الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / 9 جهات حكومية فـي اللقاء المفتوح لفرق عمل الخطة الوطنية لفرز الوثائق
9 جهات حكومية فـي اللقاء المفتوح لفرق عمل الخطة الوطنية لفرز الوثائق

9 جهات حكومية فـي اللقاء المفتوح لفرق عمل الخطة الوطنية لفرز الوثائق

نظمت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية صباح أمس اللقاء المفتوح لفرق عمل الخطة الوطنية لفرز الوثائق ، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية والذي اقيم بقاعة التدريب بوزارة البيئة والشؤون المناخية يهدف اللقاء لمتابعة تنفيذ مراحل وخطوات الخطة الوطنية لفرز الوثائق العامة لفرق عمل الفرز بالجهات المعنية بتنفيذ عملية الفرز والتي شملت تسع جهات حكومية وهي كل من وزارة الداخلية ووزارة التعليم العالي ووزارة البلديات الإقليمية ووزارة الخدمة المدنية ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة التراث والثقافة ووزارة التربية والتعليم ومكتب وزير الدولة ومحافظ مسقط.
حيث قدمت كل منها عرضا مرئيا مختصرا حول اَلية العمل والصعوبات والتحديات التي تواجم كل وزارة، كما تهدف الخطة الى معالجة وضع الوثائق التي تكدست منذ أمد طويل لدى الجهات المعنية، ووضع حد للحفظ العشوائي لها بالتخلص من الوثائق التي زالت الحاجة إليها ولا تكتسي صبغة تاريخية وعلمية وبحثية، اضافة الى إنقاذ الوثائق المهمة لتاريخ البلاد والمعبرة عن إنجازات عهد النهضة المباركة وترحيلها إلى الهيئة لمعالجتها وإعدادها للإتاحة وفقا لأحكام قانون الوثائق والمحفوظات ، إلى جانب توفير الظروف الطبيعية لحفظ الوثائق التي نشأت بعد تطبيق النظم العصرية لإدارة الوثائق وذلك من خلال توفير المساحات المناسبة.
وحول اللقاء قال سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، يأتي اللقاء حرصاً من الهيئة لاستكمال عملية متابعة كافة المراحل وخطوات تنفيذ الخطة الوطنية لفرز الوثائق «المرحلة الأولى» بالجهات المعنية، كما يأتي لتعزيز مبدأ الشراكة بين فرق العمل بالجهات التسع وفريق الهيئة، الى جانب عرض تفاصيل الخطة الوطنية لفرز الوثائق العامة للدولة والتي تهدف الى انقاذ الوثائق من التلف والضياع، وكذلك تحديد ما يهم الذاكرة الوطنية وأيضاً إتلاف ما هو مخصص للإتلاف بحسب جداول مدد الاستبقاء، وبالتالي ستعمل هذه الخطة الى توفير مساحات كافية في أماكن حفظ الوثائق الوسيطة.
كما أشاد سعادة الدكتور رئيس الهيئة بالدور الكبير والمراحل التي وصلت إليها فرق العمل في مختلف الجهات وذلك من خلال إدراكها أهمية الوثائق التي تتعامل معها وما تمثله من ذاكرة للوطن ، كما تطرق سعادته إلى المعوقات والصعوبات التي تواجه الفرق في العمل واَلية التغلب عليها وتذليل الصعاب بهدف إنجاز الهدف المنشود من هذه الفرق ، وتطرق سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس الهيئة إلى معمل الإتلاف الاَلي الذي سيتم العمل به خلال الأشهر القادمة ، حيث سيعمل هذا المعمل على إتلاف كافة أنواع الوثائق المعدة سلفاً للإتلاف بحيث يعمل المعمل بمواصفات عالية الدقة والجودة في تقديم الخدمة ، مع الأخذ بعين الاعتبار مبدأ الأمن والسلامة.

إلى الأعلى