانية مسقط، أخذت الدار على عاتقها إنتاج عرضين مميزين بالتعاون مع فرق عالمية معروفة، وهما: “احتفالات السلطنة” وهو عرض ضخم سيقّدم في الهواء الطلق من تصميم باولو دالا سيغا ويتناول نهضة عُمان الحديثة متمحورًا من الناحية الدرامية حول عدد من القصص ويشارك فيه نخبة متألقة من الفنانين والاستعراضيين من عُمان وجميع أنحاء العالم، و”عرض الأوبرا” وهو إنتاج مشترك مع “قصر الملكة صوفيا للفنون في فالنسيا” مخصص للعائلات وعامة الجمهور ويحكي تاريخ الأوبرا.

عروض عربية
يحيي سلسلة العروض العربية التي تلقى رواجا متزايدا لدى الجمهور كوكبة من النجوم والموسيقيين من عُمان والعالم العربي. ومن بين العروض التي تتضمنها الأعمال العُمانية والعربية الأحد عشر، سيكون رواد الدار على موعد مع الاحتفال بيوم المرأة العُمانية وحفل الموسيقى العسكرية الذي يلقى قبولا كبيرا من الجماهير وتشارك فيه الفرق العسكرية بعروضها الخلابة في ساحة الميدان بدار الأوبرا السلطانية مسقط، حيث سيكون حفل الموسيقى العسكرية هذا الموسم بعنوان “من السلطنة والعالم” ليعكس انضمام فرقتين عالميتين رفيعتي المستوى من جورجيا وكوريا الجنوبية.
كما ستتعاقب في موسم 2016-2017 سلسلة مميزة من العروض العربية مع فنانين أثروا ساحة الغناء الشرقي الأصيل بأصواتهم وأدائهم من بينهم محمد عسّاف، النجم الذي صعد كالصاروخ إلى النجومية عندما حقق فوزًا كاسحًا في مسابقة “أراب آيدول” في عام 2013 وسوف يؤدي بصحبة “أوركسترا ميستو متعددة الجنسيات”، بالإضافة إلى عازف الكمان الفلسطيني، جهاد عقل الذي سيسافر بنا على جناح الخيال بأنغامه الشرقية الأصيلة. كما سيطرب فنان الجزيرة العربية محمد عبده جماهيره خلال حفلين. وسيُختتم موسم 2016-2017 مع إنتاج ضخم لفرقة كركلا اللبنانية بعنوان “الإبحار عبر الزمن”.

عروض الباليه الساحرة والموسيقى العالمية
سيزين موسم 2016-2017 عرضان رائعان للباليه هما “آنا كارنينا” وهو عمل رائع يحيي الأثر الأدبي الخالد للكاتب الروسي الكبير تولستوي وستقدّمه على خشبة المسرح فرقة “مسرح أيفمان للباليه من سان بطرسبرغ”، وعرض الباليه الأعظم من بين جميع عروض الباليه الرومانسي، “جيزيل”، وستؤديها فرقة “مسرح الباليه الأميركي” العريقة.
وتفتتح عروض الموسيقى العالمية في دار الأوبرا السلطانية مسقط المختارة مع حفل بعنوان “موسيقى وعرض أدائي من جنوب أفريقيا” سيشمل استعراضات جميلة لفنانين يجيدون فن رقص الشارع الأفريقي المعاصر.
كما ستسعد دار الأوبرا السلطانية مسقط أن تقدّم لجمهورها الفنان ظافر يوسف، عازف العود المتألق ذي الصوت الجميل القادم من تونس والذي أصبح نجما عالميا بفضل لون غنائه المتميّز الذي يجمع فيه بين التقاليد والموسيقى العالمية والطرب الأصيل، علاوة على نجمة الفادو البرتغالية الحائزة على العديد من الجوائز “آنا مورا” التي غنت في أهم قاعات الحفلات في العالم مثل “كارنيغي هول” في نيويورك وشاركت في حفلات لموسيقى الروك.

