السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بحث تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار
بحث تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار

بحث تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي وفرص الاستثمار

الغرفة تدرس فتح مكتب تمثيل تجاري بالصين
بحث سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان على هامش ملتقى أصحاب الأعمال العمانيين الصينين مع جون دونج نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة شنغهاي تعزيز العلاقات الاقتصادية في مختلف المجالات.
وأكد الجانبان على هامش اللقاء أهمية دعم كافة الجهود للارتقاء بمستوى هذه العلاقات عن طريق إقامة المشاريع المشتركة وتبادل الزيارات والخبرات والوقوف على أهم النقاط التي من شأنها الإرتقاء بمجالات التعاون مستقبلا.
وأكد سعادة رئيس الغرفة على الأهمية الاقتصادية العالمية للصين والتطور الاقتصادي الذي تشهده على مختلف المستويات منوها بالعلاقات التاريخية المتميزة التي تربط السلطنة بالصين وأن العلاقات التي تربط السلطنة مع العديد من دول العالم بجانب موقعها الاستراتيجي والحيوي يتيح فرصا واعدة أمام البلدين لفتح قنوات تعاون أكبر لاستثمار المقومات المختلفة لتنمية هذا التعاون خلال المرحلة القادمة على كافة المستويات الاقتصادية.
واضاف سعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة أن السلطنة وبما تمتلكه من مقومات أصبحت مدخلا للعديد من الأسواق وتحديدا أسواق دول مجلس التعاون والسوق الإيراني وأسواق شرق أفريقيا كما أن وجود بنية تحتية في قطاع الموانئ والمطارات يفتح أمام الشركات الصينية فرصة لتعزيز تواجدها في هذه الأسواق مؤكدا على أن حكومة السلطنة ممثلة في غرفة تجارة وصناعة عمان مستعدة لتقديم كافة التسهيلات للشركات الصينية.
وذكر سعادته على هامش اللقاء أن الغرفة على استعداد لتكثيف برامج الزيارات خلال المرحلة القادمة الى الصين وتنظيم زيارات متبادلة بين الطرفين أملا أن تكلل هذه الزيارات واللقاءات بنتائج ايجابية تعزز من حجم التبادلات التجارية بشكل أكبر خاصة بالنسبة للصادرات غير النفطية. وذكر سعادته ان الغرفة تدرس فتح مكتب تمثيل تجاري في الصين بهدف تقديم كافة التسهيلات وتذليل الصعوبات التي قد تعترض رجال الأعمال في كلا البلدين وفتح قنوات للتواصل فيما بين رجال الاعمال.
من جانبه أشاد سعادة عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة لدى جمهورية الصين الشعبية بعمق العلاقات التاريخية التي تربط السلطنة بالصين والتي تجسدت بعلاقات سياسية واقتصادية متميزة منوها بضرورة العمل على الاستفادة من هذه العلاقات بتكثيف البرامج الاستثمارية بشكل اكبر واستغلال المقومات التي تزخر بها السلطنة خاصة في قطاع اللوجستيات والصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والسياحية وغيرها من القطاعات الاستثمارية الواعدة التي تمتلكها السلطنة.
وأضاف سعادته أن حكومة السلطنة ورجال الأعمال لديهم طموح كبير لتطوير هذه العلاقات خلال الفترة المرحلة القادمة الولوج بهذه العلاقات لمستويات اكبر وأشمل موضحا أن الأبواب مفتوحة أمام رجال الأعمال الصينيين لدخول السوق العماني سيجدون كافة التسهيلات والدعم من قبل الجميع مشيرا الى ان وجود رجال الأعمال على طاولة واحدة سيتيح فرصا أكبر لبحث مجالات أكبر من التعاون وتعزيز مستويات الشراكة فيما بين الجميع. جون دونج نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة شنجهاي رحب من جانبه بأصحاب الاعمال العمانيين مؤكدا أن مثل هذه اللقاءات تفتح فرصا لبحث مجالات التعاون المختلفة كما أننا في جمهورية الصين مهتمون بتوثيق علاقات التعاون مع الشركات العمانية خلال المرحلة القادمة خاصة وأن السلطنة تشهد تطورات اقتصادية مهمة. وناشد رجال الأعمال في كلا البلدين العمل على إقامة مشاريع مشتركة واستغلال الفرص المتاحة في قطاعات حيوية مثل الصناعة والسياحية واللوجستيات.

إلى الأعلى