الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / “الأوقاف” تؤكد حرصها على توفير بيئة تعليمية مناسبة بمدارس تعليم القرآن الكريم

“الأوقاف” تؤكد حرصها على توفير بيئة تعليمية مناسبة بمدارس تعليم القرآن الكريم

مسقط – العمانية : أكد هلال بن حمود الريامي مدير دائرة مدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية أن الوزارة دأبت على توفير البيئة التعليمية المناسبة للطلاب من خلال مدارس القرآن الكريم المنتشرة في ربوع السلطنة .
ووضح أن مشروع / تعليم القرآن الكريم عن بُعد / يأتي تماشيًا مع التطور الحاصل في التعليم الإلكتروني واتاحة هذه الإمكانية لقطاعات أكبر في المجتمع العماني من أجل تعلم القرآن الكريم وحفظه.
وبين صاحب فكرة مشروع / تعليم القرآن الكريم عن بُعد / لوكالة الأنباء العمانية أن فكرة هذا المشروع ليست وليدة اليوم وإنما قامت به دول عديدة والذي يمكن المعلم من الالتقاء بالمتعلم صوتًا وصورة عبر برامج على شبكة الإنترنت الدولية .
وأضاف ” لكن نتميز في السلطنة بفكرة ابتكار الإخراج النهائي للبرنامج حيث يسهم بصورة كبيرة في توسيع نطاق التعليم القرآني وجعله أكثر سهولة ويسرا من خلال اضافة المرح والإثارة تشجيعًا للطلاب بحيث يجمع الطالب النقاط نتيجة تعلمه وحفظه للقرآن الكريم ويستطيع من خلالها أن يشتري من متجر البرنامج الذي يتضمن عددًا من الخدمات والكتب القيمة ويوجد تنافسًا بين المتعلمين ” مشيرًا الى عدد المسجلين في البرنامج والزائرين بلغ أكثر من سبعة آلاف متعلم.
ووضح الريامي أن المشروع يتضمن عدة مناهج وهي / المنهج التأهيلي للمبتدئ / ويُعنى بحفظ جزء / عم / مع التجويد المبسط وهو منهج متاح للمتعلمين في الفترة الحالية مشيرًا الى أن هناك مناهج سوف تتاح قريبًا للمتعلمين من بينها / منهج التأهيلي للمتقدم / ويُعنى بحفظ جزء / تبارك / مع التجويد المتقدم من مخارج الحروف وصفاتها / ومنهج / حفظ القرآن الكريم في عام كامل / وهو يُعنى بحفظ القرآن الكريم في ثلاثة فصول / ومنهج / حفظ القرآن الكريم في عامين / ويُعنى بحفظ القرآن الكريم في ستة فصول / .
كما انه هناك منهج / حفظ القرآن الكريم في ثلاثة أعوام / وهو يُعنى بحفظ القرآن الكريم في تسعة فصول/ ومنهج / مراجعة القرآن الكريم / ويُعنى بمراجعة القرآن الكريم في فصل واحد / ومنهج / حفظ ثلاثة أجزاء / ويُعنى بحفظ ثلاثة أجزاء في فصل واحد.
وبين أن لكل منهج خطة وعدد من الطلاب وكمثال لذلك المنهج التأهيلي للمبتدئ والذي مدته ثلاثة أشهر موزعة على ثلاث مراحل اذ يوضح البرنامج من خلالها النسبة المئوية لما تم إنجازه مشيرًا إلى أن هناك العديد من المهام اليومية للمتعلم وهي الحفظ والمراجعة والتثبيت والتسميع موزعة على عدة أيام موضحًا أن المتعلم يلتقي بالمعلم يومين خلال الأسبوع يختارهما المتعلم بنفسه يُسمعُ له فيهما ما حفظه ويعلم التجويد ويستطيع المتعلم مشاهدة تميزه بالنسبة لصفه وتميزه بالنسبة للبرنامج ككل.
وأكد أنه يمكن تحميل المناهج من الموقع الإلكتروني للوزارة بسهولة اذ يوجد به كافة الاشتراطات وطريقة التقييم الشهري والتقرير النهائي وجداول الحفظ كما أنه يوجد نظامًا مبتكرًا للمراجعة المستمرة يجعل المتعلم حافظًا متقنًا لكتاب الله ويتضمن هذا النظام سبع مراحل تسمى / القلاع السبع / موزعة على حسب كل منهج.
وبين الريامي أنه إثر ذلك يقوم الطالب بمراجعة ما حفظه قبل التحول إلى الحفظ الجديد وقد راعى المنهج المبتكرجانب الربط بين المدرسة والمنزل وولي الأمر والمتعلم ويسير على نظام التعليم بالإثارة والمرح.
وحث هلال بن حمود الريامي مدير دائرة مدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية القائم على مشروع / تعليم القرآن الكريم عن بعد / على أهمية التزام المتعلم بالبرنامج لأن من ضمن شروط البرنامج استمرار وتفاعل المتعلم في مراحل الحفظ وإلا سيتم حذفه مباشرة وإتاحة الفرصة للآخرين مؤكدًا أنه تم السعي الى فتح التسجيل بدون معلم تسهيلًا لاستقطاب أعداد كبيرة تستفيد من خدمات البرنامج وأن التسجيل يسير بنظام ثلاثة فصول وفق التقويم السنوي الذي تصدره وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة في دائرة مدارس القرآن الكريم.

إلى الأعلى