الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الجمعية العمانية للتصوير الضوئي تنظم رحلة لأعضائها “بين أحضان الطبيعة العمانية”
الجمعية العمانية للتصوير الضوئي تنظم رحلة لأعضائها “بين أحضان الطبيعة العمانية”

الجمعية العمانية للتصوير الضوئي تنظم رحلة لأعضائها “بين أحضان الطبيعة العمانية”

بأجواء صيفية وشغف إبداعي، نظمت الجمعية العمانية للتصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم الرحلة السنوية لأعضائها وذلك في الفترة من 13-14 مايو 2016م، حيث شارك في الرحلة 38 عضوا.
تهدف الرحلة إلى تنمية مهارة التعامل مع معدات التصوير، وإلى تنمية مهارة التقاط الصور الفنية، وزيارة الأماكن السياحية في السلطنة والخروج بنتاج فني يعود بالفائدة لأرشيف الصور الفنية العمانية، كما أن لهذه الرحلة دورا كبيرا في الترفيه الإيجابي الذي يساعد على التعريف والتقريب بين الأعضاء ويساهم بصورة كبيرة في تبادل التجارب والخبرات العلمية والعملية.
ومع أجواء السلطنة الجميلة انطلقت قافلة المصورين من أمام مقر الجمعية العمانية للتصوير الضوئي بمسقط لتحط الرحال عند المناظر الرائعة والوارفة في جبل شمس.
في اليوم الأول عند الوصول تم تجميع جميع المصورين الضوئيين المشاركين وتقسيمهم لمجموعات لتسهيل تنفيذ خطة الرحلة وتنظيم آلية تطبيق البرنامج المصاحب من الفعاليات المفيدة والتي كان أبرزها عرض فيديو قدمه المصور الضوئي أحمد الطوقي وعرض تجربة مصور لفنان الفياب هيثم الفارسي، وقدم المصور الضوئي أيمن الغزالي عرض فيديو عن التكوين في التصوير بالإضافة لجلسة تصوير النجوم، وبنهاية اليوم الأول استمتع الأعضاء بالتوقيت الحر للتصوير والذي أتاح لهم فرصة التقاط الصور الفنية في جبل شمس.
في اليوم الثاني ومع ساعات الصباح الأولى ومع نسمات الهواء الباردة انطلق المصورون في رحلة المشي الجبلي وبعد الإفطار كانت هناك فرصة أخرى للتصوير الحر وذلك لإتاحة أكبر قدر من الوقت للتصوير الفني، وتخلل البرنامج ألعاب جماعية ترفيهية.
وفي نهاية اليوم الثاني والأخير تم تجميع المشاركين والعودة لمقر الجمعية.
صاحب الرحلة مسابقة (تحدٍ) خاصة بالمشاركين في الرحلة السنوية للأعضاء 2016م والتي تم تقيمها باشتراط عدم تعديل الصور فجاءت نتائجها كالتالي: حصل مجيد الفياب زهير بن خلفان السيابي على المركز الأول، وجاء المركز الثاني للمصور الضوئي سامي بن خميس القوال، والمركز الثالث ذهب للمصور الضوئي أحمد بن محمد الحديدي، والمركز الرابع للمصور الضوئي حامد بن أحمد التاجر.

إلى الأعلى