السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: عملية واسعة لاستعادة الرطبة .. ومباحثات مع روسيا للحصول “كورنيت”
العراق: عملية واسعة لاستعادة الرطبة .. ومباحثات مع روسيا للحصول “كورنيت”

العراق: عملية واسعة لاستعادة الرطبة .. ومباحثات مع روسيا للحصول “كورنيت”

بغداد ـ وكالات: بدأت القوات العراقية صباح أمس عملية واسعة لاستعادة مدينة الرطبة التي سيطر عليها تنظيم داعش قبل نحو عامين، كما أعلن بيان عسكري فيما تجري بغداد مباحثات مع موسكو للحصول على مزيد من صواريخ كورنيت المضادة للدبابات، والتي لها القدرة أيضا على ضرب الطائرات التي تحلق على علو منخفض.
وأفاد بيان لقيادة العمليات المشتركة ان “القوات العراقية تقدمت صباح أمس باتجاه مدينة الرطبة لفك اسرها من دنس الدواعش الارهابيين”، موضحا ان جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وشرطة الانبار والحشد العشائري يشاركون في العملية.
كما تشارك الدبابات والمدفعية والهندسة العسكرية وقوات حرس الحدود والطيران بالإضافة الى طائرات التحالف الدولي في علمية الرطبة الواقعة في محافظة الأنبار.
وأكد البيان ان “العمليات مستمرة لحين إكمال تحرير هذه المدينة والمناطق المجاورة”.
من جهته، اشار اللواء علي ابراهيم دبعون قائد عمليات الجزيرة الى “عملية عسكرية واسعة من محاور الشرق والجنوب والغرب، لتحرير مدينة الرطبة من سيطرة داعش”. واعلن في وقت لاحق “مقتل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا حاول استهداف القوات المتقدمة في المحور الشرقي من الرطبة”.
بدوره، قال الكولنيل ستيف وارن المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده واشنطن، ان “الرطبة مهمة وتمثل مصدر دعم اضافي للعدو”.
واضاف ان الإرهابيين يستغلونها “لتنظيم واعداد القوات لشن عمليات”.
وأكد “عدم وجود دفاعات كبيرة كما في الفلوجة او كما كان الامر في الرمادي وعندما يتخذون قرارا بتحرير الرطبة، فانهم يقدرون على ذلك” في اشارة للقوات العراقية.
يرجح وجود مئات من مسلحي التنظيم المتطرف في الرطبة.
وتقع الرطبة التي سيطر عليها التنظيم الإرهابي في يونيو 2014، في غرب محافظة الأنبار قرب الطريق الرئيسي المؤدي إلى الأردن.
وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها مدينة هيت الاستراتيجية.
لكن لايزال التنظيم يسيطر على مدينة الفلوجة التي تبعد 60 كلم غرب بغداد اضافة إلى مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق.
إلى ذلك كشف المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع العراقية والناطق الرسمي باسمها نصير نوري محمد عن مساعٍ كبيرة ومخاطبات تجريها الوزارة مع روسيا للحصول على المزيد من صواريخ “كورنيت”.
وقال محمد في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” الروسية نشرته أمس إن العراق تسلم مجموعة من هذه الصواريخ من روسيا وفق عقد مبرم بين البلدين في وقت سابق، كما أن دفعة منها ستصل إلى بغداد ضمن توقيتات زمنية متفق عليها من قبل الخبراء بالجانبين.
وأشار إلى حاجة العراق لهذه الصواريخ لاستخدامها في المعارك ضد تنظيم داعش، وذلك بعد أن أثبتت فاعليتها وساعدت في تقدم القوات الأمنية على التنظيم.
ويُعرف عن هذه الصواريخ أنها متعددة المهام، مضادة للدبابات، ولها القدرة على ضرب الطائرات التي تحلق على علو منخفض.
وكشف المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع أمس تسلم العراق نحو عشر طائرات مروحية ومقاتلة من روسيا الاتحادية وفقا لعقود تسليح مبرمة بين البلدين في وقت سابق.
في غضون ذلك ذكر مسؤولون بقطاع النفط العراقي ان النيران مازالت مشتعلة في بئرين في حقل خباز النفطي في شركة نفط الشمال غربي مدينة كركوك (250 كم شمالي بغداد).

وقال المسؤولون إنهم بحاجة الى عدة أيام لإخماد الحرائق بشكل كامل ، مشيرة إلى أن فرق الصيانة تواصل عملها لإخماد النيران في بئرين نفطين بحقل خباز النفطي كانا قد تعرضا لتفجير عبوتين ناسفتين ما أدى الى اشتعال النيران فيهما وفقدان أكثر من ثلاثة الاف برميل يوميا.
وكان مسلحون قد فجروا البئرين قبل أكثر من اسبوع في حقل خباز الذي يصل انتاجه الى اكثر من 20 الف برميل يوميا.

إلى الأعلى