الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انتخاب خليفة بلاتيني في 14 سبتمبر

انتخاب خليفة بلاتيني في 14 سبتمبر

بازل – أ.ف.ب:
أربعة اشهر من حملات الترشح ستشهدها القارة العجوز بعد تحديد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يوم 14 سبتمبر في اثينا المقبل، موعدا لانتخاب رئيسه الجديد خلفا للفرنسي الموقوف ميشال بلاتيني.
وسيمثل الاتحاد الاوروبي حتى ذلك الموعد نائب الرئيس الاول الاسباني انخل ماريا فيار.
وحددت اللجنة التنفيذية للاتحاد الاوروبي المنعقدة في مدينة بازل السويسرية حيث يقام الاربعاء نهائي الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” بين ليفربول الانجليزي واشبيلية الاسباني، المهلة النهائية لتقديم الترشيحات في 20 يوليو.
ولم يتأخر الهولندي ميكايل فان براغ بالاعلان عن ترشحه على الموقع الرسمي لاتحاد بلاده.
وخرج نائب رئيس الاتحاد الاوروبي منذ 2009 والبالغ 68 عاما، الى العلن مطلع 2015 عندما ترشح لرئاسة الاتحاد الدولي (فيفا) قبل ان يعدل لاحقا.
وتحدى انذالك الرئيس السابق الموقوف السويسري جوزيف بلاتر: “احبك كثيرا، انت تعرف زوجتي، ولا تأخذ الامور شخصيا، لكن سمعة الفيفا اليوم مرتبطة بالفساد، للاتحاد الدولي رئيس وانت المسؤول. لا يجب ان تترشح فهذا ليس جيدا للاتحاد الدولي”.
وذكر فان براغ في بيانه انه يريد “انهاء ولاية بلاتيني لمدة سنتين ونصف السنة، ثم التنحي لافساح المجال امام رئيس جديد يلقى تأييدا واسعا.. الاتحاد الاوروبي يحتاج اليوم الى باني جسور. اريد استغلال خبرتي، شبكاتي ومعرفتي لتحويل الاتحاد الأوروبي الى وحدة متماسكة مرة اخرى”.
- مرشحون آخرون في الانتظار -يتوقع ترشح آخرين على غرار البرتغالي فرناندو جوميش (64 عاما)، عضو اللجنة التنفيذية ايضا، بالاضافة الى السلوفاكي الكسندر تشيفيرين (48 عاما).
من جانبه، قال الامين العام بالوكالة اما اليوناني ثيودور ثيودوريديس الذي خلف السويسري جاني انفانتينو المتحول لرئاسة الفيفا، “لا اعتقد انه سيكون تصرفي مسؤولا الان بالدخول في المنافسة”، معتبرا ان دوره الاولي اجراء الانتخابات.
واللافت ان ثيودوريديس تحدث عن بلاتيني بانه لا يزال الرئيس “الحالي” للاتحاد الاوروبي، لانه “موقوف” بالنسبة الى الاتحاد القاري حتى يتم انتخاب خلف له.
بيد انه اشار الى ان بلاتيني، وبحسب انظمة الاتحاد الدولي، لا يمكنه الظهور في اي مباراة ضمن منافسات كأس اوروبا 2016.
وتابع المسؤول اليوناني انه بعد 8 سنوات من العمل المخلص لبلاتيني “كيف يمكننا اعتباره عدوا لنا؟”.
وتابع “يمكنه شراء تذكرة والجلوس على المدرجات.. لكن نحن في صدد التوضيح ما هي حقوقه بالضبط. نحن لا نريد ان ننتهك ايا من قوانين الفيفا”.
واقر مدير الشؤون القانونية في الاتحاد الاوروبي اليستر بيل “انها منطقة رمادية قليلا، يجب ان نوضح الامور مع الفيفا. يجب ان يعرف ماذا تعني هذه العقوبة”.
ولم يتأخر بلاتيني بالرد في بيان مشيرا الى انه “سيستقيل رسميا خلال الجمعية العمومية الانتخابية في اثينا في 14 سبتمبر”.
وقال بلاتيني: “اعلنت قرار استقالتي من مهامي كرئيس للاتحاد الاوروبي في 9 مايو 2016، بعد حكم محكمة التحكيم الرياضي. اؤكد هذا القرار. انوي تقديمها امام الاتحادات الـ55.. كي اقول امامهم مباشرة اني لم اخن ثقتهم او افشل بواجباتي. اريد فقط ان أودعهم بسعادة وفخر لما فعلناه سويا من اجل كرة القدم”.
وفي كل الاحوال، ترك الاتحاد الأوروبي مزيدا من الوقت للمرشحين لخوض حملاتهم، بدلا من انتخاب رئيس طوارىء.
وكانت اللجنة التنفيذية قادرة على انتخاب رئيس بدلا من بلاتيني من دون الانتظار عدة اشهر، لكن اللافت ان الاتحاد الأوروبي لم يتلق بعد رسميا رسالة استقالة بلاتيني الموقوف 4 سنوات من قبل محكمة التحكيم الرياضي في 9 مايو الجاري، بسبب دفعة مالية بقيمة مليوني دولار سددها بلاتر عام 2011 لقاء عمل استشاري قام به الفرنسي بين 1999 و2002 ومن دون عقد مكتوب.

إلى الأعلى