موسيقى الجاز العالمية
سيكون لموسيقيي الجاز العالميين والعرب حضور واضح في الموسم القادم مع أربع نجوم هم مادلين بيرو، وهي مغنية وكاتبة أغانٍ وعازفة جيتار لطالما قورنت بالنجمة بيلي هوليداي، ودي دي بريدجووتر الحائزة على جائزة توني وجائزة جرامي كمغنية وكاتبة أغانِ. كما سيحظى جمهور الجاز أيضا بفرصة الاستمتاع بأداء أمير الصفّار وهو موسيقي أميركي معروف من أصل عراقي يعزف على الترامبت وعلى آلات موسيقية عربية كما يغني الجاز المعاصر بالإضافة إلى المقام العراقي التقليدي. وسيظهر أمير الصفّار بصحبة عازف العود الهنغاري العراقي الأصل الموهوب، عمر بشير.

قصة الحي الغربي .. المسرحية الموسيقية
جرت العادة في دار الأوبرا السلطانية مسقط على عرض مسرحيات موسيقية كلاسيكية متميزة مثل “رجل الموسيقى” و”سيدتي الجميلة”. وفي الموسم القادم سيتم عرض مسرحية “قصة الحي الغربي” وهي مسرحية برودواي مشهورة من الخمسينات مقتبسة عن الأثر الأدبي الشهير لشيكسبير “مأساة روميو وجولييت

الحفلات الموسيقية
سيتم تقديم واحد من الأعمال الموسيقية الكلاسيكية الأكثر إثارة للإعجاب وهو بلا شك العمل الأعظم للودفيغ فان بيتهوفن، السيمفونية التاسعة على سلم ري الصغير، المصنف 125، المعروفة باسم “الكورال. وستشمل الحفلات الموسيقية أيضاً حفلاً مسائياً لفرقة موسيقى الحجرة الأكثر شهرة في العالم – “إي سوليستي فينيتي” .
ومن أهم ما يتضمنه برنامج الحفلات الموسيقية للموسم القادم الحفل السنوي لآلة الأرغن الخاصة بدار الأوبرا السلطانية مسقط، الذي سيقدم هذه المرة القطع التي تتكون منها آلة الأرغن عبر عصور الموسيقى الأربعة وهي الباروك والكلاسيكي والرومانسي والحديث.

الذكرى الخامسة لافتتاح الدار
يشكل تاريخ 12 أكتوبر 2016 علامة فارقة في تاريخ دار الأوبرا السلطانية مسقط والحياة الثقافية في عُمان حيث سيتم الاحتفال بالذكرى الخامسة على افتتاح الدار في عام 2011. وللاحتفال بهذه المناسبة الخاصة، ستفتح الدار أبوابها للجمهور للمشاركة في الاحتفالات التي ستتضمن العروض والحفلات الموسيقية والأنشطة التفاعلية والمزايا الإضافية وغيرها! وستقام فعاليات الأيام المفتوحة للذكرى الخامسة الشيقة في شهر أكتوبر 2016، وستعلن تفاصيل تواريخها ومواعيدها ومكانها على موقع الدار الإلكتروني وفي منشوراتها ووسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها ابتداءً من نهاية أغسطس.

“القهوة والتمر” مع فنّانيكم المفضلين
في إطار سلسلة جديدة من الفعاليات أطلق عليها اسم “القهوة والتمر مع الفنانين”، ستتم دعوة الجمهور إلى التفاعل في جلسات غير رسمية مع مجموعة مختارة من الفنانين سواء أكانوا موسيقيين أو مغنّين أو مؤديين أو مخرجين فنّيين أو مصمّمي رقصات، حيث سيُطلع هؤلاء الفنانون الجمهور على تجاربهم وقصص حياتهم على المسرح وسير الأعمال التي سيقدمونها. وسيتم تشجيع الجمهور المتواجد في هذه الجلسات على التفاعل بشكل شخصي مع الفنانين الضيوف. وستقدّم القهوة والتمور لجميع الحاضرين كبادرة تقليدية من صلب الضيافة العُمانية.

إلى الأعلى