الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون يحييون نكبتهم بـ(الوحدة) و(قطار العودة) و(المشاعل)
الفلسطينيون يحييون نكبتهم بـ(الوحدة) و(قطار العودة) و(المشاعل)

الفلسطينيون يحييون نكبتهم بـ(الوحدة) و(قطار العودة) و(المشاعل)

فيما مارست دولة الاحتلال قمعها ضد المسيرات والفعاليات
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أحيا الفلسطينيون ذكرى النكبة الفلسطينية الـ 68 في كافة الأراضي الفلسطينية، ففي قطاع غزة شارك الآلاف من المواطنين في مدينة غزة، امس الأحد، في مسيرة حاشدة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية إحياء للذكرى الـ68 للنكبة الفلسطينية. وانطلقت المسيرة الجماهيرية التي حملت الأعلام الفلسطينية وانطلقت من ميدان الجندي المجهول إلى مقر الأمم المتحدة. وقال زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لحركة فتح: ” 68 عاما على النكبة وشعبنا انه لم ينسى وطنه فلسطين وسيعود له بكل الطرق وليعلم كل العالم ان شعبنا لن يرضى بديلا عن هذا الوطن، ولا يحق لأي كان التفريط بشبر واحد منه مهما طالت المسافات واعتلت جدران المحتل”. ودعا الاغا الفصائل الفلسطينية للتلاحم والحفاظ على الوحدة الوطنية باعتبارها هي جسر الوصول لفلسطين هي وخط الدفاع في مواجهة التحديات وتحقيق المشروع الوطني بالعودة لفلسطين كاملة السيادة وعاصمتها القدس. وطالب الاغا القيادة بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بشراكة حقيقية واعادة بناء منظمة التحرير كي تكون حلقة دفاع قوية عن الشعب الفلسطيني بكل الطرق، وملاحقة المحتل في كل المحاكم الدولية لفضح جرائمه وإعادة الحق لأصحاب الارض. من جانبه قال جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين :”علينا ان نجسد وحدتنا على ارض الواقع بإنهاء الانقسام الفلسطيني وتشكيل حكومة وحدة وطنية واعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، لنعلن تمسكنا بالأرض وحق العودة وبالمقاومة جيلا بعد جيل وان هذه الذكرى فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام”. بدوره أكد سمير أبو مدللة القيادي في الجبهة الديمقراطية أن حق العودة حق فردي وجماعي لكل الفلسطينيين مهما تباعدت السبل فالفلسطيني الذي يحمل الجنسية الأوروبية يحلم بالعودة إلى ارض الآباء والأجداد، داعيا طرفي الانقسام الفلسطيني حركتي فتح وحماس في ذكرى نكبة فلسطين للالتفاف جنبا إلى جنب لإنهاء الانقسام البغيض ووضع الخطط لمواجهة هذا المحتل. وفي مدينة القدس المحتلة انطلق قطار العودة من امام مخيم الدهيشة عند الساعة 11 صباحا، صوب مشارف مدينة القدس. وقال منذر عميرة عضو الشبكة العالمية للاجئين والمهجرين إن “فكرة القطار هي محاكاة لحقنا في العودة وحلم 68 عاما “. وأضاف عميرة : نحن نحاول ترجمة الحلم الى حقيقة، وفكرة قطار العودة نبعت كي لا يقتصر هذا اليوم على مجرد احتفالات ومن ثم نعود إلى بيوتنا”. وكان خط سير القطار من امام مخيم الدهيشة حتى مشارف القدس، واشرف على تجهيزه كل من اللجنة التنسيقية للمقاومة الشعبية والشبكة العالمية للاجئين والمهجرين ومركز شباب عايدة سيتقدم مسيرة لاحياء ذكرى النكبة الـ68 التي صافت ا امس ، وذلك بمشاركة القوى الوطنية ومؤسسات المجتمع المحلي. ووفقا لعميرة فان القطار يتكون من اربع عربات، الأولى تمثل اسماء القرى التي تم التهجير منها، والثانية تعبر عن المخيمات التي تم اللجوء إليها وتمثل كل عربة محطة الانطلاق من المخيم والعودة إلى القرى المهجرة. وأوضح عميرة أن تصنيع القطار احتاج إلى طن ونصف الطن من الحديد وكوبين من الخشب، إضافة إلى مولد لجر القطار، مشيرا إلى أن تجهيزه تطلب اسبوعا للانتهاء منه. إلى ذلك ، أطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية صوب المشاركين في مسيرة العودة ، ما أوقع عدّة حالات اختناق في صفوف المشاركين. واختار منظّمو فعاليات إحياء ذكرى النكبة الـ68 في محافظة بيت لحم عبر قطار تجوّل داخل مخيمات محافظة بيت لحم وفي أحياء المدينة. وانطلق القطار نحو حاجز (300) على مدخل بيت لحم الشمالي، فيما أكّد القائمون على الفعالية أنّهم أرادوا إيصال رسالة للاحتلال أنّهم عائدون إلى قراهم وبلداتهم المهجّرة، والتي أخرجوا منها بقوّة قبل 68 عاما. ويشارك في الفعالية مئات المواطنين جلّهم من أبناء مخيّمات بيت لحم، في وقت أعلن الاحتلال فيه عن حالة الاستنفار في محيط الحاجز. وفى السياق ، شهدت مدينة رام الله مساء السبت ، مسيرة مشاعل ضمن فعاليات احياء ذكرى النكبة الـ 68. وانطلقت المسيرة من مدرسة ذكور رام الله ووصلت إلى ميدان الشهيد ياسر عرفات تقدمتها فرقة موسيقية عزفت مقطوعات وطنية، واشبال يحملون علما فلسطينيا كبيرا ومفاتيح العودة ومشاعل. وجابت المسيرة وسط مدينة رام الله. كما جرى ازاحة الستار عن “مفتاح العودة” وسط ميدان المنارة، والذي يرمز إلى حق العودة.

إلى الأعلى